الإمارات تواصل تسجيل أرقام قياسية بوفيات كورونا وإجراءاتها تكشف مدى تفشيه

   

أبو ظبي- خليج 24| واصلت دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل أرقام قياسية بالوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

Advertisement

وأعلنت وزارة الصحية في دولة الإمارات اليوم السبت عن تسجيل 15 حالة وفاة جراء الإصابة بكورونا.

وأوضحت أنه بذلك يرتفع عدد الوفيات في الإمارات جراء الإصابة بالفيروس المستجد منذ تفشيه إلى 1001 حالة وفاة.

وسجلت أبو ظبي أول أمس أعلى حصيلة وفيات جراء كورونا بتسجيل 18 حالة وفاة.

كما واصلت الدولة تسجيل أرقام قياسية مصابة بفيروس كورونا.

وأعلنت الصحة الإماراتية عن إجراء 184,981 فحصا كشفت فيها عن 2,631 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

وتفشى فيروس كورونا بشكل خطير في دولة الإمارات عقب القرارات الأخيرة المتهورة لقيادتها باستئناف النشاط السياحي.

Advertisement

وجاء قرار استئناف النشاط السياحي في الوقت الذي أغلقت فيه معظم دول العالم على نفسها لمنع تفشي كورونا خاصة الطفرات الجديدة.

لكن استقبلت الإمارات ملايين السائحين الذي قدموا خصيصا إلى دبي هربا من الإغلاقات في بلدانهم.

غير أن الدولة الخليجية ترفض حتى الآن الاعتراف بحجم تفشي الفيروس في الدولة بشكل صحيح وتحاول التغطية على ذلك.

فيما تدلل الإجراءات المتقطعة التي تفرض في الإمارات المختلفة من الدولة تؤكد حجم تفشي فيروس كورونا.

ومن هذه القرارات، قرار المدارس الحكومة استمرار نظام “التعليم عن بعد” حتى إشعار آخر.

وكان من المقرر أن تستأنف الدراسية الوجاهية في مدارس الإمارات يوم غد الأحد بحسب إعلان سابق لوزارة التربية والتعليم.

وكانت التربية والتعليم الإماراتية تخطط لنظام تعليم هجين في مدارسها، غير أن تفشي الفيروس في الدولة يحول دون ذلك.

وفي إمارة الشارقة، تقرر تحويل الدراسة في المدارس والحضانات إلى التعليم عن بعد بنسبة 100 في المائة.

كما فعلت حكومة الشارقة نظام العمل عن بُعد بسبب الظروف الطارئة في الإمارات.

من جهتها، أعلنت القيادة العامة لشرطة دبي عدة إجراءات احترازية جديدة منها اشتراط وجود شهادة مسحة الأنف PCR للراغبين زيارة مقراتها.

وأكدت على ضرورة أن تكون المسحة مأخوذة قبل 48 ساعة من موعد الزيارة.

في السياق، أكدت الصحة في دبي ضرورة قيام المخالطين لحالات إيجابية بحجر أنفسهم 10 أيام.

وفي إمارة رأس الخيمة، قررت دائرة التنمية الاقتصادية إغلاق جميع صالات المناسبات والأفراح في الإمارة.

وأكدت الدائرة أن الإغلاق سيستمر حتى الخامس من مارس المقبل، قابلة للتمديد حسب الأوضاع المستجدات الخاصة بفيروس كورونا.

قد يعجبك ايضا