الصين.. الإعلان عن أول وفاة بشرية ب”الفيروس القردي”

بكين- خليج 24| كشفت صحيفة “غلوبال تايمز” عن تسجيل أول حالة وفاة بشرية في الصين لشخص أصيب ب”الفيروس القردي”.

وأوضحت الصحيفة أن طبيبا بيطريا في عاصمة الصين بكين كان مصابا ب”الفيروس القردي” قد توفي.

و”Monkey B Virus (BV)” (الفيروس القردي B، أي هربس “ب”).

ونقلت الصحيفة عن موقع المنصة الإنجليزية الأسبوعية بالصين “CDC” قوله “كانت قد ظهرت على الطبيب البيطري أعراض مبكرة”.

وأوضحت نقلا عن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية أن الطبيب عانى من الغثيان والقيء.

وبينت أن الطبيب البيطري أصيب بعد شهر من تشريح اثنين من القرود الميتة في أوائل شهر مارس الماضي.

وكان يعمل الطبيب المتوفى (53 عاما) في مؤسسة تبحث في الرئيسيات غير البشرية في الصين.

في حين، ذكر الموقع أن الطبيب البيطري طلب العلاج في عدة مستشفيات.

لكن الطبيب توفي في النهاية في 27 مايو الماضي دون أن تذكر إن تم تقديم العلاج له أم.

ولفتت إلى أنه لم تكن هناك إصابات قاتلة أو حتى واضحة سريريا بهذا الفيروس في الصين من قبل.

وبالتالي فإن حالة الطبيب البيطري تمثل أول حالة إصابة بشرية تم تحديدها في الصين.

وبينت أنه عقب وفاة الطبيب البيطري قامت السلطات بتكثيف مراقبة قرود المكاك المختبرية.

كما كثفت السلطات أيضا مراقبة الموظفين العاملين مع هذه القرود.

وبحسب الصحيفة فإن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال المباشر أو إفرازات الجسم.

وأشارت إلى أنه تم عزل هذا الفيروس عام 1932.

لكن معدل الوفيات للمصابين به تصل إلى نحو 70 إلى 80 في المائة.

وتعتبر الصين مصدر جائحة فيروس كورونا التي أصابت العالم للعام الثاني على التوالي.

وحصد فيروس كورونا المستجد وسلالاته المتحورة أرواح الملايين، فيما أصيب عشرات الملايين بالفيروس.

وأدى تفشي الفيروس في أنحاء العالم عقب انتشاره من مقاطعة “ووهان” إلى خسائر فادحة للاقتصاد العالمي.

وتتهم الولايات المتحدة الأمريكية بكين بإخفاء معلومات مهمة جدا عن فيروس كورونا.

لكن سلطات بكين تقول إنها أمدت منظمة الصحة العالمية بكافة المعلومات المطلوبة عن الفيروس منذ بدء تفشيه.

ولا زال فيروس كورونا يحصد أرواح المزيد من البشر حول العالم حتى الآن.

قد يعجبك ايضا