الحوثيون يعاودون استهداف مطار أبها في السعودية

   

الرياض- خليج 24| عاود مسلحو جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية استهداف مطار أبها في المملكة العربية السعودية بعد أيام من نجاح هجوم لهم أصاب طائرة “مدنية”.

Advertisement

وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في الحرب على اليمن عن اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة حاولت استهداف مطار أبها.

وقالت التحالف في بيان نشرته وسائل إعلام في السعودية “تمكنت قوات التحالف من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة”.

وأوضح التحالف أن هذه الطائرة “أطلقتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران لاستهداف مطار أبها الدولي”.

وأكد أن “العمليات التي تقوم بها مليشيا الحوثي ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية”.

وأشار التحالف إلى “تم إحباط كافة المحاولات الإرهابية التصعيدية لمليشيا الحوثي”.

وجاء تأكيد التحالف على إحباط هجمات الحوثيين رغم نجاح هجمات لهم في ضرب أهداف حساسة في عمق السعودية.

ونجح هجوم للحوثيين قبل أيام وبواسطة طائرات مسيرة مفخخة في الوصول إلى طائرات مدنية في مطار أبها في السعودية.

Advertisement

وأعلنت المملكة عن اندلاع حريق بطائرة مدنية في مطار أبها عقب هجوم مسلح نفذته جماعة الحوثي اليمنية.

وجاء الإعلان السعودي عن الحريق وإخماده بعد وقت قصير من إعلان المملكة “تدمير طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون تجاه المملكة”.

وجاء الهجوم بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة عن تدريب للقوات السعودية على التصدي للطائرات المسيرة بعد هجمات تمت بواسطتها طالت مواقع حساسة بالعاصمة الرياض.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية إجراء تدريب مشترك بين القوات الجوية الملكية السعودية وقوات مشاة البحرية الأميركية.

وأوضحت القيادة المركزية الأمريكية أنه تم تدريب القوات الجوية السعودية على مكافحة “الطائرات بدون طيار”.

ونشر حساب “القيادة المركزية الأمريكية” على موقع “تويتر” صورًا تظهر التدريبات المشتركة.

وصعد الحوثيون مؤخرا من ضرباتهم في العمق السعودي، حيث يقولون إن هناك بعض الهجمات “النوعية” لا يعلنون عنها لـ”أسباب أمنية”.

وطالبت الإدارة الأمريكية الجديدة التي أوقفت الدعم العسكري لحرب اليمن الحوثيين بالامتناع عن مهاجمة السعودية.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية كشفت مؤخرا أن الهجوم الرياض طال مجمعا ملكيا مهما.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن الهجوم الذي لم يتضح بعد كيفية تنفيذه أسفر عن وقوع أضرار بالمجمع الملكي المهم في الرياض.

ونقلت عن شخصين أكدت أنهما على دراية في الأمر قولهما إن المجمع في الرياض تعرض “لأضرار طفيفة من جراء الهجوم”.

ولفتت إلى أن الهجوم نفذ بواسطة طائرات مسيرة أو صواريخ هو الأول الذي يستهدف الرياض منذ شهر يونيو الماضي.

وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت قبل أسبوعين عن إحباط هجوم جوي كان يستهدف العاصمة الرياض.

وقالت قناة “الإخبارية” السعودية إنه تم اعتراض وتدمير هدف جوي معاد كان متوجها نحو الرياض.

واتهمت جماعة “أنصار الله” الحوثية بالمسؤولية عن تنفيذ هذا الهجوم، كما الهجمات السابقة.

لكن جماعة الحوثي تنفيذ أية عملية هجومية ضد دول التحالف العربي في ذلك الوقت.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية الموالية للحوثي العميد يحيى سريع: “تنبه القوات المسلحة اليمنية أنها لم تنفذ أية عملية هجومية”.

الأكثر أهمية، ما نشره ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي لبيان باسم جماعة “ألوية الوعد الحق”، تتبنى هجوم الرياض.

وقال البيان الذي لم يتم التأكد من صحته “بعد تمادي أعراق الخليج في جرائمهم بحق شعوب المنطقة”.

وأضاف “ومواصلتهم دعم عصابات الإجرام الداعشي والجماعات التكفيرية التي أوغلت بدماء الأبرياء”.

وأردف البيان “هاهم أبناء الجزيرة العربية يوفون بوعدهم ويرسلون طائرات الرعب المسيرة إلى مملكة آل سعود”.

وبحسب بيان الجماعة “يدكون حصونهم في قصر اليمامة وأهداف أخرى في الرياض ويعلنون بداية نقل معادلة الردع إلى داخل مشيختهم”.

وادعى البيان “بأن تكون الضربة القادمة على ما وصفه بأوكار الشر في دبي”.

وأشارت “وول ستريت جورنال” نقلا عن شهود عيان إلى هجوم آخر استهدف الرياض أول أمس الثلاثاء.

وأعقب الهجوم انطلاق صواريخ منظومة (باتريوت) الاعتراضية من داخل الحي الدبلوماسي بالعاصمة الرياض.

وهو المجاور لقصر اليمامة المقر الرسمي للملك الواقع في الضاحية الغربية للرياض.

ولفتت الصحيفة إلى أن تفاصيل الحادث الثاني لاتزال غير واضحة، مع عدم وجود تعليق رسمي من قبل التحالف السعودي أو الحوثيين.

كما امتنع مسؤولون عسكريون أميركيون-بحسب الصحيفة الأمريكية- عن التعليق.

وذكرت أن بعض الشهود على وسائل التواصل الاجتماعي أكدوا أنهم سمعوا دوي انفجارين.

كما كشف حساب “العهد الجديد” عن مكان انطلاق “درون مفخخة” استهدفت مبنى رئاسة الاستخبارات السعودية قبل شهرين.

وحساب “العهد الجديد” على موقع “تويتر” المختص بكشف ما يدور داخل أروقة الديوان الملكي في السعودية.

جاء ذلك في تغريده للحساب بعنوان “بعض هجمات الحوثي أصبحت خطيرة”.

وذكر أنه “قبل شهرين، نفذت هذه المليشيات عملية نوعية، استهدفت مبنى رئاسة الاستخبارات العامة”.

وأضاف “أصاب القصف الطابق الذي فيه مكتب خالد الحميدان تحديدًا، ونتج عن ذلك جرحى وقتلى”.

ولفتت إلى أنه “بعد التحقيق وتتبع مسار الدرون، تفاجئوا أن الطائرة أقلعت من مستودع في حي السلي-الرياض”.

والحميدان هو رئيس جهاز الاستخبارات في المملكة العربية السعودية.

ويعلن التحالف الذي تقوده السعودية دائما عن إحباط الهجمات المسلحة لجماعة الحوثي في العمق السعودي.

قد يعجبك ايضا