شقيقة لجين الهذلول تناشد بطلة عالمية لمقاطعة كأس السعودية للفروسية

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| دعت شقيقة الناشطة السعودية “لجين الهذلول” الفارسة البريطانية “هولي دويل” لمقاطعة كأس السعودية للفروسية بسبب إساءة المملكة معاملة أختها وسجناء الرأي.

وخاطبت شقيقتها “لينا” “دويل” تحثها إلى قيادة حملة لمقاطعة بطولة السعودية التي بدأت اليوم الجمعة.

وكانت السلطات السعودية أطلقت سراح لجين الهذلول مؤخرًا، بظل شروط مشددة تمنعها من السفر خارج السعودية وتضعها تحت المراقبة.

وقالت “لينا” إن “دويل” احتلت المركز الثالث بجائزة بي بي سي لأفضل شخصية رياضية للعام الماضي، وتتمتع بمكانة عامة مرموقة ومسؤولية.

ونشرت صحيفة “إندبندنت” الرسالة إلى “دويل”، كتبت “لينا”: “للنظام السعودي سجل طويل في استخدام الأحداث الرياضية لغسيل سمعته”.

وأكملت: “هذا ليس خطأك – ولكن من خلال استخفافهم، جعلوها مشكلتك”.

Advertisement

وتابعت الهذلول: “خسرت لجين الهذلول ثلاث سنوات من عمرها داخل السجون السعودية – لا سيما سجن الحائر سيء السمعة”.

وذكرت: “وذلك على بعد كيلومترات قليلة من ملعب الملك عبدالعزيز للفروسية الذي يستضيف كأس السعودية”.

واستطردت: “تعرضت في السجن للتعذيب الجسدي والاعتداء الجنسي والتعذيب النفسي من الحبس الانفرادي المطول والانفصال عن عائلتها وفريقها القانوني”.

وتابعت لينا: “اليوم لجين الهذلول هي خارج السجن لكنها ليست حرة – لا تزال تحت المراقبة وتخضع لحظر السفر”.

وأشارت إلى أنها لا تزال غير قادرة على التعبير عن نفسها.

وأكدت شقيقة لجين الهذلول أن جريمتها الوحيدة كانت النضال من أجل الحقوق التي تأخذها كأمر مسلم به وهي ليست وحدها”.

وحذرت من استمرار حبس ناشطات في مجال حقوق المرأة مثل “سمر بدوي ومياء الزهراني ونسيمة السادة” بسبب حملة “من أجل المساواة”.

وأضافت: “في السعودية هذا الاضطهاد يحدث كل يوم، ويحدث الآن  وسيستمر خلال كأس السعودية”.

واستطردت: “تريد السلطات ومستشارو العلاقات العامة المكلفون استخدام أحداث مثل كأس السعودية لإظهار للعالم أن البلاد قد تغيرت”.

لكن –وفق لينا- وبعيدًا عن هذه الأحداث الساحرة ، تستمر الوحشية.

وحذرت “دويل” من أن السلطات السعودية ستحتكر ظهورها “لغاياتها الخاصة”، خاصة أنها حطمت الرقم القياسي في سباقات السيارات المسطحة.

وقالت “لينا” إن “حضورها سيؤخذ على أنه مؤشر على التأييد بينما إذا اختارت مقاطعة الحدث، فإنها ستخبر العالم فعليًا بأنها لن تتسامح مع الوحشية”.

وأضافت: “بصفتك امرأة نطلب منك دعم النساء اللواتي ناضلن من أجل الحقوق التي تأخذها كأمر مسلم به”.

واستكملت: “بصفتك نجمة رياضية نطلب منك استخدام ملفك الشخصي للأبد”.

وحثت لينا: “نرجوكم أن تقاطعوا كأس السعودية بينما تُحرم لجين من حريتها الحقيقية ويبقى سجناء الرأي في السجن”.

منظمات حقوق الإنسان قالت إن الناشطة لجين الهذلول المرشحة لجائزة نوبل للسلام أجبرت على تحمل الانتهاكات.

وأكدت تعرضها إلى الصدمات الكهربائية والجلد والتحرش الجنسي أثناء وجودها في السجن.

قد يعجبك ايضا