السعودية تكرر فضيحتها مع سعد الحريري وتستدرج الملحن اللبناني سمير صفير وتختطفه

الرياض- خليج 24| استدرجت السلطات في المملكة العربية السعودية الملحن اللبناني سمير صفير إلى المملكة وقامت باختطافه.

وأثار ما قامت به السعودية مع الملحن صفير ضجة كبير في الشارع اللبناني بعد انقطاع جميع سبل التواصل معه.

وسرعان ما أعادت قضية صفير التذكير بحادثة احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري في السعودية عام 2017.

وحينها أجبره ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الاستقالة من هناك.

وكان ذلك في سياق حملة اعتقالات طالت أمراء ومسؤولين ومواطنين سعوديين بتهم تتعلق بالفساد، أو ما عرف بواقعة “الريتز كارلتون”.

وتصاعدت حدة الغضب في لبنان على السعودية بعد تسريب معلومات بأن اختطاف صفير ونقله لأحد السجون جاء بسبب آراءه السياسية.

وتصدر اسم صفير محركات البحث في السعودية ولبنان ومواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر مقربون من صفير أنه “كان بزيارة إلى المملكة العربية السعودية بدعوة من وزارة الإعلام من أجل تكريمه”.

إلا أنه وبعد وصوله إلى الفندق تم اقتياده للتحقيق ومن ثم اختفى عن التواصل ليتبين أنه تم اعتقاله.

فيما نقلت وسائل إعلام بلبنان عن مصادر مقربة من عائلته قولها إنه لا معلومات واضحة لدى حول مصيره أو سبب اعتقاله.

وأشارت إلى أن جهات لبنانية عدة بينها الخارجية اللبنانية حاولت التواصل مع السلطات السعودية والسفارة في بيروت.

لكن هذه الجهات لم تحصل على أي معلومات أو إجابة من السلطات السعودية.

وأكدت وسائل الإعلام اللبنانية أنه تم اعتقال صفير في سجن “دلهون” لأسباب سياسية.

وهذه مرتبطة بحملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “#طرد_سمير_صفير_مطلب”.

واستهدفت الحملة التي أعادها السعوديون صفير بعد نشره تغريده تظهر تلقيه التطعيم المضاد لفيروس كورونا في السعودية.

وكانت حملة نظمها سعوديون في شهر يناير الماضي تطالب المملكة بطرد صفير.

وانتقد السعوديون ذلك لأن التطعيم وصل صفير قبل أن يصل إلى الكثير منهم.

كما أن صفير سبق له أن أصدر أكثر من موقف حاد ضد السعودية واتهمها بتصدير “الإرهاب”.

وفي يناير الماضي، رد الصحة السعودية في بيان لها على حملة طرد صفير بالقول “الشخص الذي تلقى اللقاح مقيم في المملكة بإقامة نظامية”.

وأوضحت أنه تحت كفالة إحدى الشركات الخاصة، وضمن الفئات العمرية المشمولة باللقاح لهذه المرحلة.

وبينت أن التوجيهات تؤكد تقديم اللقاح للمواطنين والمقيمين ممن تشملهم المرحلة التي تحددها وزارة الصحة”.

في المقابل علق صفير على الحملة قائلا “كل ما أثير في وسائل الإعلام ومواقع التواصل خطأ بخطأ وكذب بكذب”.

وأضاف “أنا بألف خير وموجود في دولة محترمة وتحترم شعبها والمقيمين فيها والزائرين”.

وأردف “بكل بساطة أنا مقيم بالسعودية من خمس سنوات وما قيل بأن وزير وجه لي دعوة غير صحيح وكله كلام فارغ وكاذب”.

ووفق صفير “أؤكد لكل من يهمه الأمر أني بألف بخير وأعيد وأشكر من كل قلبي جلالة الملك سلمان وولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان أطال الله بعمرهما”.

كما شكر وزارة الصحة من “وزيرها إلى أصغر موظف فيها”.

وختم رسالته قائلا “أقول للحاقدين وناشري الأكاذيب في وسائل الإعلام لن يصح إلا الصحيح”.

ويعرف عن صفير تأييده الكبير للرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وولد صفير عام 1961 وقام بتلحين أكثر من 700 أغنية لباقة كبيرة من فناني العالم العربي.

وكان قد انطلق برحلة التلحين وبدأها من برنامج “استديو الفن” فلحن لخريجيه.

ثم تابع بعدها رحلته الفنية منفردا، فيما خاض مؤخرا تجربة الغناء مصدرا ألبوم له.

قد يعجبك ايضا