السلطات الإماراتية تستغل جائحة كورونا لفرض الغرامات الباهظة

   

أبو ظبي- خليج 24| تستغل السلطات الإماراتية جائحة كورونا المنتشرة في البلاد لفرض الغرامات الباهظة على المواطنين.

Advertisement

وتحت مبرر عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية، تفرض السلطات غرامات بعشرات آلاف الدراهم على مصالح ومنشآت في البلاد.

وأعلنت شرطة عجمان عن إغلاق مقهى في الإمارة وتغريم صاحبه 60 ألف درهم تحت مبرر عدم التزامه بإجراءات كورونا.

جاء ذلك بحسب ما أعلن اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي قائد عام شرطة عجمان رئيس فريق إدارة الطوارئ والكوارث والأزمات.

وبرر قرار أغلاق المقهى بأنه جاء من خلال متابعة التزام المنشآت التجارية والاقتصادية بقرار غلق المنشآت بعد الساعة 12 صباحا.

وقال “شوهد المقهى يمارس نشاطه حتى الساعة 2 صباحًا”.

وأضاف “كما تبين أن المقهى لم يلتزم بالإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا”.

Advertisement

ولفتت اللواء النعيمي إلى أنه تمت مخالفة المقهى وإغلاقه لمدة شهر بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية.

وأردف “أن المقهى قام بإزالة ملصق الأقفال المعتمد من قبل دائرة التنمية الاقتصادية وعاد لممارسة نشاطه بشكل طبيعي دون إذن مسبق”.

وأوضحت أنه تمت مخالفته بـ10 آلاف درهم لإزالة الملصق، و50.000 درهم لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المحددة.

ودعا رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بعجمان إلى أهمية التزام كافة المنشآت في إمارة بالإجراءات الاحترازية من كورونا.

وذكر أن جهات الاختصاص لن تتهاون مع كل من لا يلتزم بالاشتراطات والإجراءات المحددة، متمنياً الصحة والسلامة للجميع.

وجاء سلوك صاحب المقهى بسبب تمييز السلطات في التعامل مع أصحاب المقاهي في الإمارة.

واشتكى من سماح السلطات لبعض المقاهي يمتلك أصحابها علاقات مع ضباط الشرطة بالعمر سرا.

وتشهد الإمارات تصاعدا في وفيات وإصابات فيروس كورونا عقب قرارات متهورة اتخذتها بعودة النشاط السياحي.

وسمحت السلطات قبل أسابيع لملايين السائحين بالوصول إلى البلاد وخاصة إمارة دبي في محاولة لإعادة السياحة.

لكن قرار استقبال السياح أدى إلى أضرار جسيمة على الاقتصاد الإماراتي بعد تفشي فيروس كورونا في البلاد وفرار السياح.

ويوم أمس أكد تقرير صحفي أن إمارة دبي أصبحت خاوية بسبب هروب السياحة لانتشار فيروس كورونا خاصة السلالات الجديدة منه.

 

قد يعجبك ايضا