أسعار النفط تواصل تراجعها بعد مخاوف من تفشي سلالات كورونا

باريس- خليج 24| واصلت أسعار النفط تراجعها يوم الأربعاء بسبب مخاوف من تفشي السلالات الجديدة من فيروس كورونا.

وجاء تراجع أسعار النفط بعد أن أظهر تقرير صناعي زيادة غير متوقعة في مخزونات النفط الأمريكية الأسبوع الماضي.

وهذا زاد المخاوف من عودة ظهور إصابات كورونا مما قد يضعف الطلب على الوقود، لهذه انخفضت أسعار النفط.

وصباح اليوم، انخفضت العقود الآجلة لخام (برنت) 47 سنتا، أو 0.68٪ إلى 68.88 دولار للبرميل.

وكان ذلك في تمام الساعة 05:10 بتوقيت غرينتش، متخلية عن مكاسب يوم الثلاثاء بنسبة 1.1٪.

كما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 50 سنتًا ، أو 0.7٪ ، إلى 66.70 دولارًا للبرميل.

وجاء هذا الانخفاض بعد ارتفاع أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس يوم أمس الثلاثاء.

ويوم الإثنين، واصلت أسعار النفط تراجعها بشكل حاد عقب اتفاق السعودية ودولة الإمارات على زيادة الإنتاج.

وجاء تراجع أسعار النفط بشكل حاد ظهر يوم الإثنين الماضي بسبب مخاوف بشأن فائض في الخام.

كما يأتي هذا مع ارتفاع حالات الإصابة بالسلالات الجديدة من فيروس كورونا المستجد في الكثير من الدول.

فقد، انخفض خام “برنت” بنسبة 2.7 في المائة إلى 71.58 دولار للبرميل، بحلول الساعة 08:50 بتوقيت غرينتش.

في حين، تراجع الخام الأمريكي بنسبة 2.8 بالمئة إلى 69.75 دولار للبرميل.

وفي وقت سابق، تأثرت أسعار النفط سلبا عقب الإعلان عن اتفاق السعودية والإمارات في تحالف “أوبك بلس” على زيادة الإمدادات.

وتراجع النفط بأكثر من 1% اليوم الإثنين متأثرا بقرار مجموعة “أوبك بلس” زيادة الإمدادات بعد انهيار اتفاق سابق بسبب معارضة الإمارات.

فقد انخفض خام برنت واحدا في المائة مسجلا 72.59 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:37 بتوقيت غرينتش بعدما خسر قرابة 3 في المائة.

كما تراجع الخام الأمريكي 94 سنتا أو 1.3 في المائة عند 70.87 دولار للبرميل بعد هبوطه زهاء 4 في المائة سابقا.

ويوم الأحد توصلت السعودية ودولة الإمارات أخيرا إلى اتفاق بينهما في منظمة “أوبك بلس” بعد أسبوعين من الخلاف الشديد.

وذكرت وكالة “رويترز” أن الدول الأعضاء في “أوبك بلس” بما فيهما السعودية والإمارات اتفقت على زيادة تخفيف خفض الإنتاج.

وذكرت مسودة بيان لـ”أوبك بلس” أنها تهدف لإنهاء تخفيضات الإنتاج البالغة 5.8 مليون برميل يوميا.

وأوضحت أن ذلك سيكون بحلول سبتمبر 2022 إذا سمحت ظروف السوق.

ولفتت مصادر ل”رويترز” إلى أنه سيتم العمل بذلك اعتبارا من شهر أغسطس المقبل.

في حين تم الاتفاق-بحسب المصادر- على زيادة حصة دولة الإمارات إلى 3.5 مليون برميل يوميا.

كما اتفق دول “أوبك بلس” اليوم الأحد على زيادة إنتاج العراق والكويت بواقع 150 ألف برميل يوميا.

أيضا وافقت دول التحالف النفطي على استخدام حصص الإنتاج الجديدة من مايو 2022.

لكن مع الإبقاء على تمديد إدارة الإمدادات حتى نهاية العام المقبل 2022.

وأشارت المصادر إلى أن دول “أوبك بلس” وافقت على تعديل مستوى الأساس لإنتاج السعودية وروسيا إلى 11.5 مليون برميل يوميا.

في حين سيتم العمل بهذا الأمر مع بداية من مايو 2022، بدلا من 11 مليونا برميل يوميا.

قد يعجبك ايضا