بلومبيرغ: صراع جمعية الجولف للمحترفين الأمريكية والسعودية وصل لطريق مسدود

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية إن الصراع بين جمعية الجولف للمحترفين الأمريكية” (PGA Tour) وصندوق السيادي في السعودية وصل إلى طريق مسدود.

وذكرت الوكالة في تقرير أن الجمعيتين يدور بينهما صراعا بشأن مطالبة الأولى من الثاني نيل معلومات في دعواها لمكافحة الاحتكار.

ونقلت عن محامو الصندوق بأوراق قدمت بالقضية عن “ياسر الرميان” محافظ الصندوق السعودي إن: لا يمكن الموافقة على ذلك”.

وقالوا إن هذا الإصدار يحتمل لأية مستندات أو معلومات من شأنه أن يتعارض مع القانون في السعودية.

وقال محامي الرميان إنه يجب أن تقتصر أي مناقشات أخرى مع الجولف للمحترفين الأمريكية على المستندات غير السرية في ظل ظروف معينة.

وأشار إلى أن من بينها الحفاظ على الحصانة السيادية للصندوق ووجود خبير في القانون السعودي يوقع على ما يمكن إخراجه من معلومات.

Advertisement

فيما ذكر محامو الجمعية إن اقتراح الصندوق ومحافظه، وإبداء عدم الرغبةب التنازل يخلق مأزقًا ويضع الأمور في طريق مسدود.

ورفضوا: “نهج اقبل الشيء كما هو أو اتركه كله الذي يعرضه الصندوق السعودي”.

وفي 13 يناير طلبت القاضية الأمريكية سوزان فان كولين من وكلاء الخصوم تقديم تقرير حالة مشترك حول مناقشات تتعلق بطلب الجمعية.

وتطلب الجمعية إجبار الصندوق لمذكرات الاستدعاء التي تتهم فيها منافستها ليف بارتكاب منافسة غير عادلة بتقديم صفقات مغرية للاعبين لفسخ عقودهم معها.

وأظهرت مئات الصفحات من الوثائق السرية لشركة الاستشارات الأمريكية “ماكينزي” أن مسؤولي السعودية يواجهون صعوبات شديدة مع فشل الاستثمار بدوري LIV للجولف، لتلميع صورتها.

وحللت ماكينزي الشؤون المالية لدوري الجولف لصالح صندوق الثروة السيادي السعودي بقيادة ياسر الرميان، الذي يُعد من عشاق رياضة الجولف منذ زمن.

وقالت الشركة بوضوح في تقريرها إنها لم تتأكد من قابلية نجاح الاستثمار في دوري LIV للجولف.

وذكرت أن الحكومة السعودية لديها عديد الافتراضات الوردية، ولم تهتم بتقييمنا بشأن المخاطر العالية مقابل ضخ الأموال بدوري LIV للجولف.

وبينت أن الوثائق الخاصة بشركة ماكنزي تشير إلى أن دوري الجولف LIV الذي تدعمه السعودية؛ بعيد جداً عن تحقيق النجاح، وجني الارباح.

وأوضحت الشركة أن مستشاروها يتوقعون انهيار LIV Golf، وخسارة 355 مليون دولار في 2028.

وختمت الشركة أن هذه الشركة المدعومة من السعودية؛ تسير نحو هذا التدهور.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إن دوري LIV للجولف المدعوم من السعودية أقام بطولتين في ملاعب مملوكة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وذكرت الوكالة الشهيرة أنه دفع 2.8 مليون دولار للبطولة الأولى، ودفعت السعودية 4.5 مليون دولار للبطولة في ملعب بيدمينستر لاستضافة حدث واحد فقط.

وتوقع خبراء صناعة الرياضة أن شركة LIV Golf التابعة لصندوق الاستثمارات في السعودية بأنها لن تكون مربحة على الإطلاق.

وبينت “بلومبيرغ أنه ورغم جهود الحكومة السعودية المتعددة لدعم شركة LIV للجولف فإنها لاتزال غير موجود على التلفزيون الأمريكي.

ونبهت إلى أن الرياض ستبث بطولاتها على منصة يوتيوب، إذ لم تستطيع الحصول على أي راعي إعلامي يشتري حقوق البث.

وبينت أن أي قناة أمريكي رفضت شراء حقوق بث مباريات LIV Golf المدعومة من السعودية.

وأوضحت الوكالة أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب اتصل بمسؤول تنفيذي في شبكة CBS الأمريكية.

وأشارت إلى أنه حاول إقناعه بوضع أحداث LIV Golf على التلفزيون.

لكن نشرت صحيفة Vancouver Sun الكندية مقالًا يسخر فيه من دوري الجولف الذي دعمته الحكومة السعودية بـأكثر من 2 مليار دولار.

وقالت الصحيفة في المقال: “لا أحد مهتم بمشاهدة الدوري، وليس هناك قناة تريد شراء حقوق بث مبارياته.. حتى مشاهداته على يوتيوب ضعيفة”.

وذكرت أن “العائلة المالكة السعودية أنفقت بضع مليارات دولارات على دوري LIV للجولف”.

ونوهت إلى أنه “ولم يهتم أحد حقًا بهذا الحدث، ولم يحقق أهدافها بتلميع صورتها”.

وبينت الصحيفة أنه “ويبدو أن الغرض الوحيد منه جعل بعض لاعبي الجولف أثرياء للغاية”.

وكشفت وسائل إعلام دولية عن أن الحكومة السعودية تريد إنتاج مسلسل وثائقي عن دوري الجولف LIV Golf، الذي أنفقت عليه 2 مليار دولار.

وقالت صحيفة “بلومبرغ” الأمريكية إن المسلسل محاولة لترويج وتسويق الدوري، عقب فشلهم بإيجاد راع إعلامي لبث مبارياته.

فيما كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” البريطانية عن عزوف إعلامي دولي عن بث دوري الجولف LIV.

وقالت الصحيفة في تقرير إن شركتي Apple و Amazon لم يبديا أي اهتمام بشراء حقوق بث مباريات دوري LIV .

وبينت أن صندوق الثروة في السعودية فشل بإبرام أي صفقة مع شبكات إعلامية بينها ESPN و CBS و NBC و Fox، رغم المفاوضات معه.

وأكدت الصحيفة أن هذه ضربة أخرى يتعرض لها دوري الجولف، الذي يواجه صعوبة كبيرة في استقطاب شريك إعلامي رئيسي في أمريكا.

وقال موقع Mail Plus البريطاني إن الانضمام لـLIVGolf الذي يتعرض لرفض دولي واسع، بات شيئاً محرجًا إلى حد كبير.

وكشف الموقع أنه يجري إتهام اللاعبين المشاركين بأنهم يسمحون بانتهاكات حقوق الإنسان بالغسيل الرياضي للمملكة.

لكن قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن اختيار عائلة الرئيس دونالد ترمب للترحيب بالدوري به أقوى الإيحاءات الجيوسياسية.

وذكرت الصحيفة أنه يُظهر العلاقة العميقة لترامب بابن سلمان.

وأكدت أنها تثير مخاوف بشأن تضارب المصالح إذا عاد لمنصبه، لتصبح مصدرًا أكبر للشكوك.

وبينت أنه وبعد عقود من فشل وتخبط ترمب في الرياضة.

لكن نبهت إلى أنه يقوم الآن بمناورة رياضية لدعم سلسلة الجولف LIV Golf المدعومة ماليًا من صندوق الثروة السعودي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يُنظر إليها على أنها جهد سعودي آخر لاستخدام الرياضة كتبييض لسمعة الحكومة.

وقالت إنه “ليس من الواضح كم ستجني منظمة ترمب من استضافة أحداث شركة LIV Golf.

إذ تكتسب مجموعة دورات الشركة اهتمامًا جديدًا لترامب.

لكن نقلت عنه قوله: “إنه مشروع تجاري آخر للسعوديين، إذ يأملون في تحسين صورتهم”.

وقالت صحيفة “USA today” الأمريكية إن لاعبي الجولف الذي يشاركون في دوري LIVGolf يدمرون سمعتهم.

وذكرت الصحيفة واسعة الانتشار إن هؤلاء يمارسون الرياضة لتلميع صورة ابن سلمان وانتهاكاته لحقوق الإنسان.

وبينت أن اللعبة الشهيرة دخلت في مخطط الغسيل الرياضي الذي تنفذه حكومة السعودية.

ودعت الصحيفة لوصم لاعبي الجولف بالعار وإصدار عقوبات بحقهم لأخذهم أموال من نظام قمعي.

وأشارت إلى أن صورة لاعبي الجولف ستكون مرتبطة بصورة ابن سلمان وجرائمه العديدة.

 

 

إقرأ أيضا| “USA today”: الجولف دخلت مخطط السعودية للغسيل الرياضي

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri