تفاصيل رسمية لسرقة أموال ووثائق سرية من سفارة الإمارات في بريطانيا

أبو ظبي – خليج 24| نشرت وسائل إعلام إماراتية رسمية تفاصيل مثيرة عن سرقة أموال ووثائق سرية من سفارة الإمارات في العاصمة البريطانية لندن.

ونقلت وسائل رسمية في أبو ظبي عن مصادر أن مسؤول أمني وضابط سابق في البحرية الملكية البريطانية متورط في عملية السرقة.

وبينت أن السرقة شارك فيها شخصان، هما دين مانيستر رئيس سابق للأمن بسفارة الإمارات في لندن، ولي هورفورد، الموظف الأمني فيها سابقًا.

وأوضحت أن مانيستر وهورفورد سرقا مستندات وجوازات سفر وأموال من 3 خزائن في السفارة، بسبتمبر 2018.

لكن وجهت اتهامات لكلاهما باستغلال الوثائق ومحاولة ابتزاز “مسؤولين كبار” في السفارة مقابل 3 ملايين جنيه إسترليني، مقابل إعادة المسروقات.

فيما قالت صحيفة “تايمز” البريطانية إن مانيستر اعترف بتحريض هورفورد وتوفير معلومات له لتنفيذ السرقة.

وقال تيرون سيلكوت عن الادعاء البريطاني إن مانيستر (51عاما) لم يشارك بالعملية.

لكن “استخدم المعلومات والتفاصيل الأمنية لمساعدة هورفورد”.

وسرق هورفورد (49عاما) 62 ألف جنيه إسترليني و9100 دولار و500 يورو نقدا، وبطاقة أمنية، أثناء عمله في السفارة كضابط حماية.

وجدد القاضي مارتن غريفيث الكفالة للمتهمَين مع حجز جوازي سفرهما، بانتظار إصدار الحكم عليهما في وقت لاحق.

ووقعت الحادثة بوقت تولي سليمان المزروعي سفيرًا لدولة الإمارات لدى لندن.

ويشغل حالياً رئيس بعثة الإمارات لدى الاتحاد الأوروبي وسفير الدولة في بروكسل.

لكن راح مراقبون للتشكيك في الحادثة على إثر سرعة صحف إماراتية رسمية وأخرى لجهاز أمن أبوظبي نشرها بوسائلها الإعلامية المختلفة.

ورجح أخرون ذلك محاولة أبوظبي استباق الحدث للتخفيف من آثاره.

وأشاروا إلى بروز مؤشرات تشير لتهديد بنشر الوثائق من قبل الجاني.

 

إقرأ أيضا| مجهولون يخترقون موقع سفارة الإمارات ببروكسل.. والسبب غزة

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri