طائرة إدارية إسرائيلية تحط في السعودية.. ماذا يدور؟

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن هبوط طائرة​ إدارية إسرائيلية في العاصمة ​السعودية​ الرياض.

وكتب مراسل هيئة البث الإسرائيلية “مكان” إيال بلومينتال عبر “تويتر” إن الطائرة هي تنفيذية إسرائيلية من طراز (T7-WZZ) تابعة خدمة شينو للطيران.

وبين أنها هبطت منذ فترة وجيزة في العاصمة السعودية الرياض.

وكانت هيئة الطيران المدني السعودي فتحت بيوليو الماضي أجواء المملكة أمام الناقلات الجوية التي تستوفي متطلبات عبور أجوائها.

وعبرت بأغسطس الحالي، أول رحلة تجارية متجهة إلى “إسرائيل” المجال الجوي السعودي..

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن هبوط أول طائرة إسرائيلية في المملكة العربية السعودية.

Advertisement

وأوضحت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية (كان) أن طائرة إسرائيلية خاصة هبطت في العاصمة السعودية الرياض.

وبينت أن الطائرة هبطت في الرياض بعد أن مكثت فترة محدودة في العاصمة الأردنية عمان.

وأشارت الهيئة الإسرائيلية إلى أن الطائرة غادرت مطار بن غوريون الدولي الإسرائيلي مساء الاثنين ووصلت إلى الرياض أمس الثلاثاء.

ولفتت إلى أن الطائرة مكثت خلال الليل في عمان.

في حين، أوضحت مواقع تعقب حركة الطيران العالمية أن الطائرة من طراز “بومباردييه تشالنجر 604”.

وأقلعت في تمام الساعة 23:21 من إسرائيل إلى الأردن.

وبعد أن مكثت في مطار الملكة علياء الدولي في العاصمة الأردنية عمان ليلا انطلقت الطائرة صباح الثلاثاء في الساعة 10:08 متجهة إلى مطار الملك خالد الدولي بالسعودية.

يشار إلى أن هذا الحدث المهم يأتي بعد يوم من هبوط أول رحلة جوية قادمة من السعودية في إسرائيل.

وكانت طائرة تابعة لشركة “رويال جيت” الإماراتية من طراز بوينغ 737 هبطت في مطار بن غوريون مساء يوم الاثنين.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أنه رغم عدم وجود رحلات جوية تجارية بين السعودية وإسرائيل فإن تسيير الرحلات تقدم كبير.

وقالت “نظرا لعدم وجود علاقات رسمية بين الدولتين، يمثل بدء تسيير رحلات جوية تقدما كبيرا في العلاقات السعودية الإسرائيلية”.

وذلك بعدما فتحت الدولتان مجالهما الجوي لبعضهما البعض العام الماضي 2020.

يشار إلى أنه قبل فتح المجال الجوي السعودي بقرار من ولي العهد محمد بن سلمان كان على الطائرات الإسرائيلية أن تسلك طريقا طويلا ومتعرجا.

وكان هذا الإجراء يضيف قرابة ساعتين للرحلة الإسرائيلية ما وضع الناقل الإسرائيلي بوضع غير موات للغاية أمام المنافسين.

والأسبوع الماضي، كشف موقع “Business Insider ” عن مطلب جديد لولي العهد السعودي محمد بن سلمان من الولايات المتحدة مقابل إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

ونقل الموقع عن ثلاثة مصادر أمريكية ومصدر عربي تأكيدهم مطالبة ابن سلمان بتحسين العلاقة مع أمريكا مقابل إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

وكان موقع “أكسيوس” الإخباري الأمريكي كشف عن قائمة مطالب سلمتها السعودية إلى الإدارة الأمريكية الجديد لقاء إبرام اتفاقية التطبيع مع إسرائيل.

وقال الموقع إن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان ناقش التطبيع باجتماعه الأخير مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبين أن السعودية ستكون أكبر لاعب إقليمي يوقع على اتفاقية تطبيع مع إسرائيل.

ورجح الموقع الأمريكي تسبب الاختراق الكبير بإقناع دول عربية وإسلامية أخرى على أن تحذو حذوها.

وذكر أن سوليفان أثار باجتماعه في 27 سبتمبر الماضي بمدينة نيوم القضية، ولم يرفضها ابن سلمان تمامًا.

