تفوق جديد للأصول الاحتياطية لسلطنة عُمان

 

مسقط – خليج 24| سجلت الأصول الاحتياطية لسلطنة عمان ارتفاعًا بنسبة 5.9% إلى 6.66 مليارات ريال (17.3 مليار دولار) حتى نهاية أغسطس الماضي.

وأفاد البنك المركزي العُماني بأن الأصول الاحتياطية على أساس سنوي تراجعت 3 بالمئة نزولاً من 6.868 مليارات ريال بأغسطس 2019.

وتتوزع الأصول الأجنبية للمركزي العماني بين إيداعات عملة أجنبية والحساب الاحتياطي لدى صندوق النقد، واستثمارات الأوراق المالية.

وكانت الأصول الاحتياطية الأجنبية لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) سجلت ارتفاعًا جديدًا حتى نهاية مايو الماضي.

وأفادت وسائل إعلام سعودية بأن الزيادة بلغت 674 مليون دولار وبنسبة 0.2% على أساس شهري، حتى نهاية مايو الماضي.

وبينت أن الاحتياطيات الأجنبية السعودية ارتفعت بذلك إلى 1684.9 مليار ريال (449.3 مليار دولار).

وأفادت مؤسسة “النقد العربي السعودي” بأن الأصول الاحتياطية الأجنبية للمملكة بلغت 1682.4 مليار ريال (448.6 مليار دولار) حتى أبريل الماضي السابق له.

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية فقدت 50 مليار دولار من الأموال الاحتياطية الأجنبية خلال شهري مارس وأبريل الماضيين.

وحولت40 مليار دولار منها لصندوق الدولة السيادي لاستغلال الفرص في الأسواق العالمية مع نتائج فيروس “كورونا”.

وكانت إيرادات السعودية تعرضت للضرر نتيجة التدني في الأسعار والطلب على الخام بفعل انتشار فيروس “كورونا”.

وتعتمد السعودية على النفط كمصدر رئيس للدخل، ولا تعلن عن توزيع أصولها الاحتياطية الأجنبية جغرافيًا أو حتى طبيعتها.

بينما توضح وزارة الخزانة الأمريكية شهريًا استثمارات الدول بأذون وسندات الخزانة لديها، بينها السعودية.

وبحسب الخزانة الأمريكية فإن استثمارات السعودية بلغت 125.3 مليار دولار، حتى شهر أبريل الماضي.

وتعيش المملكة تراجعًا حادًا في إيراداتها المالية الاحتياطية مع تدني أسعار النفط بفعل أزمة “كورونا” على الطلب، وثم الأسعار.

وتعتبر السعودية أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم. وفق صحيفة الشرق الأوسط.

وتوقعت أن تسجل ارتفاعًا في عجز ميزانيتها بـ2020 إلى ما بين 7% و9%؛ بعد تفشي “كورونا”، مقارنة بـ6.4% في توقعات سابقة.

وكانت الحكومة السعودية خفضت من ميزانيتها الاحتياطية بواقع 50 مليار ريال (13.3 مليار دولار) عقب “كورونا”.

قد يعجبك ايضا