فضيحة.. البحرين تعلن إنشاء محاكم للأطفال

   

المنامة- خليج 24| اعتقلت سلطات مملكة البحرين طفلين جديدين على خلفية سياسية، في الوقت الذي أعلنت فيه إنشاء محاكم للأطفال.

Advertisement

ويأتي اعتقال الطفلين من قبل سلطات البحرين في الوقت الذي أعلنت فيه عن إنشاء محاكم خاصة للأطفال.

وذكرت وسائل إعلام بحرينية أن السلطات اعتقلت الطفل سيد محمود السيد محفوظ، والطفل مجتبى منير أحمد ضيف.

وأوضحت أن عملية اعتقال الطفلين جرت خلال حملة مداهمات واسعة.

ولفتت وسائل الإعلام في البحرين إلى أن السلطات وضعت الطفلين سيد ومجتبي في سجن الأحداث.

وشنت الأجهزة الأمنية البحرينية خلال الأيام الماضية حملة اعتقالات واسعة بالتزامن مع الذكرى الـ10 لثورة 14 فبراير.

وطالت هذه الاعتقالات عشرات الأطفال والشبان، بحسب ما أكدته منظمات حقوقية بحرينية.

Advertisement

في السياق، أعلن نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء في البحرين عن إنشاء محاكم خاصة للأطفال في المملكة.

وجاء إنشاء هذه المحاكم للأطفال بحسب- عبد الله البوعنينين- تحت مسمى “محاكم العدالة الإصلاحية للطفل”.

ويأتي إنشاء هذه المحاكم بزعم أنها لحفظ حقوق الأطفال المحتجزين.

وفق البوعنينين فإن “إنشاء هذه المحاكم جاء تنفيذا لمصادقة عاهل البحرين على قانون العدالة الإصلاحية للأطفال وحمايتهم من سوء المعاملة”.

وزعم أن الملك “يحرص على صون حقوق الطفل واهتمامه الخاص لحماية الطفولة من خلال اتفاقيات خاصة بحقوق الطفل”.

وأضاف أن هذا “إيماناً من ملك البحرين بأن الطفل يجب أن يحيا في بيئة آمنه وسعيدة يشملها الحماية القانونية في البلاد”.

وذلك حتى يتمتع بالحقوق الأساسية كترجمة واضحة للمبادئ التي تؤمن بها المملكة لحقوق الإنسان والعيش الكريم، بحسب المسؤول البحريني.

وذكر البوعنينين أن المجلس الأعلى للقضاء بصدد تنفيذ ما جاء في القانون بشأن إنشاء محكمة خاصة تسمى “محاكم العدالة الإصلاحية للطفل.

وتختص هذه المحاكم “بالفصل بالدعاوى الجنائية الناشئة عن الجرائم التي يرتكبها الأطفال ممن تجاوزت أعمارهم 15 سنة ميلادية وقت ارتكاب الجريمة”.

وادعى أن “مثل هذه التشريعات والقوانين سوف تسهم بحفظ حقوق الطفل وتعزيز واقع البحرين لحماية الطفولة في مختلف المستويات”.

وتصاعدت مؤخرا دعوات المؤسسات الحقوقية الدولية لمحاسبة سلطات المنامة على انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان.

وأكدت منظمات دولية أن سلطات البحرين تعتقل المئات على خلفية سياسية، وذلك وسط ظروف اعتقال غير إنسانية.

قد يعجبك ايضا