بريطانيا تضيف دولة خليجية إلى “القائمة الحمراء”

لندن- خليج 24| أضافت حكومة بريطانيا 7 دول جديدة إلى “القائمة الحمراء” مرتفعة الخطورة بسبب تفشي فيروس كورونا فيها.

وأوضحت أن من بين هذه الدول إحدى الدول الخليجية، والتي تضاف إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الموضوعة على القائمة.

وكانت بريطانيا وضعت الإمارات على “القائمة الحمراء” وذلك منذ بداية العام الجاري لتفشي جائحة كورونا فيها.

وترفض لندن حتى الآن إزالة أبو ظبي من القائمة، رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها بهدف ذلك.

وأوضحت وكالة “رويترز” أنه لم تتم إضافة أي دولة إلى القائمة الخضراء التي لا يطبق عليها شرط الحجر الصحي.

فيما تم تحويل البرتغال من القائمة الخضراء إلى “القائمة الحمراء” في بريطانيا.

وتشمل الدول المضافة إلى “القائمة الحمراء” كل من أفغانستان، البحرين، كوستاريكا، مصر، سريلانكا، السودان، وترينيداد وتوباغو.

ولفتت حكومة بريطانيا إلى أن جميع التغييرات على القوائم ستدخل حيز التنفيذ يوم 8 يونيو الجاري.

ونبهت إلى أنه سيتم رفض دخول الزوار الذين غادروا أو سافروا عبر هذه البلدان في الأيام العشرة السابقة من دخولهم إلى بريطانيا.

ووقعت حكومة البحرين في شر أعمالها بعدها استرخصت وقامت بشراء لقاحات صينية مضادة لفيروس كورونا لإعطائها للمواطنين العاديين.

وجاء ذلك مع تفشي فيروس كورونا في البحرين بشكل قياسي وتسجيلها أرقام تعتبر الأعلى منذ بدء الجائحة.

ودخلت المنامة نفقاً مظلما مخيفا عبر انتشار متجدّد وسريع لفيروس كورونا في البلاد بأرقام مرتفعة وغير مسبوقة ما بين إصابات ووفيات.

وتحاول سلطات البحرين تدارك الأمر بعد جلبها كميات كبيرة من اللقاحات الصينية وتطعيم المواطنين والمقيمين.

في حين اكتفت بكميات قليلة من لقاح فايرز- بيونتيك، وقام بإعطائه للعائلة الحاكمة وكبار المسؤولين في المملكة.

لكن وقعت حكومة المنامة في إحراج شديد بعد تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات بكورونا من متلقي لقاحي سينوفارم وسينوفاك الصينيين.

وكشفت وسائل إعلام في البحرين عن تسجيل وفيات نتيجة الإصابة بكورونا بين متلقي اللقاحات الصينية.

وبناء على ذلك قررت البحرين إعطاء جرعات معززة من لقاح فايزر لمتلقي نظيره الصيني.

وأثار القرار مخاوف وضجة واسعة للذين حصلوا على التطعيمات الصينية.

في السياق، باشرت البحرين بإعطاء جرعات معززة من لقاح “فايزر” المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وتقوم السلطات بإعطاء هذه الجرعات للمعرضين للخطر من مواطنيها، حتى ولو كانوا قد تلقوا اللقاح الصيني.

ولفتت المتخصصة في الأمراض الجرثومية في لبنان، الدكتورة رولا حصني إلى أن الخلط بين اللقاحات.

قد يعجبك ايضا