بلومبرغ: ابن زايد خدع ماكرون للالتفاف عقوبات روسيا

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية إن الأرقام التي استشهد بها الرئيس الفرنسي إيمونيل ماكرون تشير إلى تعارض مع البيانات الرسمية للسعودية والإمارات.

وذكرت الوكالة أن ماكرون أخبر نظيره الأمريكي ايدن أن الرئيس الإماراتي محمد بن زايد أسر له أن الإمارات والسعودية يضخان بالفعل أكبر قدر ممكن من النفط.

وأشارت إلى أن وكالة رويترز للأنباء هي من التقطت هذه التصريحات خلال اجتماع مجموعة السبع في بافاريا بألمانيا.

وبينت أن ابن زايد أخبر ماكرون احتياطي الطاقة الإنتاجية الفائضة في أسواق النفط العالمية قد استنفد تقريبا.

ونبهت الوكالة إلى أن ذلك يعقد جهود الضغط على الإمدادات الروسية احتجاجًا على غزو أوكرانيا.

Advertisement

ومزق نشطاء أوروبيون علم الإمارات بالعاصمة البلجيكية بروكسل خلال فعالية منددة بدعم أبوظبي لروسيا في غزوها لأوكرانيا منذ 24 فبراير الماضي.

وداست المجموعة التي تطلق على نفسها اسم “الذئاب الحمراء” والحركة القومية وغالبها أوكرانيين، على العلم أمام سفارة أبو ظبي في بروكسل.

كما حمل هؤلاء صورًا لرئيس الإمارات الجديد محمد بن زايد تصفه فيه بـ”القاتل ومجرم الحرب”، ثم أطلقوها مع حزمة بلالين بمحيط السفارة.

ويُظهر مقطع فيديو تمزيق العلم الإماراتي، إثر ما صفوه بأنه “دور مشين لها بدعم النظام الروسي وتوفيره لبيئة خصبة لأثرياء الروس الهاربين من العقوبات”.

ويوم أمس، أحرق ناشطون مناصرون لأوكرانيا علم دولة الإمارات أمام سفارتها في العاصمة الفرنسية باريس، للمرة الثانية بأقل من أسبوع.

ونشرت “الذئاب فيديو للفعالية الرافضة والمنددة بسياسات الإمارات ودعمها لغزو روسيا لأوكرانيا.

ويؤثق الفيديو عبر حسابها بموقع “تويتر” حرق علم الإمارات ومحاولة اقتحام سفارتها في العاصمة الفرنسية.

حرق علم الإمارات في فرنسا

وأرفقت المقطع الذي يظهر أيضًا حرق صور الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والإماراتي محمد بن زايد بعبارة: “اليوم نحرق علم الإمارات أمام سفارتهم يباريس”.

واتهمت المجموعة التي داس عناصرها على علم أبوظبي قبل حرقه، أبوظبي بمساعدة روسيا للهرب من العقوبات وغسل الأموال القذرة بدبي.

لكن تعد هذه الحادثة الثانية في غضون أقل من أسبوع في أوروبا.

وانتشرت مقاطع مصورة توثق إحراق ناشطين أوكرانيين وأوروبيين لعلم أبوظبي أمام سفارتها في باريس والعاصمة البلجيكية بروكسل.

الإمارات ملاذ الهاربين الروس

وتجمع نشطاء أمام مبنى سفارة أبوظبي قبيل حرق علم الإمارات وصور بوتين وبن زايد تنديدًا بموقف أبو ظبي.

وشهدت عواصم أوروبا تظاهرات لعشرات اللاجئين الأوكرانيين والمناصرين لأوكرانيا أمام مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وطالب هؤلاء بمعاقبة الإمارات على دعمها لموسكو لغزوها لأوكرانيا وتوفير الملاذ الآمن لرجال الأعمال لديهم صلات مباشرة ببوتين.

ويرى مراقبون أن الغضب الشعبي في أوروبا ضد نظام أبوظبي يتنامى مع سياساتها لنشر الفوضى والتخريب بالشرق الأوسط ودعم الاستبداد.

وتحولت أبوظبي إلى ملاذ جديد للأثرياء الروس الفارين من رياح العقوبات الدولية عقب غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

لكن خلال التظاهرات، مثل النشطاء واقع الجثث في شوارع أوكرانيا بفعل الغزو الروسي المستمر منذ 24 فبراير الماضي

ورددوا هتافات تطالب بإيقاع عقوبات على روسيا وحليفها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

واتهم المشاركون ابن سلمان بتوفير ملاذ آمن للأغنياء الروس في الإمارات، الهاربين من نير العقوبات.

لكن قبله بأيام، هاجم عشرات النشطاء الأوروبيين والأوكرانيين في بروكسل أبوظبي.

ومنع المحتجون الغاضبون المركبات من التزود بالوقود الروسي ضمن تحرك شعبي مناهض للحرب.

ونظمت اعتصامات أمام 13 محطة لشركة الغاز والبترول الروسية (لوكويل) ببروكسل.

ومنع هؤلاء بيع مشتقات البترول الروسية وللمطالبة بقطع العلاقات الاقتصادية معها.

لكن حمل المتظاهرون في بروكسل لافتات تندد بغزو موسكو لكييف وما تحظى به من دعم أنظمة استبدادية أبرزها نظام ابن زايد.

 

إقرأ أيضا| أوروبا: توسع رقعة الاحتجاجات المنددة بتحالف الإمارات-روسيا

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri