الإمارات تقف عاجزة عن حل لهذه المشكلة الأمنية الخطيرة المتفاقمة

   

أبو ظبي- خليج 24| تقف السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة عاجزة عن التوصل لحد لمشكلة أمنية تتفاهم في البلاد بشكل خطير.

Advertisement

وتصاعدت مؤخرا في أنحاء الإمارات عمليات الاختطاف بهدف السرقة والاغتصاب يتقمص مرتكبوها أدوار رجال أمن وشرطة.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل يتعداه بأن يقوم منفذوها باختطاف المجني عليهم إلى أماكن بعيدة.

وتقوم عصابات مكونة من عدة أشخاص بتقمص دور رجال الأمن واقتحام شركات ومنازل ومنشآت في الإمارات وسرقتها.

وفي آخر الحوادث، قال أحد الأشخاص من إمارة دبي إنه كان على وشك النوم عندما فوجئ بشخصين يقتحمان مقر سكنه.

وذكرت صحيفة “البيان” الإماراتية أن المقتحمين سألا هذا الشخص عن اسمه، مدعيَين أنهما من رجال المباحث.

وطلبا منه مرافقتهما إلى مركز الشرطة، فأخبرهما بأنه لم يرتكب شيئاً ويقيم في الإمارات بشكل قانوني.

Advertisement

لكنهما وضعا كمامة طبية على عينيه، وقيدا يديه برباط بلاستيكي، ثم اقتاداه إلى مركبة معصوب العينين.

وأثناء ركوبه معهما استولى أحدهما على هاتفه ومحفظته وسرقا منها 3200 درهم، ثم نقلاه إلى مكان لا يعرفه في منطقة ديرة.

وأجبر السارقان اللذين تقمصا دور رجال المباحث المجني عليه على فتح هاتفه وطلبا منه فتح حسابه البنكي عبر التطبيق الهاتفي.

غير أنه أبلغهما أن حسابه خال من أي رصيد، لكنهما أصرا ففتح التطبيق وتأكدا من صدقه، وعدم وجود أموال في حسابه.

وعندها استشاطا غضبا وأوسعاه ضربا.

وبعدها وجها سألاه ما إذا كان مطلوباً للشرطة في أي بلاغات، لكنه نفى ذلك كلياً.

وأبلغاه بأنهما سيلغيان أي تعميمات عليه مقابل أموال فسايرهما وطلب مهلة للتأكد.

وتتغنى الإمارات كثيرا بأنها تعتبر واحة من الأمان والطمأنينة للمواطنين والمقيمين.

وقبل أيام، قامت عصابة مخمورة باحتجاز واغتصاب فتيات في منطقة صحراوية في العاصمة أبو ظبي.

وذكرت وسائل إعلام في الإمارات تفاصيل الحادثة، حيث ورد بلاغ إلى غرفة عمليات شرطة أبو ظبي بوقوع اعتداء وتهديد بمنطقة صحراوية.

وأضافت أن البلاغ يتضمن احتجاز فتيات في هذه المنطقة من أبو ظبي وشروع الأفراد باغتصابهن.

وبحسب تحقيقات الشرطة، فإن الفتيات فوجئن أثناء تواجدهن في المنطقة الصحراوية بقدوم مركبة بها ثلاثة أشخاص.

وأضافت الفتيات أن أفراد العصابة كانوا في حالة غير طبيعية بسبب تعاطي مؤثرات عقلية.

وأوضحن أن العصابة قامت بتهديد أحد الشباب كان برفقة الفتيات باستخدام سلاح أبيض وإبعاده عن المكان.

فيما حاول المتهم الثالث اغتصاب المجني عليها بالإمساك بها، الا أنها قاومته ومنعته من إتمام جريمته.

وحاول المتهمان الآخران التناوب على مواقعتها، بينما استطاع المجني عليه الإفلات منهم وإبلاغ الجهات الأمنية.

غير أن أفراد العصابة تمكنوا من الفرار من المكان بعد قيامهم باغتصاب الفتيات، قبيل وصول الشرطة.

وقامت شرطة أبو ظبي بالبحث والتحري عن أفراد العصابة ووصلت إليهم.

وخلال محاولة توقيفهم قام أحد أفراد العصابة أثناء محاولة الفرار بسيارته بالصدم عمدًا بسيارة الشرطة وإحداث تلفيات بها.

وأوضحت شرطة أبو ظبي أنها تمكنت بعد ذلك من اعتقال جميع المتهمين واحالتهم إلى النيابة العامة.

من جهتها، قضت محكمة الجنايات في أبو ظبي بوضع المتهمين الثلاثة بالسجن المؤبد.

وأدين أفراد العصابة بتهم حجز الحرية والشروع في الاغتصاب والاشتراك فيها للارتباط.

قد يعجبك ايضا