صحيفة إسرائيلية : رجال أعمال إسرائيليون يسافرون لدبي ” للنوم مع العاهرات “

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، إن “رجال أعمال إسرائيليين يسافرون في مجموعات إلى دبي، ” للنوم مع العاهرات “، بعد شهر واحد فقط، من فتح الإمارات العربية المتحدة مجالها الجوي أمام إسرائيل”.

Advertisement

تقرير الصحيفة سلط الضوء على الظاهرة الجديدة المثيرة للاشمئزاز والمتعلقة بالرجال الإسرائيليين الذين سافروا إلى الإمارات في مهمة “النوم مع أكبر عدد ممكن من البغايا”.

وسمحت “السياحة الجنسية”، في دبي للرجال بالقدوم إلى المدينة بآلاف الدولارات في جيوبهم لمجرد إشباع رغباتهم الجنسية، ويحدث ذلك في فنادق دبي الفاخرة، والنوادي الليلية، وفي كل مكان.

يقول بيني، رجل الأعمال الإسرائيلي الذي يزور دبي بشكل متكرر، “خارج الفنادق، يتجول الناس حاملين الكتيبات ويدفعونك بيدك “.

ويضيف “إنهم يتعرفون بالفعل على مجموعات الإسرائيليين، ويتعاملون معهم بخيارات معرض للصور على جهاز iPad أو هاتف محمول، كل شيء مفتوح للغاية، كما لو كان قائمة بيتزا مع إضافات.

وقال شلومي رجل أعمال آخر آتى دبي ” للنوم مع العاهرات “: “هذه تجارة جنسية إسرائيلية مزدهرة في دبي”.

Advertisement

في غضون ذلك ، كان عيران ، الذي سافر إلى دبي من تل أبيب مع أصدقائه ، يقيم في فندق فخم، يقول هو وأصدقاؤه إنهم أتوا إلى هنا للنوم مع المومسات.

قبل بضعة أشهر، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، لتصبحا أحدث الدول العربية التي تكسر المحرمات القديمة في إعادة ترتيب استراتيجي لدول الشرق الأوسط.

استضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراسم توقيع الاتفاق في البيت الأبيض، متوجًا شهرًا دراماتيكيًا عندما وافقت الإمارات أولاً ثم البحرين على التطبيع.

وتجعل الاتفاقات، التي ندد بها الفلسطينيون، الإمارات والبحرين، الدولتين العربيتين الثالثة والرابعة التي تتخذ مثل هذه الخطوات لتطبيع العلاقات منذ توقيع إسرائيل معاهدات السلام مع مصر عام 1979 والأردن عام 1994.

تعكس اتفاقية التطبيع التي جمعت بين إسرائيل والإمارات والبحرين مخاوفهم المشتركة بشأن نفوذ إيران المتزايد في المنطقة وتطوير الصواريخ الباليستية.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri