عريضة أوروبية تُدين انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

   

المنامة – خليج 24| كشفت مصادر أوروبية لموقع “بحريني ليكس” عن إعداد عريضة أوروبية تدين انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين .

Advertisement

وذكرت المصادر أن إعداد العريضة يأتي استباقا لزيارة عبد اللطيف الزياني وزير الخارجية البحريني إلى بروكسل للاجتماع مع الاتحاد الأوروبي بعد أربعة أيام.

ووقع على العريضة حتى الآن 16 نائبًا من دول أوروبية عدة.

وتشمل العريضة إدانة الوضع السياسي وحقوق الانسان المتردية في البحرين .

وقدمت النائبة كارين ميليشيور عضو البرلمان الأوروبي، عن حركة تجديد أوروبا، العريضة الموجهة للاتحاد الأوروبي.

وذلك للمطالبة بسرعة التدخل لوضع حد للقمع الذي يتعرض له النشطاء والمعارضون في البحرين من قبل النظام الحاكم.

ودعت العريضة جوزيب بوريل المفوض الأعلى للسياسات الخارجية في الاتحاد، للأخذ بعين الاعتبار المطالب الواردة في رسالتهم قبل مناقشة أي اتفاقية تعاون، من المتوقع أن يتم التوقيع عليها.

Advertisement

وجاء في العريضة أن “هناك قمع متصاعد للحكومة البحرينية ضد المنتقدين، والمعارضين والنشطاء” في البحرين.

ودعت النائبة كارين ميليشيور المفوض الأعلى للسياسات الخارجية في الاتحاد “إلى اغتنام هذه الفرصة لمحاسبة المسئولين البحرينيين”.

وطرحت ميليشيور فكرة رفع قضايا من المواطنين الأوروبيين البحرينيين مزدوجي الجنسية لانصافهم.

خاصة، أن من بين المعتقلين البحرين شخصيات بارزة، وقادة المعارضة السياسية والنشطاء.

إضافة إلى المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعاقبهم النظام على لدورهم في الحركة الاحتجاجية المؤيدة للديمقراطية منذ عام 2011،

كما يعقاب الحقوقيون ضمن ما يسمى “قضية النشطاء القياديين”.

وركزت العريضة على وجود شخصيات بحرينية معارضة من مواطني الاتحاد الأوروبي اعتقلوا من قبل النظام.

مثل الدنماركي البحريني عبد الهادي الخواجة، والشيخ السويدي البحريني محمد حبيب المقداد.

وكلاهما من سجناء الرأي، وجميعهم حوكموا، وحُكم عليهم بالسجن المؤبد لنشاطهم السياسي والحقوقي.

وقد تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة، والحرمان المنهجي من الرعاية الطبية، على حد تأكيد العريضة.

وانتقدت العريضة زيادة استخدام عقوبة الإعدام في المنامة، وهو أمر اعتبرته أغنيس كالامارد المقررة التابعة للأمم المتحدة والمعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، تعسفية.

وسبق أن وجه 56 نائباً أوروبياً رسالة، إلى ملك البحرين، يحثون فيها على العفو عن جميع أحكام الإعدام الصادرة بحق السجناء السياسيين أو تخفيفها.

قد يعجبك ايضا