تقارير حقوقية تكشف عن انتهاكات خطيرة بحق عمال “دبي إكسبو 2020”

 

الرياض – خليج 24| أظهرت تقارير حقوقية دولية أن دولة الإمارات العربية المتحدة ترتكب ممارسات غير إنسانية ضد حقوق العمال لديها، وكان آخرها معرض دبي إكسبو 2020.

وكشفت التقارير عن حجم الانتهاكات الواقعة على العمال المهاجرين وحقوقهم، ما “يكشف كذب ما تروج له الإمارات في العالم”.

وقالت إن عمال الإمارات يشكلون 80٪ من سكانها، وارتفعت وتيرة الانتهاكات ضدهم مع تفشي جائحة فيروس كورونا.

وأكدت المنظمات ومنها العفو الدولية أن انتهاكات حقوق العمال بالإمارات وصلت حرية التعبير وتسريح وخفض رواتب الباقين منهم.

وأشارت إلى أن حقوق العمال واجهت خلال أزمة فيروس كورونا انتهاكات للقوانين التي تلزم صاحب العمل بإجراءات عديدة.

وذكرت أنها شملت دفع نفقات استقدام العامل وإصدار تأشيرات السفر وتكاليف ما بعد الوصول كالفحوص وإصدار تصريح إقامة.

وبينت أنه ومع تفشي كورونا وما تلاه من تداعيات اقتصادية، بدأت الشركات، تحت غطاء حكومي، موجة هائلة من تسريح العمال الوافدين.

وذكرت المنظمات أن هؤلاء حاصرهم المرض، وتأخر رواتبهم، وعدم قدرتهم على تحمل نفقات السفر.

وبينت أن الشركات في الإمارات استغنت عن آلاف العمالة الوافدة، وخفضت رواتب البقية منهم.

بينما خفضت الشركات الكبرى التوظيف بأقصى وتيرة، وهو اضطر لتشكيل تحالف من منظمات حقوق الإنسان والنقابات العمالية.

وتضمنت حقوق وجهت منظمة هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية وآخرون لانتقادات حادة إلى حكومة أبو ظبي.

كما انتقدت المنظمات بشدة قرارات وزارة الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات.

وتخول الشركات المتضررة من كورونا بإعادة تنظيم هيكل العمل بخطوات منها منح إجازة غير مدفوعة الأجر وتخفيض الأجور وخفضها دائم.

كما أكدت تورط الإمارات بانتهاكات حقوق العمال في الإمارات من زاوية أخرى بحق العمال الأجانب خلال معرض دبي إكسبو 2020.

وسيقام المعرض في أكتوبر المقبل لعام 2021، بمشاركة نحو 190 دولة.

وانتقدت مجموعة حقوقية رائدة الشركة التي تدير الجناح الألماني فيه لمشاركة شركة إماراتية متهمة بانتهاكات خطيرة ضد المهاجرين.

 

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

قد يعجبك ايضا