وقال الموقع إن السعوديين ردوا بأن الأمر سيستغرق بعض الوقت، وأعطوا سوليفان قائمة خطوات يجب اتخاذها أولا.

وقال مصدر أمريكي إن بعض هذه النقاط تضمنت تحسينات في العلاقات الثنائية بين واشنطن والرياض.

وأكد موقع “وللا” الإخباري الإسرائيلي أن إدارة الرئيس جو بايدن تبحث مع السعودية انضمامها لقطار التطبيع.

وتحرص إدارة بايدن على توقيع اتفاق التطبيع بين السعودية وإسرائيل استعدادا للانسحاب الأمريكي من المنطقة.

ويأتي هذا من منطلق رؤية أن تحالف إقليمي بقيادة إسرائيل سيعمل على حماية مصالح أمريكا في حال غيابها عن المنطقة.

وكشف وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو عن شروط سرية تضعها السعودية بغية تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال بومبيو إن الرياض تريد من الولايات المتحدة اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد إيران لتطبيع العلاقة مع إسرائيل.

وأضاف: “على الرئيس الأمريكي جو بايدن أن يكون أكثر صرامة مع إيران لضمان دخول السعودية بالتطبيع مع إسرائيل”.

وأشار إلى أنه مقتنع بأن الرياض ستنضم في يوم من الأيام إلى اتفاقيات أبراهام.

وقالت صحيفة JPOST الإسرائيلية إن هناك سلسلة خطوات تدريجية في العلاقات الإسرائيلية السعودية تتشابه مع الخطوات التدريجية للعلاقات الإسرائيلية الإماراتية.

وأكدت الصحيفة أن التحرك السعودي يضخ زخمًا في عملية التعاون مع إسرائيل.

وأشارت إلى أن ذلك يسلط الضوء على آفاق الروابط المستقبلية بين السعودية وإسرائيل.

وقال سفير إسرائيل السابق في الأمم المتحدة رئيس مركز القدس للشئون العامة دوري جولد إن ابن سلمان قائد واعد لتطبيع العلاقات بين الرياض وتل أبيب.

وأضاف جولد في مقابلة تلفزيونية “اعتقد ان ابن سلمان هو أحد القادة الواعدين في الشرق الأوسط منذ عدة سنوات”.

وأكمل: “ربما مع قيادة ابن سلمان للسعودية والجهود من جانبنا يمكننا وضع مرحلة مختلفة لمنطقة جديدة”.

وكشفت صحيفة إسرائيلية شهيرة عن تفاصيل جديدة بشأن التعاون الأمني السعودي الإسرائيلي الذي تعزز منذ وصل محمد بن سلمان إلى سدة الحكم.

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” إنه يمكن القول إن التعاون الأمني السعودي الإسرائيلي لا يزال على المسار الصحيح.

وبينت الصحيفة أن ذلك من خلال ملاحظة تغطية قناة العربية السعودية المتفهمة للرد العسكري الإسرائيلي.

وأشارت أيضًا إلى امتناع ابن سلمان عن الإدلاء بأي تعليق علني حول ما حدث في غزة.

وكشفت مصادر مطلعة لموقع “خليج 24” عن أن السعودية اشترت القبة الحديدية من الجيش الإسرائيلي بملايين الدولار.

وقالت إن الرياض دفعت ملايين الدولارات بغية نصب بطاريات القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ الجوية.

لكن المصادر –التي رفضت الإفصاح عن هويتها- كشفت عن أن جنود من الجيش الإسرائيلي سيقيمون بقواعد عسكرية في السعودية لمتابعة القبة الحديدية.

وأشارت إلى أن هؤلاء سيلتحقون بقواعد عسكرية أمريكية تنتشر في أرجاء المملكة قريبًا.

وذكرت أن شراء القبة جاء عقب اجتماع ثلاثي جمع قيادة الجيوش السعودية والإسرائيلية الأمريكية.

وأعلنت المصادر أن الاجتماع ناقش سبل تصدي الرياض لصواريخ الحوثيون التي يطلقونها صوب المملكة.

 

إقرأ أيضا| تطور كبير بعلاقات البلدين.. هبوط أول طائرة إسرائيلية في السعودية

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri