بيان هام من هيئة الغذاء والدواء السعودية حول لقاح أسترازينيكا

   

الرياض- خليج 24| أصدرت الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة العربية السعودية بيانا جديدا حول اكتشاف أعراض على متلقي لقاح أسترازينيكا في المملكة.

Advertisement

وكانت الهيئة أعلنت قبل أيام استقبالها بلاغات لحالات جلطات دموية أو حالات تخثر لدى المستفيدين في السعودية.

وقالت في بيانها اليوم إنها “تلقت حتى تاريخ نشر هذا البيان 34 بلاغا حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية”.

بالتزامن مع استخدام اللقاح “أكسفورد/ أسترازينيكا”، بحسب الهيئة.

وأوضحت أنه تمت دارسة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المختصة.

وبناءً عليه رجّحت الهيئة-بحسب البيان- وجود 7 حالات تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح في السعودية.

ورأت أن ذلك يعود لعدم وجود أسباب أخرى لظهور التجلطات فيها.

Advertisement

إلا أنَّه حتى الآن-بحسب الهيئة- فلم يتم تأكيد متلازمة نقص الصفائح والتخثر المناعي المرتبطة بلقاح أسترازينيكا بأي من هذه الحالات.

وأردفت “أنه بناءً على عدد البلاغات المحلية الـمُستلمة في السعودية فإنَّ معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح أكسفورد/ أسترازينيكا في المملكة هي نادرة جدًا”.

وأكدت أنَّه “لا تزال المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح”.

وتابعت “وأنَّ جميع اللقاحات المعتمدة في السعودية عالية السلامة”.

وأوصت متلقي اللقاح في المملكة بضرورة استشارة الطبيب المعالج.

أو التوجه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد.

وهي الدوخة، الصداع الشديد والمستمر، الغثيان أو القيء، اعتلال في الرؤية، ضيق التنفس.

أو ألآم حادة في الصدر أو البطن أو برودة في الأطراف، تورم الساقين، بقع دموية صغيرة تحت الجلد في غير موضع الحقن.

وأعلنت العديد من الدول مؤخرا عن تجميد استخدام هذا اللقاح خاصة بعد إعلان بريطانيا وفاة عدد من متلقيه.

وقبل أسابيع، أعلنت شركة أسترازينيكا عن انخفاض نسبة فعالية لقاحها المضاد لفيروس كورونا وذلك بعد الجدل العالمي حوله.

وذكرت شركة أسترازينيكا البريطانية-السويدية أن لقاحها المضاد فعال بنسبة 76 في المائة بالوقاية من الأعراض المرضية للفيروس.

وأوضحت أسترازينيكا أن هذه النسبة بناء على بيانات محدثة لنتائج تجربة سريرية جرت في الولايات المتحدة والبيرو وتشيلي.

وبهذه النسبة تكون الشركة قد خفضت نسبة فعالية لقاحها من 79 في المائة قبيل صدور هذه النتائج إلى 76 في المائة.

وجاء إعلان الشركة بعد أن أعربت الهيئة الأميركية الناظمة للقاحات عن قلقها من أن تكون استخدمت بيانات قديمة لتحديد مدى فعالية اللقاح.

ولفتت أسترازينيكا في بيان لها أن نتائج “التحليل الأولي لتجارب المرحلة الثالثة بالولايات المتحدة أكدت أن فعاليته كانت متوافقة” مع البيانات التي أعلنت يوم الإثنين الماضي.

وقالت إن اللّقاح فعال بنسبة 100 في المائة بالوقاية من العوارض المرضية الشديدة لفيروس كورونا.

وهذه نفس النسبة التي أعلنتها أسترازينيكا سابقاً.

ويوم الإثنين الماضي دافعت الشركة عن لقاحها الذي يرفض قسم كبير من الأوروبيين تلقيه.

وشددت على أنه فعال بنسبة 79 في المائة ضد فيروس كورونا لدى الأشخاص المسنين ولا يزيد خطر حصول جلطات دموية.

ونبهت إلى ان هذه النسبة تستند إلى تجارب سريرية أُجريت في الولايات المتحدة على 32449.

غير أن الشركة وجدت نفسها بموقع دفاعي بعد أن أعرب المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة.

وعبر المعهد الأمريكي عن “قلقه من أن تكون أسترازينيكا قد استخدمت معلومات قديمة في هذه التجارب”.

ونبه إلى أن المعلومات القديمة أدت إلى “رؤية غير كاملة لفعالية اللقاح”.

ويعتبر أسترازينيكا ركيزة أساسية في محاربة تفشي كورونا لرخص ثمنه وسهولة تخزينه ونقله مقارنة بباقي اللقاحات.

غير أنه تراجعت الثقة فيه بعد تعليق 12 دولة مؤقتا استخدامه بسبب حالات قليلة من تجلّط الدم.

يشار إلى أن معظم دول الخليج تعتمد على أسترازينيكا في تطعيم مواطنيها إضافة إلى لقاحات أخرى.

وقبل أسبوعين، أعلنت السعودية موقفها من استمرار استخدام لقاح أسترازينيكا وذلك بعد إعلان مجموعة من الدول تعليق استخدامه.

وأكدت السعودية أن جميع اللقاحات المستخدمة في أراضيها ضد فيروس كورونا “آمنة وفعالة”.

وأعلنت العديد من الدول في العالم إضافة إلى الدنمارك تعليق استخدام اللقاح منها النرويج وآيسلندا بعد مخاوف من تسببه بتجلط الدم.

وقالت وزارة الصحة السعودية في تغريده على حسابها الرسمي إن “تعليق لقاح أكسفورد- أسترازينيكا في عدد محدود من دول أوروبا، هو عبارة عن سحب كمية من اللقاحات للتأكد من مأمونيتها”.

وأضافت أن “هذا إجراء احتياطي ومؤقت ويتم مع اللقاحاتالأخرى”.

وحاولت طمأنة سكان المملكة “نطمئنكم بأن بعض هذه الدول عادت لاستخدامه بعد ثبوت سلامته”.

غير أنها أكدت “أن اللقاحات في المملكة ولله الحمد آمنة وفعالة.”

 

قد يعجبك ايضا