بظل تفشي أوميكرون.. استئناف الدراسة الحضورية لمرحلتين في السعودية

الرياض- خليج 24| أعلنت السلطات السعودية يوم الأحد عن استئناف الدراسة الحضورية للطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال.

ويأتي قرار استئناف الدراسة في هاتين المرحلتين في السعودية على الرغم من تفشي فيروس كورونا خاصة متحور أوميكرون.

وأوضح وزارتا التعليم والصحة أنه سيتم استئناف التعليم بدءاً من 23 يناير الجاري.

وقالت الوزارتان في بيان مشترك “تأكيداً على استمرار تكامل الجهود بين وزارتي التعليم والصحة وهيئة الصحة العامة (وقاية).

وذلك في تطبيق البروتوكولات والإجراءات الاحترازية للعودة الحضورية الآمنة لطلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية.

وأضافتا “ونتيجة لما تحقق من نجاح في عملية التطبيق، وجهود المملكة في الوصول إلى الحصانة المجتمعية العالية”.

فقد تقرر-بحسب الوزارتين- استئناف الدراسة الحضورية للطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال.

وأوضحتا أن هذا سيكون لمن هم أقل من 12 عاماً في المدارس الحكومية والأهلية والعالمية والأجنبية.

وبينت الوزارتان أن هذا سيكون اعتبارا من يوم الأحد 20 / 6 / 1443هـ، الموافق 23 يناير 2022م.

لكن مع استمرار التعليم عن بُعد من خلال مختلف المنصات للطلبة الذين يتعذّر حضورهم لأسباب صحية، وفق البيان.

ووفق البيان فإن وزارة التعليم تتابع سير العملية التعليمية في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال.

وأوضحت أن هذا وفق النماذج التشغيلية المرنة للعودة، والالتزام بتطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة (وقاية).

لكنها أكدت على جاهزية جميع المدارس في تطبيق تلك البروتوكولات والإجراءات.

وتقدمت وزارتا التعليم والصحة بالشكر والتقدير لجهود الأسر وأولياء الأمور في متابعة أبنائهم وبناتهم في التعليم عن بُعد.

إضافة إلى تهيئتهم للعودة الحضورية في المرحلتين المتوسطة والثانوية.

وأوضحتا أنهما تتطلعان إلى استمرار تلك الجهود خلال العودة الحضورية للمرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال.

وأكدتا على أهمية الشراكة المجتمعية في دعم استمرار الرحلة التعليمية للطلاب والطالبات حضورياً ومدمجاً رغم جائحة كورونا.

الأكثر أهمية أن هذا القرار يأتي في الوقت الذي تسجل فيه السلطات الصحية السعودية أرقاما قياسية بفيروس كورونا.

وتؤكد الإحصائيات تفشي متحول أوميكرون الجديد في المملكة والعديد من الدول الخليجية.

في حين، كان المتوقع أن تتخذ السلطات السعودية إجراءات أكثر احترازية في ظل تطورات تفشي كورونا في المملكة.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri