تركيا رغم تصعيد السعودية: نأمل بعلاقات جيدة مع الرياض

   

الدوحة- خليج 24| أعربت تركيا عن أملها في وجود علاقات جيدة مع المملكة العربية السعودية، وذلك على الرغم من تصعيد الأخيرة تجاه أنقرة.

Advertisement

وقال سفير تركيا في قطر محمد مصطفى كوكصو في تصريحات لقناة الجزيرة “نأمل وجود علاقات جيدة مع السعودية.

وأبدى كوكصو تفاؤله بتحسن العلاقات مع جمهورية مصر العربية.

وقال إن “العلاقات التجارية والاستثمارات بين البلدين مستمرة رغم المشاكل على الصعيد السياسي”.

ويأتي تصريح السفير التركي على الرغم من تصعيد السعودية بشكل كبير تجاه أنقرة في الأيام الأخيرة.

وصعد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضد تركيا عشية نشر تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الذي يتهمه مباشرة بقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ودعت ما تسمى “الحملة الشعبية لمقاطعة تركيا” في السعودية إلى التخلي الكامل عن أي منتجات تركية.

Advertisement

واعتبرت الحملة ببيان لها أن الاستمرار في بيع منتجات تركيا في السعودية سيكون غير مقبول “خاصة في ظل توسع العداء التركي”.

وقالت “مضى على انطلاق الحملة الشعبية المباركة لمقاطعة المنتجات التركية نحو 4 أشهر”.

وأضافت “تجاوبت خلالها مشكورة العديد من الشركات والمتاجر والأسواق”.

ووفق البيان “تدخل الحملة الشعبية اليوم منعطفا مهما لن يكون فيه مقبولا على الإطلاق استمرار أي متجر في عرض وبيع أي منتج تركي”.

واعتبر مروجو الحملة أن “الفترة الماضية كانت كافية لتصريف البضائع التركية ووقف التعامل الكامل مع أي منتج أو مستورد من تركيا نهائيا”.

وذكرت أن هدفها الرئيس يتمثل في الشعار “صفر تعامل مع تركيا”.

وأكدت تقارير أجنبية أن الحملة التي انطلقت في أكتوبر 2020 تحظى بدعم علني من مسؤولين وأعضاء العائلة الحاكمة.

كما تشن وسائل الإعلام شبه الرسمية في السعودية حملة ممنهجة ضد تركيا.

وتوترت العلاقان بين السعودية وتركيا عقب حادثة قتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في 2018.

وتمكنت المخابرات التركية من الحصول على تفاصيل موثقة لحادثة الاغتيال داخل السفارة ما سبب احراجا كبيرا للسعودية.

ووجهت هذه التفاصيل ضربة قوية للسعودية خاصة ولي العهد محمد بن سلمان المتهم الرئيسي بتدبير عملية الاغتيال.

وتأتي الحملة السعودية عشية نشر تقرير الاستخبارات الأمريكية عن مقتل خاشقجي والذي يتهم ابن سلمان صراحة بتدبيرها.

وسيكون لنشر التقرير تداعيات كبيرة على ابن سلمان الذي يخشى على فرصه في تولي الحكم في السعودية بسبب هذه الجريمة.

وأكدت الاستخبارات الأمريكية أن جزءا مهما من معلومات يستند إلى وثائق وتسجيلات موثوقة حصلت عليها من تركيا.

وأكدت صحيفة “صانداي تايمز” البريطانية أمس أن أياما تنتظر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأشارت الصحيفة إلى أن إصدار تقرير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

إضافة إلى ازدراء الرئيس الأمريكي جو بايدن سيؤديان إلى نهاية ابن سلمان.

ولفتت إلى قرار بايدن بعدم التواصل مع ولي العهد السعودي خلافا لما كان يتم مع سابقه دونالد ترتمب.

وبينت “صانداي تايمز” إلى أن قرار بايدن جاء رغم علمه بأن ابن سلمان هو من يدير شؤون الحكم في السعودية.

وأول أمس أكد مصدر دبلوماسي أمريكي أن تقرير وكالة الاستخبارات المركزية يتهم ولي العهد السعودي بشكل مباشر بإصدار أمر قتل خاشقجي.

ونقل “ويكليكس السعودية” عن المصدر الأمريكي قوله إن التقرير المرتقب الذي سترفع السرية عنه خلال أيام يؤكد أن بن سلمان خطط وأمر بشكل شخصي بقتل خاشقجي.

وذكر المصدر أن التقرير الأمني الأمريكي يشير إلى أن ابن سلمان اعتبر خاشقجي خطرًا على مستقبله السياسي ويجب التخلص منه.

ووفق التقرير فإن “ابن سلمان أصدر أوامر مباشرة لكبار مساعديه بالتخطيط للتخلص من خاشقجي عبر استدراجه وقتله”.

وتحدثت وسائل إعلام أمريكية خلال الأيام الماضية عن تداعيات نشر التقرير على ابن سلمان والعلاقات مع السعودية.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن إصدار تقرير قتل خاشقجي سيدفع العلاقات الأمريكية السعودية المتوترة بالفعل لمستويات متدنية جديدة.

وأوضحت أن إدارة الرئيس جو بايدن توشك على إصدار التقرير الذي طال انتظاره.

وكشف مصدر بالديوان الملكي السعودي لـ”ويكليكس السعودية” أن ابن سلمان بدأ يتجهز لاحتمال قوي بفرض عقوبات شخصية عليه من إدارة بايدن.

وتأتي خطط السماح بنشر التقرير في الوقت الذي تراجعت فيه العلاقات الأمريكية السعودية لمستوى منخفض جديد بالأسابيع الأخيرة.

وكشفت صحيفة “الغارديان” أن المسؤولين الأمنيين الأمريكيين يتحضرون للإفراج عن تقييم وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) حول مقتل خاشقجي.

ويتهم التقرير بالأيام المقبلة ابن سلمان الذي سينشر بالمسؤولية عن اغتيال الصحفي السعودي في قنصلية بلاده في إسطنبول عام 2018.

وأضافت “يتوقع نشر التقييم الذي يكشف عن دور محمد بن سلمان في جريمة مقتل صحافي واشنطن بوست بداية الأسبوع المقبل”.

وأشارت الصحيفة إلى جملة القرارات التي اتخذها بايدن منذ وصوله إلى الحكم ضد السعودية، وخاصة ولي العهد.

ونقلت عن “الغارديان” عن ميشيل دان مديرة برنامج الشرق الأوسط في وقفية كارنيغي “إدارة بايدن تحاول إرسال عدة رسائل”.

قد يعجبك ايضا