تقرير “خليج 24”: تهديدات متبادلة بين أمريكا وإسرائيل وإيران.. فهل يشتعل الخليج؟

عواصم- خليج 24| شهدت الساعات الماضية تصاعدا في حدة التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة وإيران من جهة أخرى عقب الهجوم الأخير على سفينة إسرائيلية في بحر العرب أسفر عن مقتل اثنين من العاملين على متنها.

Advertisement

واتسمت التهديدات المتبادلة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل وإيران هذه المرة بالجدية عقب الهجوم الذي أسفر لأول مرة عن قتلى ونسب إلى طهران.

واليوم قال وزير جيش إسرائيل بيني غانتس إن “إيـران تحت قيادة الجلاد إبراهيم رئيسي ستكون أكثر خطورة على العالم مما كانت عليه حتى الآن”.

كما ستكون إيران-بحسب غانتس- أكثر تدميرا للمنطقة، وستسعى جاهدة لتصبح تهديدًا وجوديًا لإسرائيل.

لكن وزير الجيش الإسرائيلي شدد على أن تل أبيب ستعمل على إزالة أي تهديد من هذا القبيل.

وأضاف “أن العدوان الإيـراني في المنطقة بشكل عام والبحري بشكل خاص يتصاعد”.

وأردف “الهجوم الأخير على سفينة (مرسر ستريت) الإسرائيلية هو بمثابة تصعيد”.

Advertisement

وتابع وزير الجيش في إسرائيل “هذا هو بالضبط السبب الذي يجب علينا الآن التحرك من أجله ضد إيــران”.

ولفت إلى ان إسرائيل تمتلك “مجموعة متنوعة من الأدوات والخيارات لحماية مواطنيها”.

لذلك شدد غانتس على أننا “لن نتهاون مع كل من يسعى لإلحاق الأذى بنا بطرق تخدمنا وتخدم أمننا وفي الزمان والمكان المناسبين”.

واعتبر أن “هذا ليس شأنا إسرائيليا فقط، على العالم كله الذي يرى نتائج العدوان الإيـراني أن يتحرك”.

أيضا حملت الولايات المتحدة إيران مسؤولية الهجوم على ناقلة نفط مشغلها رجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب.

كما توعدت على لسان وزير خارجيتها أنتوني بلينكين “برد مناسب ووشيك”.

وقال بلينكين “بعد مراجعة المعلومات المتوافرة نحن واثقون بأن إيران شنت هذا الهجوم”.

وكشف أن واشنطن “تتشاور مع حكومات المنطقة وخارجها من أجل رد مناسب ووشيك”.

في المقابل، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الإثنين إن طهران سترد بشكل مناسب على أي تهديد لأمنها.

جاء ذلك بعد أن ألقت الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل اللوم على إيران في مهاجمة ناقلة تشغلها شركة إسرائيلية قبالة عُمان.

كما نفت أي دور لطهران في الهجوم الذي وقع، الخميس الماضي، والذي قُتل فيه اثنان من أفراد الطاقم وهما بريطاني وروماني.

ونقل سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله “إيران لا تتردد في حماية أمنها ومصالحها الوطنية”.

كما شدد على أن طهران “سترد بشكل مناسب وبقوة على أية مغامرة محتملة”.

وسابقا توعدت طهران بالرد على أهداف أمريكية في المنطقة خاصة بالخليج، وأيضا على إسرائيل حال أي هجوم عليها.

قد يعجبك ايضا