صحفي فرنسي مذهول: يمكنك رؤية سرة بطن النساء بشوارع السعودية

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشف صحفي فرنسي شهير عن أهم انطباعاته عن زيارته إلى السعودية مؤخرًا، مؤكدًا أن حجم التغييرات الذي أدخلها ولي العهد محمد بن سلمان كبيرة.

وأعرب الصحفي الذي رافق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته للرياض والتي استمرت لـ3 أيام، عن صدمته من حجم التغييرات.

وقال وهو في حالة ذهول: “حتى يمكنك رؤية سرة بطن بعض النساء في شوارع السعودية”.

وأضاف: “رأينا السعوديات غير محجبات.. وزرت أول مهرجان سينمائي في مدينة جدة الساحلية”.

وأشار الصحفي إلى أن ابن سلمان غير الكتب المدرسية أيضا في بلاده.

Advertisement

وأشار إلى أن هذا النظام الذي يريد ولي العهد الشاب إدخاله إلى السعودية.

كما كشفت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن رفع حفلات الترفيه في السعودية من نسب مخاوف السيدات من تزايد ظاهرة التحرش ضدهنّ.

وقالت الهيئة إنه وخلال مهرجان ميدل بيست المثير للجدل رقص مئات آلاف الرجال والنساء وحدث اختلاط غير مسبوق.

وأشارت إلى أن هذه الطريقة في حفلات الترفيه لم يكن من الممكن تصورها في يوم من الأيام داخل السعودية.

وأكدت الهيئة وجود تقارير متكررة عن التحرش الجنسي بالنساء في سلسلة الأحداث الترفيهية في الرياض.

ولفتت إلى أن الأمن العام حذّر ومنع التصوير بالهواتف المحمولة في أماكن الترفيه بهدف منع توثيق حوادث التحرش.

وفجر إعلان هيئة الترفيه السعودية عن سلسلة فعاليات وحفلات غنائية وراقصة عن موجة غضب في الشارع، والذي دشن حملة مضادة لمقاطعتها.

وأطلق مغردون وسم #نقاطع_مواسم_الترفيه للتعبير عن رفضهم لحالة فساد وانحلال الهيئة العامة للترفيه.

وكتب هؤلاء أن الهيئة السعودية أهدرت ملايين من أموال الشعب على حفلات الفن والرقص والمغنيين الأجانب.

وفاقم غضب هؤلاء تزامن الإعلان مع تشديد قيود المساجد والحرمين الشريفيين بذريعة الوقاية من كورونا، بوقت لا تطبق على أنشطة هيئة الترفيه.

لكن كتب الناشط تركي الشلهوب: “رفعوا البنزين.. أغلقوا مُكبرات المساجد وقصروا الحج.. ثم أطلقوا موسم التسفيه!”.

وغرد المواطن عبدالسلام الشمري قائلًا: “ليش اسم (الترفيه).. عنـدنا بس حفلات غنائيه؟!”.

وعلق حساب حُرَّة: “خفضتوا الضرائب اللي كان عذركم وقتها أزمة كورونا؟”.

وقالت: “طبعاً لا شعب ساكت وراضي تبي شخص ما يمشي الا بالتهديد والتصغير يفكر في حالك ويقرر عنك بإلغائها؟”.

لكن تساءل حساب ضرغام نجد: “121 مليار ريال أنفقتها السعودية على فعاليات الترفيه بين 2018-2019”.

وأكد أن هذه الأموال المهدورة عبثًا من جيب المواطن المسكين الذي يعيش اليوم على تحت خط الفقر.

وذكر حساب الروقيي: الترفيه عبارة عن: ١- تفصيخ ٢- نزع الحياء من الناس ٣- اشغال الناس عن الأمور المهمة.

وتساءل: “بعدين إلى متى تربون المجتمع وتفسّدونه حسبي الله عليكم”.

لكن علق آخر: “البنزين؟ زاد سعره، موضوع البطالة؟ تعقد أكثر لا واللي جايك ألعن أولهم التخصيص قوم من سباتك وطالب بحقوقك”.

واستطردت لين: “ما يغضبك يدفعون أجور عمرو دياب واليسا ووائل من جيوبنا ومن ضرائبنا!”.

وهيئة الترفيه واحدة من أوجه تغيير فرضها ولي العهد محمد بن سلمان عقب إعلانه رؤية 2030.

لكن تضمنت رؤيته افتتاح دور عرض وسينما وحفلات غناء والسماح بتناول خمور ومسكرات وإقامة عروض الأزياء.

وينشر مغردون بشكل دوري فتوى المفتي العام للمملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “إن الحفلات الغنائية والسينما فساد”.

ويضيف في الفتوى: “السينما قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية فهي تعتمد على أفلام تستورد من خارج البلاد لتغير من ثقافتنا”.

لكن يشدد على أن “الترفيه بالأغاني ليل نهار وفتح صالات السينما في كل الأوقات هو مدعاة لاختلاط الجنسين.”

للمزيد| تقرير دولي: ابن سلمان ينفق 1.17مليار$ لصالح الترفيه ويتجاهل الصحة والتعليم

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri