صراخ “معنفة شرورة حي الفيصلية” يتصدر التريند في السعودية

 

الرياض – خليج 24| شارك مغردون مقطعًا مصورًا يسمع فيه صراخ سيدة بصوت عالٍ ويتضمن تعقيبًا من موثقته التي تبدو أنها من جيران معنفة الفيصلية أن الصوت يسمع يوميًا.

ويسمع في المقطع قول: “هذا الصوت جننا (..) يضرب زوجته 24 ساعة (..) حسبي الله عليك في يوم الجمعة حسبي الله ونع الوكيل”.

وقوبل المقطع بغضب واسع وأطلق مغردين وسم بعنوان “معنفة شرورة حي الفيصلية” الذي تصدر قائمة الأكثر تداولًا في السعودية.

من جانبه، علق مركز بلاغات العنف الأسري في السعودية على المقطع.

وقال: ”أختي الكريمة.. متواجدين لحمايتكم ومساعدتكم”.

وأكمل المركز: “نأمل منك التواصل معنا عبر الرسائل الخاصة لنتمكن من اتخاذ اللازم”.

وشاركت مشهورة “سناب شات” السعودية أميرة الناصر مقطعًا مصورًا تشرح فيه حالتها النفسية التي تمر بها وتعرضها لعنف من طليقها مشعل الخالدي، ما تسبب بإشغال بال السعوديين .

وبررت في المقطع ظهورها بلا حجاب في مقطع سابق، قالت فيه إن الحجاب “يظهرها كعجوز”.

وقالت الناصر إنها أرادت “أن تقهر طليقها بأي وسيلة”.

وذكرت أنها تعرضت لأبشع أنواع العنف الجسدي.

كما نشرت صورًا لأجزاء من جسمها تظهر عليها بوضوح آثار التعذيب والضرب المبرح التي تعرضت له.

وذكرت الناصر: “هذا نوع من أنواع العنف اللي أنا تعرضت له وما في أحد وقف معي”.

وقالت: “جاني ضغط نفسي ما تحملت عقلي طار بغيت أي حاجة تقهره لدرجة إني ما فكرت لما نزلت سناباتي”.

وهاجمت الناصر طليقها، واصفة إياه بـ”المريض النفسي”.

وقالت إنها “تشكر الله على نجاحها في التخلص منه ومن حياتها معه”.

وأشارت الناصر إلى أنها ما زالت عاقلة ولم “تجن”، كما يتهمها بعض متابعيها بعد خلعها الحجاب.

بينما رد طليقها مشعل الخالدي خلال مقطع عبر حسابه في تطبيق سناب شات بقوله: “حسبي الله فيكِ لأنك نزلتِ راسي عشان المتابعين وعشان الشهرة”.

وبين أنه لا يريد الشهرة ولا يبحث عنها وأنه تم تداول مقاطعهم على نطاق واسع بعد إعلان أميرة طلاقها رسميًا ونزعها الحجاب.

ويثير الثنائي الجدل عبر حساباتهما في مواقع التواصل الاجتماعي.

.ويعد الطلاق رسمياً للمرة الثانية، إذ سبق أن أعلنت طلاقها منه ولكنها عادت له بسبب ضغوط كثيرة.

ودشن سعوديون هاشتاغات حملت عناوين بينها #أميرة_الناصر_المعنفة، #أميرة_الناصر_تخلع_لمشعل.

وشاركوا من خلالها قصة الثنائي، ونشر صور لأميرة بعد تعرضها للتعنيف.

وتجددت المطالب بمحاسبة طليقها، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وانتقد آخرون أن يقوم الثنائي بنشر قصتهما على السوشال ميديا.

وشددوا على أن القصص الخاصة لا يجب التشهير بها، ومشاركتها للجمهور.

وقالوا إن هناك قانونا يأخذ مجراه بعيدًا عن فضح العلاقات الزوجية.

قد يعجبك ايضا