سياسة ابن سلمان “الفاشلة” تصيب مشروع التكرير في “أرامكو” بمقتل

   

 

Advertisement

الرياض–خليج24| قال مصدر مطلع إن شركة “أرامكو” العملاقة بمجال النفط بالعالم ومؤسساتها اللاحقة تعرضت لضربات حادة بسبب سياسات ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

فقد أعلنت شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات “بترورابغ” السعودية عن خسائر باهظة الثمن خلال 2020.

وقالت الشركة التابعة لمؤسسات “أرامكو” في بيان إن صافي خسارتها بلغ 3 مليارات و781 مليون ريال (مليار و8 ملايين دولار).

وذكرت أن الخسارة جاءت بارتفاع بلغ نسبته 595 بالمئة عن خسائرها لعام 2019.

وبينت الشركة أن صافي خسارة في 2019 بلغ 544 مليون ريال (حوالي 145 مليون دولار).

وأرجعت الخسارة إلى توقف مجمع الشركة الصناعي عن العمل 60يومًا بعام 2020، لغرض الصيانة.

Advertisement

وقالت إن “ركود الاقتصاد العالمي وغموض السوق وجائحة كورونا تسبب بانخفاض الطلب وبالتالي تراجع الأسعار”.

وأوضحت الشركة أن الربع الرابع من عام 2020 شهد تحسنا في هامش الربح.

وأشارت إلى أن ذلك على ضوء تحسن أوضاع السوق، وتخفيض التكاليف التشغيلية.

و”بترورابغ” شركة متخصصة بتكرير النفط وإنتاج المواد الكيماوية المستخلصة منه.

وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية و”سوميتومو كيمكال” اليابانية.

تأسست عام 2005 برأسمال يبلغ 2.33 مليار دولار.

وتسعى شركة “أرامكو” لتأمين قرض بنحو 7.5مليار دولار لمستثمرين محتملين بخطوط أنابيب نفط تابعة لها.

وذكرت أنها تبحث مع مقرضين تأمين حزمة التمويل بشروط مناسبة، لعرضها لاحقا عليهم.

كما تفاوض لبيع حصة في وحدة خط أنابيب تابعة لها بعوائد متوقعة بقيمة 10 مليارات دولار.

وذكرت أن “أرامكو” تعمل مع مستشارين لترتيب الصفقة، من بينهم “جي بي مورجان”.

و”موليس أن كو”، وهو بنك استثماري في “وول ستريت” يشارك في صفقات لشركة “أدنوك” الإماراتية.

لكن “أرامكو” تحاول –وفق المصادر- البحث عن مصادر تمويل جديدة مع سعيها للحفاظ على توزيعات الأرباح السنوية البالغة 75 مليار دولار.

و”أرامكو” هي أكبر شركات المملكة وثاني أكبر شركة مدرجة في العالم، وهي مملوكة للحكومة السعودية بنسبة أكثر من 98%.

وتنتج في الظروف الطبيعية 10 ملايين برميل يوميا.

وتسبب تراجع أسعار الخام عالميا في هبوط صافي أرباح الشركة بنسبة 45% خلال الربع الثالث من عام 2020.

قد يعجبك ايضا