أزمات أرامكو تدفعها لتفويض البنوك لأول إصدار صكوك بالدولار

الرياض – خليج 24| كشفت وثيقة أن شركة أرامكو السعودية عينت مجموعة بنوك كبيرة لترتيب إصدارها الافتتاحي لصكوك مقومة بالدولار، لجلب سيولة تفي بالتزامات كبيرة لمساهمها الرئيسي الحكومة السعودية.

وأظهرت الوثيقة أن البنوك سترتب اتصالات مستثمري الدخل الثابت ابتداء من يوم الاثنين.

وذكرت أنه سيتلو ذلك إصدار البنوك لشركة أرامكو صكوك على شرائح مدتها ثلاث وخمس سنوات وعشر سنوات، وفقًا لظروف السوق.

ومديري الدفاتر النشطين في الصفقة هم الإنماء للاستثمار، الراجحي المالية، بي إن بي باريبا، سيتي (CN)، بنك أبوظبي الأول.

وكذلك جولدمان ساكس إنترناشيونال (مجموعة استثمارات أمريكية)، بنك “إتش إس بي سي” (بنك استثماري بريطاني)، و”جي بي مورغان” (بنك أمريكي).

وأيضا مورغان ستانلي (مجموعة استثمارات أمريكية)، والأهلي كابيتال، والرياض المالية، و”اس ام بي سي نيكو” (مجموعة أوراق مالية يابانية)، وبنك ستاندرد تشارترد.

وكشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن أن ولي عهد السعودية محمد بن سلمان يجري مُحادثات لبيع حصة 1٪ في شركة أرامكو السعودية الضخمة لشركة أجنبية.

وفي خطوة استراتيجية جديدة تنمّ عن حجم الضائقة المالية في السعودية أعلنت شركة النفط العملاقة أرامكو عن توقيع صفقة جديدة تبيع بموجبها نصف أصول خطوط أنابيبها.

وقالت أرامكو إنها أبرمت صفقة مع ائتلاف بقيادة إي آي جي غلوبال إنرجي بارتنرز.

وذكرت أنها ستتلقى بموجب الصفقة مبلغ 12,4 مليار دولار لقاء استخدام شبكتها من خطوط الأنابيب.

وأوضحت أن “أرامكو وإي آي جي ستشكلان مشروعًا مشتركًا تحتفظ الأولى فيه بحصة نسبتها 51 في المائة”.

فيما يمتلك الائتلاف حصة 49 في المائة.

واعتبرت أن هذا سيسمح للمجموعة السعودية بالحصول على “حوالي 12,4 مليار دولار، بحسب البيان.

لكن ستحصل مجموعة المستثمرين بموجب الصفقة على حصة تبلغ 49 في المائة في أصول خطوط أنابيبها، حسبما قالت الشركتان.

وتعقد هذه أول صفقة كبيرة للشركة السعودية منذ أواخر 2019 عندما باعت حكومة المملكة حصة أقلية فيها مقابل 29.4 مليار دولار.

غير أن هذه كانت أضخم طرح عام أولي في العالم من قبل الشركة.

لكن قالت المجموعة التي تقودها “إي.آي.جي في بيان” إنها نالت بموجب اتفاق استئجار وإعادة تأجير مع أرامكو حصة في الشركة لإمداد الزيت الخام.

وهي كيان تأسس حديثا يحوز حقوق رسوم نقل النفط الخام عبر شبكة خطوط أنابيب أرامكو لمدة 25 عاما.

بالإضافة إلى ذلك ستملك 51 بالمئة من الشركة الجديدة.

و”إي.آي.جي” شركة استثمارات مقرها واشنطن، لها أعمال بأكثر من 34 مليار دولار في مشروعات للطاقة والبنية التحتية المرتبطة بها بأنحاء شتى من العالم.

واعتبرت في بيان منفصل “ستعزز هذه الصفقة هيكل رأس المال القوي لأرامكو السعودية، وستساعد بدورها في تعظيم العوائد لمساهمينا”.

وذكرت الشركتان أن أرامكو ستحتفظ بالسيطرة التشغيلية على شبكة خطوط الأنابيب وستتحمل كل مخاطر التشغيل ونفقات رأس المال.

لكن لن تفرض الصفقة أي قيود على الشركة من حيث كمية الإنتاج الفعلي للزيت الخام والتي تخضع لقرارات الإنتاج التي تتخذها المملكة.

 

للمزيد| وكالة دولية: ولي عهد السعودية ينوي بيع 1% من حصة أرامكو

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك: اضغط من هنا

قد يعجبك ايضا