خليجي بالمغرب يتعرض لابتزاز عقب تصويره مع فتاتين بوضع مخل

 

الرباط – خليج 24| ضبطت الشرطة المغربية 4 أشخاص بينهم طلاب جامعيون بقضية ابتزاز جنسي جديدة لمواطن خليجي في نفس المدينة التي شهدت فضيحة “الجنس مقابل النفط”.

وذكرت الشرطة أن عناصرها قبضوا على 4 أشخاص بينهم طلاب من جامعة الحسن الأول للاشتباه بتورطهم بقضية ابتزاز جنسي واحتيال.

وبينت أن التهديد بنشر صور ومقاطع فيديو فاضحة للضحايا المفترضين عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبينهم خليجي.

وكشف رجل خليجي عن أنه تعرض للاحتيال والابتزاز الجنسي والتهديد بنشر صور خاصة له بمواقف غير لائقة على وسائل التواصل.

وأشار إلى أنه تعرض لاستدراج من فتاتان لتصويره في مشاهد ساخنة.

وبينت الشرطة أنه يُشتبه بتوظيف فتاتين لاستدراج الضحايا عبر الأنظمة المعلوماتية ووسائل التواصل، وتصويرهم في مشاهد ساخنة.

ونبهت إلى أنه ثم ابتزازهم وتهديدهم بنشر التسجيلات في حال عدم إرسالهم المبالغ المالية المطلوبة والمحددة من قبل المشتبه فيهم.

كما كشف موقع “لكجري لاونشز” المتخصص بعالم الأثرياء أن مواطنا من إحدى دول الخليج اشترى لوحة مميزة لسيارته الفارهة في فرنسا بمبلغ خيالي.

وذكر أن سيارة من نوع “لامبورغيني” شوهت مؤخرا في شوارع مدينة مونت كارلو بفرنسا.

وكانت تحمل السيارة لوحة قطرية مميزة مكونة من ثلاث خانات، هي 123.

وذكر الموقع نقلا عن مصادر أن صاحب السيارة تمكن من الحصول على اللوحة الثلاثية مقابل 11,9 مليون دولار.

ولفتت إلى أن صاحب السيارة حصل على لوحته المميزة من خلال مزاد علني مخصص بلوحات الترخيص الثمينة في فرنسا.

في حين تم الكشف عن السيارة لأول مرة من خلال المدون المهتم بعالم السيارات الفارهة في فرنسا (فيبوكس).

وذكر الموقع أن السيارة من طراز (أفينتادور إس في جي) تتوفر في الأسواق مقابل سعر يبدأ من 574 ألف دولار أمريكي.

وكشف أن ثمن اللوحة يتجاوز قيمة السيارة بما يقارب 20.7 أضعاف.

ولفت الموقع إلى أن هذا النوع من الأخبار لا يعتبر جديدا، لا سيما في دول الخليج.

ونوه إلى أن الكثير من موطني دول الخليج يهون حيازة أرقام اللوحات المميزة لسياراتهم الفارهة.

ويعتبر اقتناء لوحات أرقام السيارات إحدى أبرز الهوايات التي يفضلها خليجيون.

في حين يصفها البعض بأنها تجميد للأموال يعتبرها مختصون بأنها تجارة مربحة تشبه تجارة اقتناء اللوحات ومقتنيات المشاهير.

وعادة ما تنتشر إعلانات بيع اللوحات المميزة، وهي تشجع الجمهور على دفع مئات الملايين لاقتناء أرقام سيارات تكون غالباً أغلى من ثمن السيارة نفسها.

لكن أبرز ما شهدته المنطقة الخليجية مؤخراً حدث في إمارة دبي، حين تم بيع رقم لوحة سيارة بمبلغ 38 مليون درهم إماراتي (10,4 ملايين دولار أمريكي).

غير أنه لم يتم الكشف عن شخصية المشتري للرقم المميز.

لكن بعض المواقع الإخبارية ذكرت أنه إيراني الجنسية.

ورقم اللوحة هو “9 AA”، وبيع ضمن مزاد للأرقام المميزة للوحات المركبات قيل إنها لصالح حملة خيرية.

فيما تُعد اللوحة التي تحمل رقم 1 أغلى لوحة أرقام في الإمارات، حيث تعتبر لوحة الأرقام بالنسبة لبعض الأفراد أكثر قيمة من السيارة المسجلة بها.

وهؤلاء على استعداد لإنفاق مبالغ باهظة لمجرد الحصول على اللوحات الفريدة التي يرغبون فيها.

كما اشترى رجل أعمال هندي يدعى بالويندر ساهني مقيم في دبي قبل سنوات لوحة أرقام “D5” في مزاد بقيمة 33 مليون درهم (8.9 ملايين دولار).

وقال رجل الأعمال بوضعها على إحدى سيارات “رولز رويس” الخاصة به.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri