أدلة دامغة على طعن الإمارات خاصرة الدوحة سرًا.. من وراء “قطر ليكس”؟  

 

Advertisement

الدوحة – خليج 24| كشف تحقيق استقصائي أعدته منصة تحقيق المصادر المفتوحة “إيكاد” عن شبكة حسابات تدير منصات إخبارية معادلة لدولة قطر ورموزها منذ 5 سنوات.

وارتكز التحقيق الذي اسمته “قطر ليكس.. أن تصافح في العلن وتطعن بالسر” على التحليل الرقمي على مدار 4 أشهر.

وشرع الفريق أولا بمراقبة وتقييم حساب باسم “ملفات عربية” الذي اشتهر بعدائه للدوحة بزخم فبركات غير عادي.

“قطر ليكس.. أن تصافح في العلن وتطعن بالسر”

وأظهر تحليل الحساب أن الفبركات كافة ارتكزت على قطر منذ عام 2017 وحتى يومنا الحالي عبر منصات فيسبوك وتويتر ويوتيوب.

وأشار إلى أن لملفات عربية صفحتين عبر منصة “فيسبوك”، الأولى مغلقة في عام 2020، والثانية بإدارة فريق مصري متكامل.

Advertisement

وذكر أن الموقع صممته شركة “EGY SERV” المصرية، فيما أخفى حساب “ملفات عربية” معلوماته بخدمة خصوصية مدفوعة.

وأشار التحليل إلى إخفاء المتحكم الحقيقي بالموقع.

ملفات عربية

وبين أن حساب “ملفات عربية” بمنصة “يوتيوب” هو “الحلقة الأهم”، حين العثور على إيميل لا يحمل اسم الموقع.

وذكرت منصة “إيكاد” أن ذلك أثار شكوكًا كبيرة لدى فريق التحقيق مجددًا.

موقع إرم نيوز

وأوضح التحقيق أن خلاصة الفحص بتقنيات إلكترونية متخصصة خلصت لأن الإيميل لشخص يدعى “محمد داغستاني”.

وكشف عن أنه رئيس قسم منصات التواصل لموقع “إرم نيوز” الإماراتي بهيئة المنطقة الإعلامية لأبو ظبي منذ 8 سنوات

وقال التحقيق إنه اتضح أن موقع وحسابات “ملفات عربية” تديره جهات في الإمارات.

شبكة حسابات

وبتحليل حساب “داغستاني” بـ”تويتر وجد تشابه كبير لـ3 حسابات يتابعها الرجل، وهي “محقق استقصائي” و”ملفات عربية” و”Qleaks“.

ولاحظ الفريق أن المنصات تتشابه بشكلها الفني المتبع فيها والصور، وتنشر ذات المواضيع المعادية لدولة قطر ما يؤكد ارتباطها بإدارة واحدة.

وبدليل قاطع على الارتباط بإدارة واحدة، كشف عن نشر “محقق استقصائي” بالخطأ بلحظة غفلة فيديو بشعار منصة “Qlesks” لم ينشر الحساب نفسه.

وأشار إلى أن الأمر يبرهن مسؤوليته عن انتاج الفيديوهات وتوزيعها على بقية المنصات.

محقق استقصائي

كما توصل لرجل اعمال سوري اسمه “مدين رمو” ارتبط اسمه بتسريبات “ويكيليكس”، كشفت عنها مؤسسات ومنظمات النظام السوري.

وذكرت “إيكاد” أن رمو ارتبط اسمه كمؤسس شركة لصناعة المحتوى بالإمارات، ويتولى مناصب عدة في شركات إماراتية وسورية.

وكشفت عن أنها شركات وهمية تنشئ غالب لغسيل الأموال.

Qleaks

وأظهر التحقيق أن شخص يدعى “مؤيد داغستاني” يتفاعل بكثرة مع حساب “Qleaks” وهو مقيم في روسيا، اتضح لاحقًا انه شقيق “محمد داغستاني”.

وتوصل لأن مؤيد على علاقة بالصحفي حكمت بصمت الذي يعمل مستشارًا إعلاميًا بالمكتب الإعلامي لحكومة أبو ظبي.

مواقع معادية ضد قطر

وأعلنت “إيكاد” إن حسابات ذكرت في التحقيق حاولت تغيير بياناتها ومسمياتها في وقت لاحق.

وأكدت أنها أرشفت وسجلت بشكل كامل التحركات الجديدة تحسبًا للطعن بنتائج تحقيقها.

يتزامن ذلك مع كشف المركز الدولي للسياسات السيبرانية ASPI لشبكة حسابات بموقع “تويتر” نشطت بحملات إعلامية إبان التوتر السياسي لحصار قطر.

وذكر المركز في تقرير إن الحسابات نسقت بين الجهات الفاعلة بالإمارات والسعودية ومصر وعملت كتحالف يقود المعلومات المضللة بالمنطقة.

وأوضح أن شبكة حسابات تويتر التابعة للحكومة السعودية استخدمت تكتيكات تضمنت الإعجاب الجماعي وإعادة التغريد والرد وتضخيم الهاشتاقات.

وأشار المركز إلى أنها انتحلت هوية مواطنين انتقدوا حكوماتهم في سوريا واليمن والسودان وأرض الصومال وموريتانيا وإيران وقطر.

وبين أن مجموعة حسابات انتحلت شخصيات سياسية قطرية، وحسابات وهمية للعائلة المالكة القطرية ومؤسسات إخبارية.

ونبه المركز إلى أنه وبعد تعليق حساب تويتر الخاص بسعود القحطاني بشكل دائم بسبب انتهاكاته لسياسات التلاعب بالمنصة.

وأوضح أنه وجد 88000 حساب يروّج لسياسية تتفق مع أهداف الحكومة السعودية؛ كمهاجمة حكومات قطر وإيران وتركيا، وجمال خاشقجي.

وكشف تقرير دولي عن توظيف قطر لـ7 شركات ضغط لتنفيذ أعمال الضغط والاستشارات في واشنطن.

وذكرت أنه للدفاع عن نفسها ومواجهة هجمات الإمارات والسعودية المتكررة.

 

إقرأ أيضا| ASPI يكشف: هكذا أديرت حملات إعلامية من الإمارات والسعودية إبان حصار قطر

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri