الكويت تعرب عن تفاؤلها بشأن القـمة الخليجية المقبلة

الكويت- خليج 24 | أعرب مجلس الوزراء الكويتي عن ارتياحه للإطار الإيجابي الذي ستعقد فيه القـمة الخليجية مطلع الشهر القادم.

جاء ذلك خلال عقد مجلس الوزراء الكويتي جلسته الأسبوعية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.

وأضاف المجلس أن القـمة ستعكس الشعور بالمسؤولية والإيمان بأهمية تعزيز التضامن الخليجي لمواجهة التحديات الخطيرة التي تواجه المنطقة.

وتأمل المجلس أن “تتكلل الجهود بالنتائج المثمرة التي يتطلع إليها أبناء دول الخليج، والتي تجسد وحدة الهدف والمصير والسعي المشترك لتحقيق المصالح المشتركة وكل ما يعزز رفعتها وازدهارها”.

واليوم أيضًا عبر وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله عن تفاؤله بنتائج القـمة الخليجية المقبلة.

وقال الجار الله في تصريحات صحفية، “نحن في قمة التفاؤل لانعقاد القـمة الخليجية، ونتوقع أن تسهم في تعزيز ودعم العمل الخليجي المشترك، وتماسك مجلس التعاون.”

وتابع “نتطلع إلى مستقبل مشترك لهذا المجلس بقيادة وحكمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي، خاصة في ضوء تأكيد بيان الكويت التوصل إلى نتائج مثمرة لحل الخلاف”.

وأمس عقد وزراء خارجية دول مجلس التـعاون الخليجي اجتماعا افتراضيا لبحث “التعاون” قبل قمة إقليمية الشهر المقبل.

وتأتي هذه القـمة وسط جهود لإنهاء الخلاف بين قطر والتحالف الذي تقوده السعودية.

وقالت البحرين في بيان إن الاجتماع الافتراضي عقد لوضع الأساس للدورة 41 لقمة مجلس التـعاون الخليجي.

ومن المزمع عقد القـمة في الخامس من يناير كانون الثاني في العاصمة السعودية الرياض.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين وعمان والكويت في الاجتماع الذي استضافته المنامة، فيما مثل قطر وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وفي يونيو 2017، اتهمت دول الحصار -السعودية والإمارات والبحرين ومصر -قطر، من بين أمور أخرى، بدعم الإرهاب.

فيما اتهمت أيضًا بالتقرب من إيران وعلى إثر ذلك قطعت العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية معها.

وفرضت الدول الأربع حصارًا بريًا وبحريًا وجويًا على قطر.

ونفت قطر مرارا المزاعم وقالت إنه “لا يوجد مبرر مشروع” لقطع العلاقات.

وأصدرت الرباعية قائمة من 13 مطلبًا، بما في ذلك إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية، بالإضافة إلى قاعدة عسكرية تركية.

ورفضت قطر على الفور هذه المطالب.

ومع ذلك، ضغطت الرياض مؤخرًا من أجل حل النزاع.

وجاء ذلك في الوقت الذي تسعى فيه إلى تخفيف الانتقادات من الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

وتعهد بايدن خلال حملته الانتخابية باتخاذ موقف أكثر حزما مع المملكة من سلفه.

إقرأ أيضًا:

ماذا تناول اجتماع وزراء مجلس التـعاون الخليجي وهل شاركت فيه قطر ؟

قد يعجبك ايضا