الأمن في البحرين يعتقل مجموعة شبان بزعم محاولتهم تفجير صرافين آليين لأحد البنوك

   

المنامة- اعتقل الأمن في البحرين مجموعة من الشبان في العاصمة المنامة بزعم محاولتهم تفجير صرافين آليين لأحد البنوك.

Advertisement

وادعت وزارة الداخلية في البحرين أنها أحبطت “عمليتين إرهابيتين استهدفتا تفجير جهازين للصراف الآلي في جدحفص والنعيم في المنامة.

وقالت إن “الأجهزة الأمنية المعنية بالتعاون مع جهاز المخابرات الوطني تمكنت من إحباط عمليتين إرهابيتين”.

وأضافت الداخلية في البحرين أن “العمليتين استهدفتا تفجير جهازين للصراف الآلي تابعين لأحد البنوك الوطنية”.

وزعمت أن فرق إبطال المتفجرات تمكنت من التعامل مع عبوتين متفجرتين وضعتا في الموقعين بتوقيتين مختلفين صباح الأربعاء الماضي.

وبحسب الداخلية في البحرين فإن “وضع العبوتين الناسفتين كان تنفيذاً لغرض إرهابي”.

وأردفت أنه “بعد تأمين الموقعين وقيام طواقم مسرح الجريمة والمختبر الجنائي والجهات المختصة الأخرى بإجراء المعاينة ورفع الأدلة تمت أعمال البحث والتحري”.

Advertisement

ووفق الداخلية في البحرين فإن “هذه الأعمال أسفرت عن القبض على عدد من المشتبه بارتكابهم الواقعتين”.

وادعت أن التحريات الأولية دللت أن العمليتين تم تنفيذهما من خلال توزيع الأدوار بين “المذكورين”.

وذكرت الداخلية البحرينية أنه التنفيذ تم “بعد الإعداد لهما بالاتفاق والتخطيط والتنفيذ بين عدد منهم”.

وكشفت وسائل إعلام معارضة في البحرين عن شن القوات الأمنية حملة واسعة على بلدة السنابس.

وأوضحت أن هذه الحملة أسفرت عن مداهمة عشرات المنازل واعتقال 14 مواطنا على الأقل.

وبينت أن الاعتقالات طالت علاء حميد السميع، ومحمود عبد العزيز، وسيد حسين أمين، ومحمد حميد، وسيد محمد جاسم، وعبد الله كريمي.

كما طالت الاعتقالات علي مهدي، وأحمد مهدي، وحسن الصوفي، وعلي حنتوش، وحسن البرشم، وحسن المشيمع، وحسن علي إبراهيم ومحمد مهدي.

وتشن السلطات في البحرين منذ عام 2011 حملات اعتقال واسعة تحت حجج وذرائع واهية.

وتؤكد منظمات حقوقية مختلفة أن السلطات البحرينية تجبر هؤلاء المعتقلين على الإدلاء باعترافات تحت الإكراه والتعذيب.

واعتقلت السلطات الآلاف من المواطنين المعارضين لسياستها وتوجاتها.

وتصاعدت الانتقادات مؤخرا للنظام الحاكم في البحرين عقب توقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

ويؤكد البحرينيون رفضهم لهذا الاتفاق، مؤكدين على تمسكهم بقضية الشعب الفلسطيني وعدم التنازل عنها.

قد يعجبك ايضا