رواتب موظفي “الاتحاد للطيران” تتعرض لإجراء جديد.. ما هو؟

أبو ظبي – خليج 24

تعرضت رواتب موظفي مجموعة “الاتحاد للطيران” الإماراتية لإجراء جديد، بظل استمرار جائحة كورونا.

وقالت المجموعة في بيان إنها قررت تمديد فترة خصم رواتب موظفيها لمدة ثلاثة أشهر جديدة.

وربطت قرار الخصم على رواتب موظفي الشركة باستمرار الأوضاع الراهنة على ما هي عليه والناتجة عن أزمة فيروس كورونا.

وذكر الناطق باسم المجموعة أن فيروس كورونا فرض تحديات غير مسبوقة على شركات الطيران حول العالم.

وأشار إلى أن من تلك الشركات شركة “الاتحاد للطيران”، مبينًا سعيهم الجاد والحثيث من أجل الحفاظ على أعضاء فريق الشركة وموظفيها.

وبهذا القرار ترتفع فترة خفض الرواتب لفئة موظفي الشركة إلى قرابة ستة أشهر. وفق صحيفة الإمارات اليوم.

وأوضح الناطق باسم الشركة أن نسبة تخفيض رواتب مساعدي الطيارين وطواقم الضيافة الجوية بلغت 25 %.

وبين أن نسبة التخفيض بلغت أيضًا 50 % للمديرين فما فوق، بما يعكس ظروف السوق الحالية.

وكانت شركة “طيران الإمارات” قالت قبل أيام إنها قد تحتاج إلى عدة سنوات من أجل عودة الأمور إلى طبيعتها.

وأوضح رئيس الشركة تيم كلارك خلال كلمة له بالمؤتمر الافتراضي لسوق السفر العربي، أن شركته بحاجة إلى 4 سنوات من أجل العودة إلى طبيعتها إلى حد ما.

وقال: “وعلى الأرجح ومع حلول عام 2022-2023، 2023 -2024، نستطيع القول إننا سنعود في طيران الإمارات لطبيعته إلى حد ما”.

وأشار إلى أنه وفي هذا الوقت تستطيع الإمارات تشغيل شبكتها كما كانت سابقًا عليه.

وبين رئيس الشركة أن الظروف لم تأت بالقدر المطلوب للسماح باستئناف عملياتها ورحلاتها منتصف شهر مايو المنصر، وهو ما كنا نأمله.

ورجح زوال شركات الطيران بفعل ما قال إنها “فوضى لحقت بقطاع الطيران”، عقب انتشار فيروس كورونا.

ونبه كلارك إلى أن قطاع الطيران يعيش “في حالة حرجة وهشة للغاية”.

وكانت “طيران الإمارات” أنهت قبل أيام خدمات مجموعة من موظفيها نتيجة ما قالت إنه “صعوبات ناجمة عن أزمة الفيروس”.

ويذكر أن اتحاد النقل الجوي الدولي قدر الأسبوع الماضي خسائر شركات الطيران العالمية بنحو 314 مليار دولار في العائدات عام 2020، بتراجع قدره 55% عن 2019.

يشار إلى أن رواتب موظفي شركات الطيران كانت الأكثر تأثرا في الأزمة.

قد يعجبك ايضا