عبر حملة “لن أسكت”.. الكويتيات ينتفضن ضد التحرش ويشرعن بتحدي ثقافة العيب

   

الكويت- خليج 24| انتفضت نسوة الكويت ضد ظاهرة التحرش، وذلك بعد تصاعدها مؤخرا، حيث نشرت عشرات الكويتيات شهادات تعرضهن للتحرش والاعتداء عبر حملة “لن أسكت”.

Advertisement

وتأتي هذه الانتفاضة ولأول مرة من قبل الكويتيات لتحدي ثقافة العيب للحديث عن تعرضهن للتحرش.

وأطلقت الحملة عبر منصات التواصل الاجتماعي بعد نشر مدوّنة مؤثرة معروفة لفيديو تتحدّث فيه عن هذه القضية.

وسارعت عشرات الكويتيات لنشر شهاداتهن عن تعرضهم للتحرش ومحاولة الاعتداء الجنسي والملاحقة.

وجاءت الحملة بعد إعلان آسيا الفرج التي تملك نحو 2,5 مليون متابع على وسائل التواصل الاجتماعي عن “مشكلة” في الكويت.

وكانت تشير الفرج في مقطع الفيديو عن انتشار ظاهرة التحرش في الكويتيات في ظل صمتهن.

وتحدثت الفرج عن تعرضها كثيرا للتحرش قائلة “في كل مرة أخرج فيها، يتحرش أحدهم بي أو بامرأة أخرى في الشارع”.

Advertisement

وبحسب الفرج “المشكلة هنا أن الرجال لا يخجلون”.

وحذرت من “مشكلة تحرش في هذه الدولة تتعرض لها الكويتيات”.

ودعت الفرج لحملة في الكويت لمكافحة تظاهرة التحرش المتفاقمة.

وبعدها، تسارعت الدعوات في الكويت لمكافحة الظاهرة، حيث أطلقت الطبيبة الكويتية شيماء شمو حملة “لن أسكت”.

وجاء ذلك عبر موقع انستغرام، داعية الكويتيات إلى الادلاء بشهاداتهن والحديث من دون خوف عن التحرش.

كما بدأت وسائل الإعلام استضافة ناشطات ومحامين وأكاديميين للحديث عن قضية التحرش.

ولا يقتصر التحرش على الكويتيات، حيث تتعرض النساء الأجنبيات للتحرش أيضا في الكويت.

وبحسب التقديرات فإن النساء الأجنبيات يشكلن نسبة كبيرة من السكان في البلد الخليجي.

ويأتي هذا على الرغم من وجود قانون ضد التحرش في الكويت.

غير أن “وصمة العار” المرتبطة بالحديث عن العنف القائم على أساس الجنس لا تزال حاضرة لدى الكويتيات.

ويعد المجتمع الكويتي من أكثر المجتمعات انفتاحا بين الدول الخليجية.

غير أن نساء الكويت يرفض حتى وقت قريب التصريح أو الحديث عن حوادث تعرضهن للتحرش.

وقبل أيام، حقرت صحيفة إماراتية مواطني دولة الكويت، معتبرة إياهم “مجرد عبء” على دولتهم.

واستغلت صحيفة “العرب” اللندنية الممولة من دولة الإمارات مقالا لها لتهاجم الكويت حكومة وشعبا، متهمة قيادتها بالفساد.

جاء ذلك في مقال بعنوان “الكويت تستنجد بصندوق الأجيال لحل مشكلة السيولة”.

وبحسب الصحيفة الإماراتية “تضررت الكويت العضو في أوبك كثيرا من جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط”.

وأوضحت أن النفط يعد المصدر الرئيسي لأكثر من 90 في المائة من الإيرادات الحكومية.

وقالت “أدت خلافات وأزمات متكررة بين مجلس الوزراء ومجلس الأمة المنتخب إلى عدة تعديلات حكومية وحل البرلمان”.

واعتبرت “العرب” الإماراتية أن هذا “أعاق إصلاحات اقتصادية تحتاج إليها البلاد بشدة”.

قد يعجبك ايضا