إسرائيل تكشف عن خطة لبناء كابل بحري للألياف الضوئية يربطها بالسعودية ودول أخرى

تل أبيب- خليج 24 | كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء عن خطة لشركة غوغل لبناء كابل بحري للألياف الضوئية يربطها بالمملكة العربية السعودية.

Advertisement

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أن نظام (رامان) سيربط إسرائيل بالسعودية والأردن وصولا إلى الهند.

وأشارت إلى أن مشروع الألياف الضوئية المسمى “الكابل الأزرق” سيكون محور إعلان وزير الاتصالات الإسرائيلي يوعاز هاندل مع ممثلي شركة غوغل بالأيام المقبل.

وبينت أن الكابل يتألف من 16 زوجا من الألياف.

في حين سيكون لها قدرة هائلة على نقل البيانات وسيؤدي إلى تحسين اتصال إسرائيل الرقمي مع العالم الخارجي بشكل كبير.

واعتبرت الصحيفة أن مشروع الألياف البصرية الجديد لا يقل أهمية على غرار خط أنابيب النفط بين عسقلان وإيلات الذي يربط بين البحر المتوسط وخليج إيلات.

وقالت إنه “سيستمر من هناك في طريقه إلى السعودية، ثم سلطنة عمان، وصولا إلى الهند لاحقا”.

Advertisement

وتوقعت الصحيفة الإسرائيلية أن يستمر مد هذا الكابل الأزرق نحو ثلاث سنوات وهو جزء من مشروع غوغل العالمي.

وبينت أنه سيكون جنبا إلى جنب مع مشروع Sparkle لترقية الخدمات التي يقدمها لسكان الكرة الأرضية.

إضافة إلى ربط قارتي أوروبا وآسيا.

الأكثر أهمية- كما تؤكد الصحيفة- أن المشروع سيزيد من أهمية إسرائيل كرابط بين آسيا وأوروبا.

ونبهت إلى أن هذا المشروع الجديد سبقه قرار من المملكة العربية السعودية بالموافقة على تحليق الطائرات الإسرائيلية بأجوائها.

ومؤخرا، وجهت مطالبات من منظمات وتحالفات حقوقية دولة لشركة غوغل بوقف خطتها لإنشاء منطقة خدمات سحابية جديدة بالسعودية.

وجاءت المطالبة إلى الشركة العالمية بسبب الانتهاكات الجسيمة من قبل المملكة لحقوق الإنسان.

وفي بيان مشترك طالبت 38 شخصية ومنظمة حقوقية ومنظمة عاملة في مجال حقوق الخصوصية الرقمية بما في ذلك “هيومن رايتس ووتش” ومنظمة العفو الدولية شركة غوغل بوقف المشروع.

وأكدت الشخصيات والمنظمات الحقوقية أن خطة الشركة تهددها مخاطر حدوث انتهاكات لحقوق الخصوصية وحرية التعبير بالسعودية.

وشددت على أن المملكة دولة غير آمنة لاستضافة خدمات جوجل كلاود، فهي تقمع جميع أشكال المعارضة.

كما أن نظام العدالة فيها سيء السمعة ولديها تاريخ من التجسس المزعوم واختراق منصات التكنولوجيا.

لذلك أكد ضرورة وقف خطة غوغل إلى أن تتمكن الشركة من أن تحدد بوضوح الخطوات للتخفيف من الانتهاكات الحقوقية المسيئة.

وكانت غوغل أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 20 عن اتفاقية مع شركة أرامكو السعودية لإنشاء منطقة لخدمات غوغل السحابية “غوغل كلاود”.

كما تشمل تقديم خدمات “إنتربرايز كلاود” للشركات وهي واحدة من أكبر خدمات تخزين البيانات والحوسبة السحابية.

قد يعجبك ايضا