السعودية للاستثمار الصناعي تكشف قيمة الأرباح التي ستوزعها

الرياض- خليج 24| كشفت شركة المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي عن قرار مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على مساهمي المجموعة عن النصف الأول للعام 2021.

وأوضحت شركة المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي أن الأربعاء التي سيتم توزيعها بقيمة 225 مليون ريال.

وذكرت في بيان لها أن عدد الأسهم المستحقة للأرباح هو 450 مليون سهم.

في حين تبلغ حصة السهم من التوزيع 0.50 ريال بنسبة 5% من القيمة الإسمية للسهم.

وأوضحت الشركة السعودية أن الأحقية ستكون للمساهمين المالكين للأسهم عند إغلاق السوق الأربعاء 20-11-1442هـ الموافق 30-6-2021م.

وبنيت أن هؤلاء المقيدين بسجل مساهمي الشركة لدى شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع) بنهاية ثاني يوم تداول يلي تاريخ الاستحقاق.

ودعت شركة المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي جميع المساهمين الكرام بتحديث بياناتهم.

كما دعتهم إلى التأكد من ربط أرقام حساباتهم المصرفية مع محافظهم الاستثمارية.

وذلك لضمان إيداع أرباحهم المستحقة في حساباتهم البنكية مباشرة.

ونبهت الشركة عناية المساهمين غير المقيمين بأن التوزيعات النقدية تخضع عند تحويلها.

أو قيدها بحسابهم البنكي لضريبة الاستقطاع بنسبة 5% طبقاً لأحكام المادة (68) من نظام ضريبة الدخل والمادة (63) من لائحته التنفيذية.

وسابقا، أعلنت المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي عن النتائج المالية الأولية للربع الأول من العام الجاري.

وأوضحت أنها حققت صافي ربح بلغت 305 ملايين ريال، مقابل 174 مليون ريال خسائر بالربع المناظر من العام الماضي.

ومنيت الشركات السعودية العام الماضي بخسائر فادحة بسبب تداعيات جائحة كورونا.

ووجهت انتقادات إلى السلطات الحاكمة في المملكة بسبب عدم قيامها بتعويض الشركات عن خسائرها المدوية.

وتكبدت الأصول الاحتياطية السعودية خسائر باهظة للمرة الأولى منذ عقد، نتيجة سياسات ولي العهد محمد بن سلمان المتهورة وغياب الشفافية عن إدارة المال العام.

وانخفضت في البنك المركزي بنسبة 2% على أساس شهري حتى فبراير الماضي لأدنى مستوى منذ 10 سنوات.

وأفاد مسح متخصص وفق بيانات البنك المركزي بأن قيمة الأصول بلغت حتى فبراير الماضي، 1655 مليار ريال (441.3 مليار دولار).

وأشار إلى أنها انخفضت بذلك بـقيمة 8.77 مليار دولار على أساس شهري.

وبين أن الأصول بلغت 1688 مليار ريال (450.1 مليار دولار) حتى يناير السابق له.

يذكر أن المرة الأخيرة التي نزلت لمستوى أقل من أرقام فبراير بنوفمبر 2010، عند 1644 مليار ريال (438.4 مليار$).

وتسبب ذلك بخسائر بإيرادات السعودية إثر انخفاض أسعار الخام وتراجع الطلب العالمي على مصدر الطاقة الأبرز لتفشي كورونا.

تبع ذلك هبوط أصول البنوك الاحتياطية الأجنبية السعودية إلى 3.53 مليارات دولار بيناير الماضي لتنخفض إلى 1688 مليار ريال (450.1 مليار$).

غير أن البنك المركزي السعودي أفاج بهبوط الأصول الاحتياطية الأجنبية للمملكة.

وقال إن أصول البنوك الاحتياطية بلغت 1701.2 مليار ريال (453.7 مليار دولار) حتى ديسمبر السابق له.

وذكر البنك أن الانخفاض جاء مع استمرار التحديات الاقتصادية، وهبوط أسعار الخام وضعف الطلب على الخام.

وتصنف السعودية بأنها أكبر مصدّر في العالم للنفط الخام بمتوسط 6.9 ملايين برميل يوميًا.

قد يعجبك ايضا