بعد نانسي عجرم.. ماذا تفعل نجوى كرم في الإمارات؟

   

بيروت- خليج 24| أعلنت الفنانة نجوى كرم حصولها على الإقامة الذهبية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

Advertisement

جاء ذلك في تغريده نشرتها على حسابها في موقع “تويتر”.

وقالت الفنانة كرم “تشرّفت اليوم باستلام الإقامة الذهبية من دولة الإمارات الشقيقة، الله يعزّ قيادتها وشعبها”.

وأضافت “وساقبت إنّو عيد ميلادي وصارت الفرحة اثنين”.

Advertisement

وقبل أسبوع، شاركت حسابات فنية صورًا ومقاطع مصورة للنجمة اللبنانية نانسي عجرم مع زوجها طبيب الأسنان فادي الهاشم في دبي في الإمارات العربية المتحدة.

وظهرت الصور نانسي وزوجها وهما يتناولان الطعام بمطعم برفقة المنتج اللبناني يوسف حرب والبلوغر العراقية جوانا.

ويجلس إلى جانب عجرم المدير التنفيذي لفندق “بلاتزو فرساتشي” في دبي ومؤسس شركة “بلاتزو للضيافة” منذر درويش.

وقالت حسابات فنية إن عجرم تستعد لإقامة نشاطات في دبي تلبية لدعوة حرب لافتتاح إحدى المولات الكبرى بالإمارة.

وأشارت إلى أن النجمة اللبنانية تتجهز لتسجيل أغنية باللهجة الخليجية بإشراف مدير أعمالها جيجي لامارا.

غير أن عجرم نشرت مقطعًا وهي تستمع بتحضيرات الطعام وسط ترحيب القائمين على المطعم بها مع ضيوفها.

ويظهر في المقطع تواجد إحدى فرق “الدبكة” لإضفاء الأجواء المميزة على السهرة.

وكانت شرطة إمارة دبي أعلنت عن ضبط مجموعة أشخاص نظموا حفلة خاصة على يخت تجاري، لمخالفتهم قيود الوقاية من فيروس “كورونا”.

وأفاد المكتب الإعلامي لحكومة دبي بتحرير مخالفات بقيمة 50 ألف درهم للمخالفين.

وقالت إن المخالفات حررت لعدم التزامهم بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات بالاحتفال بدبي .

وأشار المكتب إلى إيقاف رخصة الجهة المشغلة لليخت لمدة شهر.

وكانت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بدبي أقرت مجموعة قيود جديدة لمواجهة فيروس كورونا.

وشددت على أن زيادة المخالفات وراء اتخاذ الإجراءات الجديدة في دبي .

وكانت الإمارات أعلنت عن تطوير أدوات طبية باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

لكن وكالة الأنباء الإماراتية “وام” قالت إن الإمارات طورت أنواع متطورة من الكمامات الطبية، وأجهزة تنفس اصطناعي، ومسحات فحص “كوفيد – 19”.

وأشارت إلى أن الابتكار كان باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية .

وأعلنت جامعة الإمارات عن إنجاز تصميم أقنعة واقية للوجه عبر الطابعة ثلاثية الأبعاد وآلات قطع الليزر، وأجهزة التنفس الاصطناعي.

وقالت في بيان إن توافر هذه الأدوات كان أحد أبرز التحديات التي واجهت القطاع الطبي في دول العالم.

وأتاحت الجامعة لأي شخص الاطلاع على ملف التصميم الخاص بواقي الوجه الجديد على موقعها الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا