شاهد| وزير الداخلية السعودي يحتفي بإعدام شاب مصري أمس

الرياض- خليج 24| احتفى وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية بإعدام شاب مصري وتنفيذ “حد الحرابة” فيه بعد اتهامه بقتل جندي.

وعلق وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف على القصاص من قاتل الجندي الشهيد هادي القحطاني

وقام وزير الداخلية وعبر حسابه الرسمي في “تويتر” بمشاركة صورة للجندي القحطاني مصحوبة بتغريده.

وكتب “تم القصاص الله يرحمك يا بطل”، في احتفاء بتنفيذ الإعدام بحق الشاب المصري المتهم بقتله.

وأمس أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن تنفيذ حد الحرابة في قاتل جندي في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

وذكرت الداخلية السعودية في بيان لها اليوم الأربعاء “جاء ذلك بعدما أقدم وليد سامي الزهيري (مصري الجنسية) على عمل غادر”.

كما اتهمت الداخلية السعودية الزهيري بأنه قام بفعلته “بدافع إرهابي ضالٍ”.

ولفتت إلى قيامه بقتل الجندي أول في الدوريات الأمنية في محافظة جدة، هادي بن مسفر القحطاني.

وبحسب الداخلية السعودية فإن الزهيري قام بقتل القحطاني “وهو يؤدي صلاة الفجر بمصلى تابع لإحدى محطات الوقود بالمحافظة”.

وأشارت إلى أن القحطاني كان قد توقف عند المصلى أثناء عمله لأداء الصلاة فيه.

لذلك “استغل الجاني وجود الشهيد بمفرده داخل المصلى فباغته أثناء جلوسه في التشهد بتسديد عدة طعنات ما أدى إلى استشهاده”، وفق البيان.

وأردف “ثم لاذ بعد ذلك بالفرار معتقداً أنه سينجو بفعلته الشنعاء”.

وبينت أن الجهات الأمنية تمكنت من القبض عليه وضبط أداة الجريمة.

وذكرت أن التحقيق مع المواطن المصري أسفر عن إقراره بجريمته وتبنيه المنهج التكفيري وانتمائه لتنظيم (داعش) الإرهابي”.

وبينت أنه قد وُجّه الاتهام إليه بارتكابه تلك الجريمة واعتناقه “منهجًا إرهابيًا” يستبيح بموجبه الدماء والأموال والأعراض ونقض العهود.

ووفق الداخلية السعودية “بإحالته إلى المحكمة الجزائية المختصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نُسب إليه”.

وقالت “لأن ما قام به المدعى عليه فعل محرم وضرب من ضروب الإفساد في الأرض فقد تم الحُكم عليه بقتله بحد الحرابة”.

وأضافت “أُيد الحُكم من محكمة الاستئناف المختصة ومن المحكمة العليا”.

لذلك لفتت إلى صدور أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعًا وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور (الزهيري).

وأعلنت أنه تم تنفيذ حُكم القتل بحد الحرابة بالجاني (وليد سامي الزهيري) اليوم بمحافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة (العاصمة المقدسة).

وأكدت الداخلية على حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله.

وذلك “في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم.

وحذرت “كل من تسوّل له نفسه الإقدام على مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره”.

وتعد المملكة العربية السعودية الدولة الوحيدة التي أدرجت قطع الرأس كطريقة للإعدام .

كما تشمل الأساليب الأخرى، الشنق بالحبل والحقن القاتل وإطلاق النار على المحكوم بالإعدام.

قد يعجبك ايضا