حقيقة إصدار وزير التعليم السعودي قرارًا بإيقاف التعليم الوجاهي بسبب تفشي أوميكرون

الرياض- خليج 24| تداول ناشطون على نطاق واسع خبرًا بإصدار وزير التعليم في المملكة العربية السعودية قرارا بإيقاف التعليم في مدارس المملكة في ضوء تفشي متحور فيروس كورونا “أوميكرون”.

وتداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي في السعودية خبرا مفاده بأن قرارا سيصدر من وزير التعليم.

وذكروا أن هذا القرار يقضي بإيقاف الدراسة في مدارس وجامعات ومعاهد المملكة.

لكن سرعان ما أكدت مصادر لموقع “خليج 24” أنه لم يتم اتخاذ قرار بخصوص ذلك من قبل وزير التعليم.

غير أن المصادر لفتت إلى أن سيناريوهات وضعت أمام وزير التعليم تتعلق بآلية التعامل في ضوء تفشي متحور أوميكرون.

ولفتت إلى أن الوزير سيقرر في الأيام المقبلة بشأن آلية الدراسة في المملكة بظل التطورات الصحية بالمملكة.

ونبهت المصادر ذاتها إلى أن وزير التعليم يمكن أن يتخذ قرارا بجعل الدراسة مناصفة بين تعليم وجاهي والكتروني.

ويوم الأحد، سجلت السعودية أعلى معدل يومي في إصابات فيروس كورونا منذ نحو 5 أشهر.

وذكرت وزارة الصحة في بيان أنها سجلت 1024 إصابة بكورونا، وحالة وفاة واحدة، و298 حالة تعاف.

وأوضحت الصحة ارتفاع إجمالي الإصابات إلى 558 ألفا و106 حالات، بينها 8879 وفاة، و542 ألفا و413 حالة تعاف.

وكانت الصحة السعودية أعلنت في مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي عن تسجيل أول إصابة بمتحور أوميكرون.

وتعد السعودية الأولى بين دول الخليج التي تسجل إصابات بمتحور أوميكرون الجديد.

وفي الأول من ديسمبر الجاري، أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل أول حالة إصابة بمتحور كورونا الجديد أوميكرون.

وبذلك تكون السعودية أول دولة خليجية تسجل الإصابة بالمتحور الجديد الذي يعتبر الأكثر خطورة وقلقا منذ تفشي فيروس كورونا.

ودفع هذا الانتشار الكبير للمتحور لإجبار السلطات السعودية يوم الأربعاء الماضي عن سلسلة قرارات.

وقررت إلزامية وضع الكمامة والتباعد الجسدي في الأماكن المفتوحة والمغلقة والتجمعات والفعاليات.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية إلزامية وضع الكمامة والتباعد الجسدي في الأماكن المفتوحة والمغلقة والتجمعات والفعاليات.

وقالت إنها ستطبق العقوبات المقررة قانوناً على المخالفين، ودعت السكان لسرعة تلقي اللقاحات أو استكمال الجرعات.

كما قررت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إعادة إجراءات التباعد الجسدي في المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وتم الشروع بالعمل في هذه الإجراءات ابتداء من صباح يوم الخميس الماضي.

وجاء ذلك في ظل التسارع الكبير بتسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا.

قد يعجبك ايضا