بعد انتظار طويل.. بايدن يهاتف الملك سلمان وهذه تفاصيل المكالمة

   

واشنطن- خليج 24| أجرى الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن مكالمة هاتفية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وذلك بعد نحو 35 يوما من دخوله البيت الأبيض.

Advertisement

جاء ذلك في إعلان للبيت الأبيض أكد فيه أن الرئيس بايدن تحدث مع العاهل السعودي الملك سلمان اليوم.

وأوضح أن بايدن وسلمان “بحثا الأمن الإقليمي بما في ذلك الإنهاء السلمي للحرب في اليمن”.

كما بحثا-بحسب البيت الأبيض- التزام أمريكا بمساعدة السعودية في الدفاع عن أراضيها.

وأشار إلى أن بايدن بحث في الاتصال الشراكة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والسعودية.

وأكد بايدن- وفق البيت الأبيض- للملك سلمان الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لحقوق الإنسان وسيادة القانون في السعودية.

كما شدد الرئيس الأمريكي للعاهل السعودي على الالتزام بمساعدة السعودية إزاء هجمات جماعات متحالفة مع إيران.

Advertisement

الأكثر أهمية أن بايدن أبلغ الملك سلمان أنه سيعمل من أجل جعل العلاقات الثنائية قوية وشفافة قدر الإمكان.

من جهته، وصف مصدر حكومي سعودي ل”CNN” الاتصال بين بايدن والملك بانه “كان جيدا”.

ويوم أمس، كشف موقع “أكسيوس” الأمريكي أن بايدن سيجري أول اتصال هاتفي مع العاهل السعودي عشية نشر تقرير قتل الصحفي جمال خاشقجي غدا.

لكن الأكثر أهمية-بحسب الموقع- أن اتصال بايدن يأتي عشية نشر تقرير الاستخبارات الأمريكية حول قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وتوقع أن يكون تقرير الاستخبارات “دامغا” حول مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأوضح أنه من المتوقع الإفراج عن تقرير الاستخبارات بشأن تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي.

ونبه إلى أن نشر التقرير يأتي في ظل النفي المتكرر من ولي العهد بمسؤوليته عن اغتيال خاشقجي.

ولفت الموقع إلى إعلان المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الأسبوع الماضي أن الرئيس الأميركي سيتواصل مباشرة مع الملك سلمان.

ولفتت ساكي إلى أن بايدن ينتهج سياسة التحدث إلى النظراء.

واعتبرت أن نظير الرئيس الأميركي هو الملك سلمان وليس ولي عهده.

كما أكدت في تصريحات تعقيبا على مكالمة محمد بن سلمان مع نظيره وزير الدفاع الأميركي.

وأكد موقع “أكسيوس” أن تصريحات ساكي تعكس تغييرا مفاجئا للسياسة التي كان ينتهجها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وكان صهر ترامب ومستشاره الكبير جاريد كوشنير مقربا من ولي العهد السعودي.

وأكد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أن التقرير الخاص بمقتل خاشقجي يشتمل على كيفية ضمان وجود مساءلة قانونية عن تلك الجريمة.

وأعلنت إدارة الرئيس جو بايدن سابقا أنها سترسل قريبا إلى الكونغرس تقريرا غير سري عن قتل الصحافي خاشقجي.

وقال سوليفان إن “الكونغرس أقر قانوناً يفرض على إدارة بايدن إصدار نسخة غير سرية من تقرير تحمل المسؤولية والمحاسبة على جريمة اغتيال خاشقجي”.

لكن الأكثر أهمية وصف سوليفان في حديث ل”سي ان ان” جريمة اغتيال خاشقجي ب”الوحشية والمروعة”.

ولذلك شدد “على أننا عازمون على ذلك وسنقوم به .. قريباً”.

ومن المتوقع أن ينشر تقرير الاستخبارات حول اغتيال خاشقجي بالأيام المقبلة، حيث يحمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المسؤولية.

وأكد مصدر دبلوماسي أمريكي أن تقرير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) يتهم ولي العهد السعودي بشكل مباشر بإصدار أمر قتل خاشقجي.

ونقل “ويكليكس السعودية” عن المصدر الأمريكي قوله إن التقرير المرتقب الذي سترفع السرية عنه يؤكد أن ابن سلمان خطط وأمر بشكل شخصي للجريمة.

وذكر المصدر أن التقرير الأمني الأمريكي يشير إلى أن ابن سلمان اعتبر خاشقجي خطرًا على مستقبله السياسي ويجب التخلص منه.

ووفق التقرير فإن “ابن سلمان أصدر أوامر مباشرة لكبار مساعديه بالتخطيط للتخلص من الصحفي السعودي عبر استدراجه وقتله”.

وتحدثت وسائل إعلام أمريكية خلال الأيام الماضية عن تداعيات نشر التقرير على ابن سلمان والعلاقات مع السعودية.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن إصدار تقرير قتل خاشقجي سيدفع العلاقات الأمريكية السعودية المتوترة بالفعل لمستويات متدنية جديدة.

وأوضحت أن إدارة الرئيس جو بايدن توشك على إصدار التقرير الذي طال انتظاره.

وكشف مصدر بالديوان الملكي السعودي لـ”ويكليكس السعودية” أن ابن سلمان بدأ يتجهز لاحتمال قوي بفرض عقوبات شخصية عليه.

لذلك تأتي خطط السماح بنشر التقرير في الوقت الذي تراجعت فيه العلاقات الأمريكية السعودية لمستوى منخفض جديد بالأسابيع الأخيرة.

وذكرت “واشنطن بوست” أن إصدار التقرير الذي يثبت تورط ابن سلمان باغتيال خاشقجي سوف يجر علاقات واشنطن والرياض نحو قعر جديد.

وأشارت إلى أن التقرير المتوقع نشره بالأيام المقبلة يأتي بعد أيام من قرار إدارة جو بايدن تقييد العلاقة مع ولي العهد السعودي.

وكشفت صحيفة “الغارديان” أن المسؤولين الأمنيين الأمريكيين يتحضرون للإفراج عن تقييم وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) حول مقتل خاشقجي.

ويتهم التقرير بالأيام المقبلة ابن سلمان الذي سينشر بالمسؤولية عن اغتيال الصحفي السعودي في قنصلية بلاده في إسطنبول عام 2018.

وأضافت “يتوقع نشر التقييم الذي يكشف عن دور محمد بن سلمان في جريمة مقتل صحافي واشنطن بوست بداية الأسبوع المقبل”.

وأشارت الصحيفة إلى جملة القرارات التي اتخذها بايدن منذ وصوله إلى الحكم ضد السعودية، وخاصة ولي العهد.

ونقلت عن “الغارديان” عن ميشيل دان مديرة برنامج الشرق الأوسط في وقفية كارنيغي “إدارة بايدن تحاول إرسال عدة رسائل”.

قد يعجبك ايضا