صحفية بريطانية: غالبية مذعورة من حملات القمع في السعودية بقيادة ابن سلمان

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| روت الصحفية البريطانية إيفون ردلي شهادات مروعة على لسان مواطنين من داخل المملكة العربية السعودية يعانون من انتهاكات وحشية.

وقال ردلي نقلا عن مواطن إن ما يجري حاليًا باسمنا كسعوديين ليس إسلاميًا.

أضاف: “كلنا يتعرض للشيطنة من الصحافة الأجنبية بدون التمييز بين سياسة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان الوحشية، ورغبات المجتمع”.

وتابع: “نريد ببساطة الانفتاح والعدالة على الطريقة الإسلامية، بما في ذلك المحاكمات العادلة”.

وذكرت الصحيفة أن سعودي أخبره أن الناس تحملوا 20 عامًا من الانتقادات إثر أحداث 11 سبتمبر، والآن يحدث ذلك مرة أخرى إثر سياسات ابن سلمان.

وأشارت إلى أنه للأسف تتزايد الكراهية ضد السعوديين في الغرب؛ بسبب تصرفات ابن سلمان.

Advertisement

وذكرت أن السجون السعودية مليئة بمنتقدي ابن سلمان، والناس يخشون التحدث بحرية على الهاتف أو في رسائل البريد الإلكتروني، وبالتأكيد ليس على تويتر.

ونبهت الصحيفة إلى أن معظم المواطنين يستخدمون واتسآب وتليجرام للتعبير عن مخاوفهم، أو الانتظار حتى يتمكنوا من السفر إلى الخارج.

وقالت: “أخبرني أحد أصدقائي في السعودية؛ أن غالبية السعوديين مذعورين من حملات القمع تحت قيادة ابن سلمان”.

وختمت: “نحن لا نؤيد هذا النوع من الأحكام القاسية، لكن لا يوجد شيء يمكننا القيام به”.

وعاقبت السلطات السعودية كل من يرفع صوته في الأماكن العامة بغرامة مالية قدرها 100 ريال سعودي (27$)، في أحدث صيحة لكتم الأصوات والحريات في البلد الخليجي.

وقال نائب رئيس جمعية الذوق العام خالد عبد الكريم، إن “مجلس الوزراء أقر لائحة مخالفات الذوق العام بعد إقرارها من مجلس الشورى وهيئة الخبراء”.

وبين أن البند الخامس يؤكد أن التلفظ بقول أو الإتيان بفعل بالأماكن العامة فيه إيذاء أو إخافة لمرتاديها أو تعريضهم للخطر، يعتبر مخالفة للذوق العام.

وأشار عبد الكريم إلى أنه تطَّبق عليه غرامة (100 ريال ـ 27 دولارا) للمرة الأولى في السعودية.

ونبه إلى أنه تم تطبيق اللائحة على أشخاص في بعض الأسواق بالمملكة، إثر رفع أصواتهم بالسوق والتسبب بإيذاء الناس وإزعاجهم وتعكير صفوهم.

ودعا لإبلاغ الجهات المختصة في وزارة الداخلية السعودية عن أي مخالفة للذوق العام بالمملكة.

ومؤخرا، كشفت النيابة العامة عن أن عقوبة إسقاط أو تحقير العلم السعودي بأي طريقة كانت تصل إلى السجن عاما في المملكة العربية السعودية.

وكتبت النيابة تغريدة عبر موقع “تويتر” أن عقوبة تحقير العلم السعودي أو إسقاطه تشمل كذلك غرامة بـ3 آلاف ريال.

ونشرت نص البلاغ على أن العقوبة تطال كل من أسقط أو أهان أو أعدم العلم الوطني أو العلم الملكي أو أي شعار آخر للملكة كرها أو احتقارا لسلطة الحكومة.

عقوبة اسقاط علم السعودية

وذكرت أن ذلك يشمل أن كان ذلك علنًا أو في مكان عام.

وشاركت النيابة العامة البلاغ تحت بند” نظام العلم للملكة العربية السعودية”.

يذكر أن واقعة إلقاء العلم السعودي بمكب نفايات في جدة الشهر الماضي أثارت جدلا واسعا بين السعوديين.

وذكرت السلطات آنذاك أن 4 أشخاص يحملون الجنسية البنغالية تورطوا في الواقعة.

ماذا يعني علم السعودية

وأثار مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي للعلم السعودي وهو ملقى في القمامة غضبا.

بين نشطاء ودعوات لفتح تحقيق ومعاقبة صاحب الفعلة هذه.

وأظهر الفيديو علم السعودية ملقى على الأرض وقد جمع بداخله العديد من الأغراض والنفايات.

وتم حشوه من الداخل بأغراض قديمة وربطه من أعلى ورميه على الطريق.

وفك شخص هذا الرباط، واستخرج ما بداخله من النفايات التي ألقاها أرضا.

إهانة علم المملكة

وأخذ يزيل ما علق بالعلم من أوساخ وأتربة، وطبقه ثم احتضنه وقبله.

وفتحت الشرطة السعودية تحقيقا في الأمر وقبضت على المشاركين.

وكشفت السلطات الأمنية السعودية عن جنسية الأشخاص المتهمين بإلقاء العلم السعودي في القمامة.

جاء ذلك عقب تدخل عاجل من النيابة العامة.

النيابة العامة في السعودية

وقال المتحدث الإعلامي لشرطة مكة المكرمة إن الجهات الأمنية قبضت على 4 مقيمين من الجنسية البنغلادشية، لإساءتهم للعلم الوطني.

وأكد إيقافهم واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم وإحالتهم إلى النيابة العامة، بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.

ودعا إلى احترام العلم الوطني وصونه والمحافظة عليه وعدم الإساءة إليه بأي شكل.

 

إقرأ أيضا| ما هي عقوبة كل من “يسقط العلم السعودي”؟.. النيابة العامة تكشف

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri