البحرين وعُمان تتخذان إجراءات جديدة بعد تزايد الإصابات بالطفرة الجديدة لكورونا

   

المنامة- خليج 24| أعلنت مملكة البحرين وسلطنة عُمان تشديد الإجراءات الصحية بعد تزايد الإصابات بالطفرة الجديدة من فيروس كورونا.

Advertisement

وأعادت البحرين وعُمان فرض القيود في مختلف القطاعات في محاولة للسيطرة على انتشار الطفرة الجديدة.

وقال وكيل وزارة الصحة بالبحرين وليد المانع إنه من خلال عملية الرصد والتحليل ومتابعة الحالات القائمة اكتشفت الطواقم الفيروس المتحور.

وأوضح أن الحالات الجديدة ظهرت في عدد من الحالات القائمة (المصابة) في المملكة.

الأكثر أهمية، تأكيد المانع ضرورة الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية.

وتتضمن القرارات المتخذة تعليق الحضور والاكتفاء بالتعلم عن بُعد بالمراكز والدور التأهيلية الحكومية التابعة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ودور الحضانات.

وتشمل القرارات إغلاق مراكز ومعاهد التدريب الخاصة المرخصة من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

Advertisement

وستبدأ الحكومة البحرينية-بحسب المسؤول الصحي- تطبيق القرارات اعتبارا من يوم الأحد المقبل ولمدة ثلاثة أسابيع.

وذكر المانع أن القرارات تستثني تعليق حضور أعضاء الهيئات الإدارية والتعليمية والفنية بجميع المؤسسات التي شملتها القرارات.

وأضاف “سيستمر الحضور في المدارس والمراكز الأهلية والخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة”.

وأكد كذلك أن المطاعم والمقاهي ستوقف تقديم الخدمات الداخلية في كافة مناطق البحرين، داعيًا المواطنين للحد من التجمعات والنزهات.

ونبه إلى تأخر تسلم البلاد تطعيمات فيروس كورونا، مؤكدًا إلى أن هذا يستوجب مزيدا من الحذر.

وأعلن المانع عن زيادة في وتيرة اختبارات الكشف عن فيروس كورونا وتعزيز عملية تتبع المخالطين”.

وكانت وزارة الصحة في البحرين سجلت أول أمس أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية.

ويأتي تسجيل حصيلة الإصابات التي اعتبرتها الأعلى منذ شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي حيث بلغ عدد المصابين 413.

كما قررت سلطنة عُمان حظر الفعاليات الجماعية والأنشطة الرياضية وعلقت فتح الجامعات حتى إشعار آخر.

وقررت السلطنة تعليق الفعاليات والمناشط والمؤتمرات الدوليّة داخل السلطنة والفعاليات والأنشطة المحلية ذات الطابع الجماهيري.

ونصحت الحكومة المواطنين بعدم السفر إلى الخارج لمنع انتشار الطفرة الجديدة من كورونا.

ونبهت وكالة الأنباء الرسمية بعُمان إلى تأكيد اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا أن الوضع المتعلق بمتغيرات الفيروس “خطير للغاية”.

قد يعجبك ايضا