تقرير يتهم ابن سلمان بسرقة 40مليار$ من “المركزي السعودي” بشهرين

 

الرياض – خليج 24| اتهم تقرير سعودي رسمي ولي عهد المملكة بسرقة مبلغ 40 مليار دولار من خزينة البنك المركزي الذي تبلغ ما قيمته 440.75 مليار دولار.

وقال التقرير إن فقدان المبلغ الضخم جاء من جراء سياسات حكومية فاشلة تبناها ابن سلمان وأخرى تتعلق بأزمتي النفط وكورونا.

وأوضح أن أصول البنك المركزي الاحتياطية الأجنبية انخفضت بنسبة 1.8 بالمئة على أساس شهري حتى أبريل إلى 1652.8 مليار ريال (440.75 مليار دولار).

وذكر التقرير أن بين الأموال المفقودة 40 مليار دولار حولت لصندوق الاستثمارات العامة بقيادة ولي العهد بشهري مارس وأبريل 2020.

وبين التقرير أن ابن سلمان أنفق مليارات الدولارات على صفقات فساد خاسرة رياضية واقتصادية وإعلامية خارج المملكة.

يذكر أن الأصول الاحتياطية الأجنبية للمملكة بلغت 1684 مليار ريال (448.95 مليار$) حتى مارس الماضي.

وأفاد تقرير البنك بتراجع الاحتياطيات الأجنبية في أبريل هي الأدنى من 10 سنوات، منذ نوفمبر 2010 حينما بلغت 1644.2 مليار ريال (438.4 مليار دولار).

وتكبدت الأصول الاحتياطية السعودية خسائر باهظة للمرة الأولى منذ عقد، نتيجة سياسات ابن سلمان المتهورة وغياب الشفافية عن إدارة المال العام.

وانخفضت في البنك المركزي بنسبة 2% على أساس شهري حتى فبراير الماضي لأدنى مستوى منذ 10 سنوات.

وأفاد مسح متخصص وفق بيانات البنك المركزي بأن قيمة الأصول بلغت حتى فبراير الماضي، 1655 مليار ريال (441.3 مليار دولار).

وأشار إلى أنها انخفضت بذلك بـقيمة 8.77 مليار دولار على أساس شهري.

وبين أن الأصول بلغت 1688 مليار ريال (450.1 مليار دولار) حتى يناير السابق له.

يذكر أن المرة الأخيرة التي نزلت لمستوى أقل من أرقام فبراير بنوفمبر 2010، عند 1644 مليار ريال (438.4 مليار$).

وتسبب ذلك بخسائر بإيرادات السعودية إثر انخفاض أسعار الخام وتراجع الطلب العالمي على مصدر الطاقة الأبرز لتفشي كورونا.

تبع ذلك هبوط أصول البنوك الاحتياطية الأجنبية السعودية إلى 3.53 مليارات دولار بيناير الماضي لتنخفض إلى 1688 مليار ريال (450.1 مليار$).

غير أن البنك المركزي السعودي أفاج بهبوط الأصول الاحتياطية الأجنبية للمملكة.

وقال إن أصول البنوك الاحتياطية بلغت 1701.2 مليار ريال (453.7 مليار دولار) حتى ديسمبر السابق له.

وذكر البنك أن الانخفاض جاء مع استمرار التحديات الاقتصادية، وهبوط أسعار الخام وضعف الطلب على الخام.

وتصنف السعودية بأنها أكبر مصدّر في العالم للنفط الخام بمتوسط 6.9 ملايين برميل يوميًا.

وبين البنك أن الرياض سجلت عجزا بـ79.5 مليار دولار بـ 2020، عقب تحقيق إيرادات بـ205.5 مليارات دولار مقابل إنفاق 285 مليار دولار.

لكن الحكومة السعودية كانت أعلنت موازنة 2021 بإنفاق 264 مليار دولار مقابل إيرادات بـ 226 مليار دولار.

وتوقعت في حينه عجزا بـ 38 مليار دولار.

وأشار التقرير إلى صعود تحويلات الأجانب المقيمين و الأصول الأجنبية في المملكة إلى الخارج.

بلغ نسبة 11.7% على أساس سنوي، إلى 12.06 مليار ريال (3.22 مليارات دولار) خلال يناير.

بينما جاء إجمالي التحويلات 10.79 مليارات ريال (2.88 مليار دولار) في الفترة المناظرة من 2020.

لكن صعدت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية إلى الخارج بنسبة 19.3% خلال العام الماضي.

ونبه إلى أنها 149.7 مليار ريال (39.9 مليار دولار)، مشيرًا إلى أن ذلك عقب أربع سنوات من التراجع.

ويواجه صندوق الثروة السيادي في السعودية تحديات صعبة تتعلق بتفاقم الالتزامات المالية للموازنات العامة وخطر نفاد السيولة.

 

للمزيد| للمرة الأولى منذ عقد.. سياسات ابن سلمان تُكبد الأصول الاحتياطية خسائر باهظة

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا 

قد يعجبك ايضا