بالفيديو| صحيفة لبنانية تكشف: بن زايد دفع رشوة لوقف نشر فضائح الإمارات

أبو ظبي- خليج 24 | كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية عن أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد حاول رشوة المسؤولين عن الصحيفة مقابل إسكاتهم ووقف الهجوم على الإمارات ونشر فضائحهم.

Advertisement

وقال نائب رئيس تحرير صحيفة الأخبار اللبنانية بيار أبي صعب، “إن بن زايد حاول رشوة قادة الصحيفة لإسكاتهم عن نشر فضائح الإمارات ومسؤوليها”.

وأضاف بيار أبي صعب في مقابلة مع قناة الميادين “الإماراتيين انزعجوا للغاية، بعد نشر الصحيفة وثائق تدين ممارسات أبوظبي المحلية والإقليمية”.

ونشرت صحيفة الأخبار وثائق تحت عنوان “إمارات ليكس”، كشفت خلالها عن أسرار علاقات الإمارات بدول المنطقة.

وكشفت هذه الوثائق أيضًا عن أدوات الإمارات ودورها وأضلاعها في المشاكل الإقليمية والدولية.

وكشف أبي صعب عن أن مسؤولي الإمارات أطلقوا تحقيقات لمعرفة كيفية وصول الصحيفة إلى هذه الوثائق.

وقال “رئيس تحرير الصحيفة قال إن الإماراتيين حاولوا معرفة مصدر وصول الوثائق، وعندما لم يستطيعوا، عرضوا صفقات مالية لشراء ذمم قيادات الصحيفة”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها السلطات في الإمارات بمحاولة شراء الذمم.

وقبل أيام كشفت مسؤولة حقوقية سابقة بمنظمة هيومن رايتس ووتش عن محاولة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد رشوة المنظمة.

وتأتي هذه الـ رشوة وفق المسؤولة الحقوقية سارة ويتسون للتغاضي عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكبها السلطات الإماراتية.

وقالت ويتسون في سلسلة تغريدات عبر تويتر”ابن زايد حاول رشوة المنظمة بـ 2 مليون$ من خلال رئيس بنك هافيلاند السابق روبسون”.

ووفق قولها فإن ذلك جاء لاستمالة المنظمة للتغاضي عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكبها السلطات الإماراتية.

وجاءت تغريدات المسؤولة الحقوقية السابقة ردًا على تحقيق نشرته وكالة “بلومبيرغ” الأميركية الاثنين الماضي.

ووجه التحقيق الأمريكي خلاله تهمًا مالية وحقوقية إلى بن زايد.

وأظهر التحقيق من وكالة بلومبيرغ الأمريكية عن “تورط ولي عهد أبو ظبي بن زايد من خلال بنك بهافيلاند”.

وأشار إلى أنه استخدام البنك في تمويلات مشبوهة للتغطية على الانتهاكات الإماراتية.

وقالت ويتسون في تغريدة أخرى “الـ رشوة جاءت من خلال رئيس بنك هافيلاند السابق غراهام روبسون”.

وتابعت “جاء ذلك في محاولة من بن زايد لاستمالة المنظمة للتغاضي عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكبها السلطات الإماراتية”.

وأضافت ويتسون “بن زايد أرسل أتباعه للتسلل إلى هيومن رايتس ووتش بسبب تقاريرنا التي لا هوادة فيها حول انتهاكات الإمارات في مجال حقوق الإنسان”.

وقالت “استخدمنا المليوني دولار في عمل جيد للكشف عن الانتهاكات في الخليج”.

وأشارت ويتسون إلى أنهم لم يكن لديهم أي فكرة عن أنه قادم سرا من ولي عهد أبو ظبي.

وقالت “غير أنها لم تكشف كيفية وتاريخ معرفة المنظمة العلاقة بين رئيس البنك وبن زايد”.

وتساءلت ويتسون في ختام تغريداتها عن “عدد المنظمات التي حاول بن زايد التسلل لها من خلال أتباعه”.

إقرأ المزيد:

حقوقية برايتس ووتش تكشف: ابن زايد حاول رشوة المنظمة

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri