السعودية تؤجل محاكمة القيادي الخضري لموعد آخر رغم تدهور صحته

 

الرياض – خليج 24| قررت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية تأجيل محاكمة القيادي في حركة حماس الفلسطينية محمد الخضري إلى نهاية يونيو الجاري.

وأفادت مصادر عائلية لموقع “خليج 24” بأن المحكمة قررت تأجيل محاكمة الدكتور محمد ونجله هاني إلى يوم 11 ذي القعدة -26يونيو.

وكان يفترض أن تنطق المحكمة بالحكم على عشرات الفلسطينيين والأردنيين بينهم الخضري ونجله هاني، في 21 يونيو الجاري.

وأكدت المصادر أن العائلة قلقة للغاية على صحة الأب الثمانيني في ظل تدهورها والتجاهل التام لها من السلطات السعودية.

وكشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن اقتحام قوة أمنية سعودية لمنزل القيادي الخضري في مدينة جدة بالسعودية.

وأكد المرصد أن أجهزة الأمن السعودية أخضعت زوجة الخضري (وجدان 70عامًا)، وزوجة نجله المعتقل د. هاني إلى تحقيق لعدة ساعات.

وذكر أنها احتجزتهما لعدة ساعات قبل إخلاء سبيل زوجتي محمد الخضري وابنه عقب توقيعهما على تعهد بعدم الحديث حول حالة المعتقلين.

ونبه المرصد إلى أن القوة صورت المنزل وفتشته بطريقة استفزازية، وصادرت هاتف زوجة الخضري.

وأشار إلى أن قوات الأمن أبدت انزعاج السلطات من التحركات المطالبة بالإفراج عن زوجها، ولوحت بمعاقبة وترحيل باقي أفراد العائلة.

ودان المرصد بشدة حادثة اقتحام منزل “الخضري”، معتبرا ذلك محاولة جديدة لترهيب وإسكات العائلة.

وقال إنّ تخيير العائلة بين الصمت أو الخضوع لإجراءات قاسية سلوك غير أخلاقي وغير قانوني.

ودعا المرصد جميع الجهات المعنية التدخل لوقف الانتهاكات المركبة التي يتعرض لها المعتقل الخضري وعائلته.

وكشفت منظمة حقوقية عن جهاز أمن الدولة الذي يتبع مباشرة لولي عهد السعودية محمد بن سلمان يرفض تنفيذ قرار قضائي بالإفراج عن المعتقل د. محمد صالح الخضري.

وقالت منظمة القسط لحقوق الإنسان إن الرفض جاء رغم قبول المحكمة للإفراج الطبي عنه ووضعه تحت الإقامة الجبرية.

وذكرت أن المحكمة منحت الخضري القرار نظرًا لحالاته الصحية المتردية إلا أن أمن الدولة السعودي يواصل رفض تنفيذه حتى الآن.

وذكرت القسط أن معاملة الخضري تشكل حلقةً من سلسلة مستمرة من الاستهتار بحياة سجناء الرأي في السعودية.

وأشارت إلى أن “السلطات تصعب عليهم الحياة حتى وراء القضبان وتحرمهم من الحقوق الأساسية”.

ونبهت إلى أنه يجري حرمانهم من الرعاية الصحية وخاصة سياسةٌ معتمدة مع معتقلي الرأي.

ودعت القسط السلطات السعودية للتنفيذ الفوري لأمر المحكمة بالإفراج عن الخضري لأسباب طبية.

وأطلقت عائلة الخضري في غزة سلسلة فعاليات لمطالبة السلطات السعودية بالإفراج عنه ونجله هاني المعتقلين منذ أكثر من عامين في سجون المملكة.

وقالت عائلة الخضري إن هذه الفعاليات تأتي عقب مرور عامين على اعتقالهما تعسفا واستمرار تدهور حالتهما الصحية داخل السجن واستمرار تأجيل محاكمتهما.

وأضافت  أنها وجهت رسائل تتضمن معلومات حول ظروف اعتقال الدكتور محمد ونجله لعدد من المراكز الحقوقية المحلية والدولية.

وذكرت أن هذه الرسائل في خطوة تأمل من خلالها المساعدة في إطلاق سراحهما من السجون السعودية.

وأشارت العائلة إلى أنها تعتزم إقامة فعالية صامتة يتخللها إشعال شموع، وسط مدينة غزة مساء يوم السبت الموافق 27 مارس/ آذار الجاري.

ولفتت إلى أن برنامج الفعاليات يتضمن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الصليب الأحمر ومقر المفوض السامي لحقوق الإنسان طلبًا للمساعدة الفعالة للإفراج عن الدكتور ونجله.

كما تأتي الفعاليات لإنقاذهما من مصير وشيك لا يتمناه أحد من المدافعين عن الإنسانية.

وكانت السلطات السعودية بدأت بمحاكمة جماعية للمعتقلين في 8 مارس 2020 من خلال عرضهم على المحكمة الجزائية.

وتختص هذه المحكمة بمكافحة الإرهاب في السعودية.

 

للمزيد| تطور “بالغ الخطورة” بملف المعتقل الفلسطيني بالسعودية محمد الخضري 

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

قد يعجبك ايضا