عائلة معتقل رأي في البحرين تروي تفاصيلًا “صادمة” عن تعذيبه

   

 

Advertisement

المنامة–خليج 24| كشفت عائلة معتقل الرأي الشيخ “زهير جاسر عاشور” عن تفاصيل صادمة حول تعذيب السطات في البحرين لنجلها بمحبسه، والسعي لتصفيته أثناء فترة إخفائه.

وقالت العائلة في بيان إنها تلقت اتصالين هاتفيين منه قال فيهما إنه “تعرض لأشكال تعذيب عديدة.

وأشار زهير إلى أنه عُزل بشكل تام عن العالم الخارجي في البحرين بسجن انفرادي، ومُنع من النوم لـ7 أيام.

وكشفت عن اقتحام ضباط السجن لزنزانته وتعذيبه بوحشية بالضرب بخراطيم المياه على كل أجزاء جسمه.

وأشار إلى تقييد يديه ورجليه بسلاسل حديدية لمدة 7 أيام وتمرير الطعام عبر فتحة صغيرة تحت باب الزنزانة.

وقال البيان: “لقد بقي طوال مدّة السبعة أيام ملقيًا على الأرض مع تقييد يديه وقدميه دون غطاء أو أي شيء للنوم عليه”.

Advertisement

واتهم السلطات في البحرين بمنع “عاشور” من تأدية الصلاة والعبادة أو الاستحمام أو قضاء حاجاته الإنسانية طبيعيًا.

ونبه إلى “تعرّضه للإهانة والشتم والسباب طيل هذه الفترة، وتهديده المتواصل بالتصفية الجسدية، من ضباط السجن”.

وذكر أنه جرى نقل “عاشور” عقب فترة طويلة من مكوثه بمبنى العزل (15) لمبنى رقم (4).

ونوه البيان إلى أن المبنى مخصص لسجناء مصابين بأمراض وبائية خطيرة معدية.

وذكرت العائلة أن “ذلك حدث بهدف تصفيته بشكل بطيء وإبعاده عن باقي السجناء السياسيين”.

وبينت أنها “تضع هذه المعلومات بين يدي السلطات في البحرين وكل المؤسسات لتبيّن منطقية تحركاتها.

ونبهت إلى أنّ ما يحدث بالسجون يندى له الجبين ويجب أن يتوقف.

ودعت العائلة لإجراء تحقيقات محايدة تكشف حقيقية ما جرى من انتهاكات وتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

ونبهت إلى أنها ستوثق ما حدث من انتهاكات جسيمة وستقدمها للمنظمات الحقوقية الدولية.

وأشار إلى أن على رأسها رئيسة مجلس حقوق الإنسان نزهت خان والمقررين الخاصين بالتعذيب والاعتقال التعسفي.

ودعت العائلة المنظمات الدولية الحقوقية للتدخل “بشكل عاجل وفوري لوقف أي خطر يهدد حياة عاشور في البحرين “.

وكانت حملة إلكترونية واسعة طالبت الأسبوع الماضي بالإفراج عن عاشور بعد إخفائه قسريًا لمدة 6 أشهر.

قد يعجبك ايضا