إدانة فلسطينية واسعة لاستضافة قناة دحلان الممولة إماراتيا لوزير الجيش الإسرائيلي

   

غزة- خليج 24| لقي استضافة قناة فضائية للقيادي المنشق عن حركة فتح محمد دحلان وممولة إماراتيًا وزير الجيش الإسرائيلي ادانات فلسطينية واسعة.

Advertisement

واستضافت قناة “الغد” التي تبث من العاصمة المصرية القاهرة التابعة لدحلان والممولة إماراتيا الليلة الماضية وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس.

ووجه غانتس خلال اللقاء تهديدات في عدة اتجاهات وذلك لحركة حماس وتنظيم حزب الله اللبناني وإيران.

وأدانت أطر صحفية فلسطينية هذه الاستضافة، مؤكدة أنه انزلاق خطير.

وأكدت كتلة الصحفي الفلسطيني أن هذه الاستضافة “انزلاق أخلاقي خطير وتعد سافر على شعبنا الفلسطيني وشعوب أمتنا وأحرار العالم”.

وقالت إن توفير قناة الغد المساحة الإعلامية للمجرم الإسرائيلي لإطلاق تهديداته بحق غزة وقوى المقاومة العربية تساوق خطير.

وأوضحت كتلة الصحفي أن هذا تساوق خطير مع تطلعات أعداء الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.

وشددت على ضرورة التزام الإعلام العربي بقرارات اتحاد الصحفيين العرب بمحاربة التطبيع الإعلامي مع الاحتلال ومؤسساته وأقطابه.

Advertisement

ونبهت إلى ما يحمله ذلك من خطورة على شعبنا وحقوقه.

ودعت كتلة الصحفي قناة الغد التابعة لدحلان للاعتذار عن هذا “السقوط والانزلاق عن القيم الأخلاقية والقومية”.

من جهته، أكد التجمع الصحفي الديمقراطي الفلسطيني رفضه لهذه المشاركة التطبيعية السافرة على شاشة قناة الغد.

وقال إن هذه الاستضافة انتهاك للموقف الإعلامي العربي الحر وقرارات الاتحاد العام للصحفيين العرب خاصة التي جرمت التطبيع مع الاحتلال.

ولذلك دعا التجمع اتحاد الصحفيين العرب لرفض هذا “الفعل التطبيعي غير المقبول تحت أي مبرر” من قناة دحلان.

الأكثر أهمية ما اعتبره التجمع من أن هذا اللقاء استهتار بتضحيات الشعب الفلسطيني ويسهم بتجميل صورة إسرائيل أمام العالم.

ونبه التجمع إلى أنه يأتي على حساب معاناة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

ولطالما سعت إسرائيل سابقا للوصول إلى الجمهور العربي، لكنها كانت تفشل في ذلك بسبب تمسك الجماهير العربية بالقضية الفلسطينية.

وتفاخر كبار المسؤولين الإسرائيليين وعلى رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالظهور عبر القنوات الإماراتية.

فيما تواصل وسائل الإعلام الإماراتية التحريض على الفلسطينيين الذين انتقدوا توقعيها اتفاقية التطبيع مع إسرائيل في شهر سبتمبر الماضي.

كما تواصل الإمارات وعبر وسائل الإعلامية التحريض على العديد من الدول والشعوب التي تقف بجانب قضية فلسطين.

وتسعى الإمارات من خلالها لتشويه صورة الفلسطينيين بالزعم أنهم “غير واقعيين” في مطالبهم بسبب التغيرات الكبيرة التي شهدها العالم.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، فيعمل الإعلام الإماراتي على تشويه العديد من المجتمعات العربية، بعضها يتمع نظامه بعلاقات جيدة مع أبو ظبي.

قد يعجبك ايضا