البنك المركزي السعودي يكشف خصائص توحيد الديون والحصول على تمويل جديد

الرياض- خليج 24| كشف البنك المركزي في المملكة العربية السعودية  (ساما) اليوم الإثنين خصائص تمويل سداد المديونية المعروفة ب”توحيد الديون”.

وذكر البنك في بيان له أن تمويل سداد المديونية يعد أحد المنتجات الشمولية التي توفرها البنوك.

أو جهات التمويل لعملائها وفقًا للضوابط والتعليمات المحددة من قبل البنك المركزي السعودي.

ولفت إلى أنه يتاح للعميل الحصول على تمويل جديد لاستخدامه في إعادة ترتيب وتسوية التزاماته الائتمانية الحالية.

ومن ثم يفي العميل بالالتزامات المالية الشهرية المترتبة عن هذا التمويل.

وأضاف البنك “لهذا المنتج التمويلي عدة مسميات مثل توحيد الالتزامات المالية أو توحيد المديونية أو شراء المديونية”.

وبين أنه يمكن استخدام توحيد المديونية لترتيب وتوحيد الالتزامات المالية المتعددة.

وقال البنك إنه من خلال جمع الديون بدين واحد وسداده على أقساط شهرية سيتمكن الشخص من السداد تدريجيًّا.

إضافة إلى عدم التشتت في سداد العديد من الديون والقروض لعدة جهات.

ونبه إلى أنه لا يستطيع العميل الحصول على هذا التمويل، إذا كانت الأقساط المترتبة عليه تتجاوز نسبة التحمل المسموح بها.

وذلك بموجب مبادئ التمويل المسئول للأفراد التي أصدرها البنك المركزي السعودي.

وبحسب البنك فإن هذا يهدف لتوفير الحماية اللازمة لعملاء جهات التمويل بحال تقدمهم بطلب للحصول على أي من منتجات التمويل.

أو في حال حصول العميل على أكثر من تمويل في وقت واحد.

ولفت إلى أن ذلك يكون من خلال توفير التمويل المناسب لجميع فئات المجتمع يلبي احتياجاتهم الفعلية.

بحيث تتناسب مع إمكانياتهم المالية وعدم تجاوز نسب التحمل المحددة بموجب هذه المبادئ.

واستعرض (ساما) خصائص توحيد المديونية أو تمويل سداد المديونية في النقاط الأربعة الآتية:

أولا: توحيد المديونيات، بما في ذلك أي التزامات أو قروض أو ديون على البطاقات الائتمانية وغيرها.

وذلك من خلال الحصول على تمويل جديد لتسديد كامل المديونيات على أقساط شهرية ميسرة.

ثانيا: إدارة الديون، فبدلًا من التشتت بين العديد من الجهات الممولة.

يمكنك دمج الالتزامات المترتبة عليك لهذه الجهات لدى جهة واحدة ثم سدادها.

ثالثا: تقليل تكلفة الديون على سبيل المثال إذا تراكمت ديون البطاقة الائتمانية.

وهناك هامش ربح مرتفع يطبق على المبالغ المستحقة، فالتمويل الشخصي لإعادة تمويل هذه المستحقات سيقلل من هذه التكلفة.

رابعا: تحسين التقرير الائتماني، فالأقساط الشهرية لإعادة التمويل عادة ما تكون أقل من أقساط السداد الشهرية للالتزامات المتعددة لدى أكثر من جهة.

وبالتالي تقل فرصة التعثر أو التأخر عن السداد.

وذكر البنك المركزي السعودي (ساما) أنه ألزم جهات التمويل التي ترغب بشراء مديونيات العملاء بسداد مبلغ التمويل.

وذلك عبر نظام التحويلات المالية السريعة (سريع).

كما ألزمها بالإفصاح عن تفاصيل وتكاليف التمويل الجديد.

في حين يلتزم الممول القديم بإصدار خطاب إثبات المديونية وبعد ذلك خطاب إخلاء طرف للعميل.

وذلك خلال 7 أيام عمل من تاريخ سداد مبلغ المديونية.

وألزم البنك العميل بسداد 20% على الأقل من حدوده الائتمانية الأساسية.

وذلك في حال كان التمويل سيُمنح من قبل ذات الجهة مانحة التمويل الأساس، للاستفادة من إعادة التمويل.

قد يعجبك ايضا