إيران تكشف عن أسوأ خبر تنتظره السعودية يتعلق بالمفاوضات النووية

طهران- خليج 24| كشفت إيران يوم الأحد عن أسوأ خبر للمملكة العربية السعودية يتعلق بمفاوضاتها النووية مع القوى الكبرى.

وقال وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان إن المباحثات مع القوى الكبرى الهادفة الى إحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي تقترب من “اتفاق جيد”.

وجدد عبداللهيان دعوته الأطراف الآخرين الى إبداء جدية خلال المباحثات النووية.

وأضاف وزير خارجية إيران أن “المبادرات من جانبهم والمفاوضات التي جرت وضعتنا على المسار الجيد.

وشدد على أننا “قريبون من اتفاق جيد”.

لكن عبداللهيان قال إنه من أجل إنجازه في وقت قصير على الطرف الآخر أن ينخرط بشكل أكبر، وفق قوله.

كما أكد أن طهران لا تريد إطالة أمد المفاوضات.

لكن “من المهم بالنسبة إلينا الدفاع عن حقوق ومصالح بلادنا”، بحسب وزير خارجية إيران.

وقبل أيام، دعت السعودية إلى “تكثيف الجهود” لمنع طهران من امتلاك سلاح نووي.

في المقابل شددت على أن أيادي الدول العربية ممدودة “للإخوة” في إيران حال تجاوبهم في حل المسائل المتعلقة بأمن المنطقة.

جاء ذلك على لسان وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان آل سعود في تصريحات صحافية مشتركة مع نظيره الأردني أيمن الصفدي.

وقال إنهما بحثا “دور إيران المزعزع لاستقرار المنطقة والعالم”.

وأشار ابن فرحان إلى ضرورة “تكثيف الجهود الرامية لمنع طهران من امتلاك السلاح النووي وخلو الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل”.

غير أنه أكد بالوقت ذاته أن “أيادينا كعرب ممدودة للإخوة في طهران بحال تجاوبهم مع معالجة الهموم العربية فيما يتعلق بأمن واستقرار المنطقة”.

ويوم الخميس الماضي، دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز دعا طهران إلى تغيير “سلوكها السلبي” في المنطقة والاتجاه نحو التعاون.

وجاءت تصريحات الملك سلمان بعد أيام من اتهام الرياض لخصمها اللدود بمساعدة الحوثيين في اليمن على مهاجمتها.

ومنذ أشهر، تخوض طهران مباحثات في فيينا تهدف الى إحياء الاتفاق المبرم العام 2015 بشأن برنامجها النووي.

وتجري هذه المفاوضات مع الأطراف الذين لا يزالون منضوين فيه (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا).

في حين تشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا من الاتفاق العام 2018 بشكل غير مباشر بالمفاوضات.

وعكست تصريحات المعنيين بالمفاوضات خلال الأيام الماضية تحقيق بعض التقدم.

لكن مع التأكيد على استمرار تباينات بينهم بشأن قضايا مختلفة.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri