الأكثر مشاركة بالمباريات الدولية عبر التاريخ.. النجم الكويتي بدر المطوع يتوج بلقب عميد لاعبي العالم

الكويت- خليج 24| توج لاعب المنتخب الكويتي بدر المطوع بلقب عميد لاعبي العالم.

Advertisement

وجاء انفراد بدر المطوع بلقب عميد لاعبي العالم بعدما وصل إلى مشاركته رقم 196 الدولية.

وكان ذلك عقب مشاركته في مباراة الكويت ضد الأردن في ختام التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2023.

وتمكن المطوع من الانفراد باللقب عقب مشاركته مساء يوم الثلاثاء بديلا في مباراة الكويت ضد الأردن.

وبذلك أصبح أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات الدولية.

كما أنه يتجاوز بذلك الماليزي تشين آن بفارق مباراة واحدة فقط.

في حين، نجح النجم الكويتي خلال هذه المباريات الدولية في إحراز 55 هدفا.

Advertisement

كما أنه شارك أمام 55 منتخبا.

الأكثر أهمية أن النجم بدر المطوع أثبت تميزه في أغلب المباريات الدولية التي خاضها.

بينما علق الحساب الرسمي لكأس العالم على موقع التدوينات القصيرة تويتر حول ذلك.

وكتب “عميد لاعبي العالم 196 مباراة دولية مع منتخب الكويت، هو اللاعب الأكثر مشاركة في المباريات الدولية عبر التاريخ”.

 

بدر المطوع

وهو من مواليد 10 يناير 1985، يلعب مع نادي القادسية الكويتي ولعب على سبيل الإعارة لناديي النصر السعودي وقطر القطري.

كما يعد أكثر لاعب مُشاركة مع المنتخبات الوطنية في تاريخ كرة القدم.

ايضا يُعد من أبرز اللاعبين في الخليج العربي والشرق الأوسط وآسيا.

وكان قد اختير في يوم 24 أبريل 2008 من قائمة نجوم العالم لدعم حملة كرة القدم تعطى الأمل.

إضافة إلى أنه شارك في الحملة عدد كبير من اللاعبين مثل كاكا وديفيد جيمس ومحمد أبو تريكة وسامي الجابر.

المسيرة الدولية لبدر المطوع

واختير لمنتخب الكويت أول مرة في عام 2003 بعد أن شاهده مدرب المنتخب آنذاك البرازيلي باولو سيزار كاربجياني.

وقد لعب مع منتخب الكويت لكرة القدم في الكثير من البطولات.

وشارك في 6 كؤوس خليج في أعوام 2003 و2004 و2007 و2010 و2013 و2014.

كما حقق كأس الخليج 2010|2011 مع منتخب الكويت وحاز على جائزة أفضل لاعب والهداف لكأس الخليج وسجل 3 اهداف.

وكان هناك هدف سريع على منتخب العراق في الثانية 20 من زمن المباراة وشارك معهم في كأس آسيا 2004.

وفي 21 مايو 2008، تم استبعاده من منتخب الكويت لكرة القدم وذلك بسبب تغيبه عن التدريبات ليومين متتاليين بدون عذر.

وقال المطوع إن سبب استبعاده هو عدم تسليمه جواز سفره الذي كان في إحدى السفارات لاستخراج فيزا.

وقد تم إيقافه ثلاثة مباريات محلية مع نادي القادسية الكويتي، وقال عضو الاتحاد الكويتي لكرة القدم السابق فيصل بو حمد بأن المدرب عاقب الكويت قبل أن يعاقب بدر المطوع باستبعاده من منتخب الكويت لكرة القدم.

وقال إن عليه بأن يرجعه إلى المنتخب بأسرع وقت ، وقال رئيس لجنة التدريب في الاتحاد الكويتي لكرة القدم عبد اللطيف الرشدان بأنه يرفض عودة بدر المطوع إلى المنتخب لأنه انتهك اللوائح.

ثم في يوم 4 يونيو 2008 تم تعيين محمد إبراهيم مدرب للمنتخب، وقال أنه قد يستدعي لاعبين آخرين بعد مباراتهم مع سوريا.

ومنهم بدر المطوع وبشار عبد الله وفرج لهيب، وقد رفضت لجنة التدريب والجهاز الإداري للمنتخب.

وفي يوم 10 يونيو طلب محمد إبراهيم بضم فرج لهيب وبدر المطوع قبل مباراة الإمارات.

في حين، قال عبد اللطيف الرشدان في يوم 11 يونيو 2008 بأن عقوبة المطوع مستمرة حتى نهاية التصفيات.

وفي يوم 12 يونيو 2008 قال المطوع إنه يدعم المنتخب ويتمنى الفوز لزملائه اللاعبين وقال بأنه جاهز في حال تم استدعاءه للمنتخب في أي وقت.

 

قالوا عن بدر المطوع

أولا: البرازيل باولو سيزار كاربجياني: يجب على الكويت أن تعرف أن هذا اللاعب يختلف عن الآخرين.

وأضاف “هو لاعب من طراز العمالقة، ويجب الاهتمام به وأن يعطى فرصة كافية لتطوير قدراته من خلال الاحتراف الخارجي.

ثانيا: بشار عبد الله: إن الحسنة الوحيدة التي جنتها الكرة الكويتية والمنتخب الوطني خلال الفترة الماضية هي بدر المطوع.

ثالثا: الفرنسي ميشيل هيدالغو: المطوع نجم كبير لو انه يلعب في أوروبا سيجد مكانا بأي فريق بالتأكيد.

رابعا: البرازيلي باولو سيزار كاربجياني: أليس هناك في المراحل السنية لاعب غير المطوع؟.

خامسا: الروماني ميهاي ستويكيتا: إنه لاعب مهم في التشكيلة الأساسية ولا غنى عنه، فهو ثروة وطنية يجب الحفاظ عليها.

وأضاف هدف بدر المطوع على الإمارات في تصفيات البرازيل 2012 صعب أن نشاهده مثله.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri