إضراب نادر في الإمارات يوقف خفض “ديليفرو” لأجور سائقيها بدبي

 

Advertisement

أبو ظبي – خليج 24| أوقف إضراب نادر من نوعه مخططا لشركة “ديليفرو” يخفض أرباح سائقي خدمة التوصيل الأجانب في الإمارات احتجاجا على ظروف العمل، ما عطل الخدمات.

ونشرت الشركة رسالة للمطاعم أنها ستعلق “تغيير مقترح بهيكل رسوم التوصيل، وستتعامل كالعادة مع السائقين خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

يذكر أن “ديليفرو” المدعومة من شركة أمازون أبلغت المطاعم بأن “السائقين يرفضون الالتزام بمناوباتهم أو توصيل الطلبات”.

وقالت الشركة الدولية في رسالة بريدية أنها “ستحافظ على أرباح السائقين لديها لتظل الأكثر تنافسية في السوق”.

وذكر متحدث باسم الشركة أن “ديليفرو” علقت التغييرات كافة وأنها ستتواصل مع السائقين لهيكل مناسب للجميع وأنها معنية بمصالحهم.

وأضرب مجموعة من السائقين في دبي ونشروا صورا لهم عبر مواقع التواصل بالزي الخاص بها رفضًا لخفض أجورهم ومد ساعات عملهم.

Advertisement

وتحاول الشركة خفض الأجور بنحو 15% وزيادة ساعات العمل إلى 12 ساعة.

وكان شلل أصاب أشهر تطبيقات توصيل طلبات الطعام في مدينة دبي الإماراتية خلال عطلة نهاية الأسبوع إثر الإضراب.

ويحتج هؤلاء على تخفيض الأجور وظروف العمل القاسية، ما أجج من جديد المخاوف من تداول ظروف العمل وأوضاع العمّال في الإمارة.

والإضراب الذي نفذه أولئك العمّال بشكل جماعي، كان بدأ بوقت متأخر من يوم السبت الماضي وانتهى صباح اليوم الاثنين.

لكن جاء عقب موافقة “ديليفرو” التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرًا لها، على إعادة أجر توصيل الطلب الواحد إلى 2.79 دولاراً (2.65 يورو).

وذلك بدلاً من السعر 2.38 دولارًا (2.26 يورو) المقترح بإطار سعيها لخفض التكاليف وسط ارتفاع أسعار الوقود بسبب غزو أوكرانيا.

كما تراجعت شركة “ديليفرو” المدعومة من “أمازون” عن خطتها لتمديد نوبات العمل إلى 14 ساعة في اليوم.

وتصنف الإضرابات بكافة أشكالها كأمر غير قانوني في الإمارات.

ويحظر تشكيل نقابات في الإمارات السبع التي تتشكّل الدولة الإمارتية.

وعمّال توصيل الطلبات في دبي يشكّلون دعامة أساسية بسوق العمالة بالإمارة عقب ازدهارها خلال مدة جائحة كورونا.

 

إقرأ أيضا| تعرف على اجازات البنوك في مارس 2021

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri