أحدث فضائح الإمارات.. تجسست على رئيس وزراء بريطانيا ومحيطه ببيغاسوس

 

أبو ظبي – خليج 24| كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن أن مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وآخرون تعرضوا لهجوم من برامج تجسس مرتبطة بالإمارات.

وقالت الصحيفة إن تقرير لـ Citizen Lab يشير إلى أن 10 أرقام داخل مكتب رئيس الوزراء البريطاني ووزارة الخارجية تعرضوا لهجوم.

وأشارت إلى أن الهجوم من “برامج تجسس مرتبطة بالإمارات، التي تستخدم أنظمة التشغيل التابعة لشركة NSO الإسرائيلية”.

الإمارات تتجسس على رئيس وزراء بريطانيا

وأعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أنه اضطر لدفع 9 ملايين دولار لتجربة برنامج التجسس الصهيوني المنشأ المعروف باسم “بيغاسوس”.

وأشار إلى أن ذلك بوقت اشتره دول خليجية مثل كالسعودية والإمارات كاملاً لسنوات.

وقالت المجلة المختصة في الشؤون الأمنية والعسكرية إن إجراء التجربة كلّف 9 ملايين دولار.

تجربة بيغاسوس 9 ملايين دولار

وأشار إلى أنه لا يمكن تخيل المبلغ المدفوع من أنظمة خليجية في الرياض والمنامة وأبوظبي للتعامل مع البرنامج لسنوات.

وتعرض برنامج “بيغاسوس” لشركة “NSO” الصهيونية المتخصصة في تصنيع البرامج الخبيثة والتجسسية لفضيحة كبيرة بـ2021.

وتورط البرنامج بتقديم الخدمة لأنظمة خليجية استخدمت البرنامج في تعقب نشطاء وصحفيين معارضين لتلك الممالك الخليجية.

وقالت المجلة إن المكتب الفيدرالي لم يستخدم “بيغاسوس” مطلقًا.

برنامج التجسس الصهيوني المنشأ المعروف باسم “بيغاسوس”

وأشارت إلى أن وكالة الأمن الأمريكية اشترت “ترخيصًا محدودًا لاختبار وتقييم المنتج فقط”.

ونشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية القائمة “الكاملة والمحدّثة” للأفراد الذين تم استهدافهم عبر برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس “Pegasus”، خاصة من السعودية والإمارات.

وقالت الصحيفة إن أكثر من 450 هاتفًا استهدفها عملاء شركة NSO الإسرائيلية، والذين من ضمنهم السعودية وأباطرة المخدرات المكسيكيين.

وبينت أن أبرز ضحايا السعودية هم المحامي الفرنسي Joseph Breham، الذي اشتكى قضائيا ولي العهد محمد بن سلمان بشأن انتهاكات اليمن.

كما ضمت الصحفي في نيويورك تايمز Ben Hubbard والذي تم تأكيد إصابة هاتفه بين 2018-2021، بعد أن نشره كتاب حول ابن سلمان.

وأشارت “هآرتس” إلى أن خديجة جنكيز خطيبة جمال خاشقجي أصاب هاتفها بعد أيام قليلة من مقتل خطيبها.

وطال الصحفي التركي Ragip Soylu، الذي أكدت منظمة العفو الدولية إصابة هاتفه عدة مرات في 2021.

وأيضا المدير العام السابق لقناة الجزيرة وضاح خنفر في يوليو 2021.

كما قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية واسعة الانتشار إن فضائح برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس” تؤكد وجود مقاطعة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها “فضائح شركة NSO Group مطورة بيغاسوس تؤكد لنا أنه يجب إبعاد برامج التجسس بعيداً عن أيدي الحكومات الشريرة”.

كما تؤكد-بحسب “واشنطن بوست”- أنه يجب مقاطعة الإمارات والسعودية والمكسيك.

وأيضا دعت إلى مقاطعة “جميع هؤلاء الفاعلين السيئين الذين استخدموا هذه التقنيات بصور غير مشروعة”.

وتصدر وسم “#الإمارات_بيت_الجاسوسية” قائمة الأكثر تداولًا في موقع “تويتر” عقب فضيحة التجسس الشهيرة بيغاسوس التي قادتها الإمارات والسعودية ببرامج إسرائيلية.

ودشن نشطاء خليجيون الوسم لتعرية أبو ظبي في استهداف المعارضين والتجسس عليهم، وسلطوا الضوء على جرائمها.

واتهم هؤلاء الإمارات بالتجسس حتى على أبنائهم الأمراء في فضيحة بيغاسوس لتلبية رغباتهم.

واستذكر النشطاء جرائم ابتزاز وقتل نفذتها أبو ظبي ضد نشطاء وسياسيين عرب خلال السنوات الأخيرة.

وكانت مصادر أمنية رفيعة كشفت عن تفاصيل مكالمة سفير الإمارات في تل أبيب محمد آل خاجة مع رئيس شركة NSO الإسرائيلية شاليف هوليو بشأن فضيحة التجسس.

وقالت المصادر إن آل خاجة طلب من هوليو تلميع صورة أبو ظبي في وسائل الإعلام الغربية خشية ملاحقتها في فضيحة التجسس.

وبينت أن سفير الإمارات دعا مسؤول الشركة الإسرائيلية إلى تأكيد أن أبو ظبي لا صلة لها ببرنامج التجسس “بيغاسوس”.

وأعلنت المصادر أن آل خاجة وعد هوليو بإرسال مبلغ 200 مليون دولار لصالح الشركة مقابل تنفيذ وعده بإبراء ذمة أبو ظبي عالميا.

وفي سياق ذلك اتهم هوليو دولة قطر ونشطاء فلسطينيين يدعون إلى مقاطعة “إسرائيل” بالتشهير بالشركة وأنشطتها، عقب تحريض إماراتي.

يأتي ذلك في ذروة هجوم دولي على الشركة وبرنامج بيغاسوس الذي أنتجته.

واستخدمته الإمارات ودول حليفة بتجسس واسع على معارضين ومسئولين وصحفيين ونشطاء حقوق إنسان، وفق مؤسسات حقوقية.

وقال موقع “إمارات ليكس” إن مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد تواصل بشكل مكثف خلال اليومين الماضيين مع إدارة الشركة لتنسيق المواقف معها.

ونقلت عن مصادر وصفتها بـ”الموثوقة” قولها إن ابن زايد حرض إدارة NSO.

وذلك على تصوير التحقيق الدولي على أنه استهداف لإسرائيل تقف خلفه قطر ونشطاء فلسطينيين لتقليل حدة رد الفعل الدولية.

وذكر الموقع أن هوليو خرج بمقابلة مع صحيفة (إسرائيل هيوم) العبرية نشرت اليوم، ليقول إن قطر أو حركة مقاطعة إسرائيل أو كليهما وراء شن حملة على كل قطاع السايبر الإسرائيلي.

ودافع هوليو بشدة عن “استخدام الإمارات والسعودية وغيرهما من الدول التي توصف بالقمعية لتقنيات التجسس التي تنتجها شركة NSO الإسرائيلية”.

وقال: “يبدو أن شخصًا ما قرر ملاحقتنا.. هذه القصة برمتها ليست مجرد عرضية. قطاع الإنترنت الإسرائيلي يتعرض للهجوم بشكل عام”.

وأضاف هوليو: “لدينا 45 عميلًا ولا نبيع سوى للحكومة، لكن 90 دولة رفضنا البيع لها”.

وتابع: “ونحن لا نقوم بتفعيل النظام، بل نقوم فقط بتثبيته، والإرشاد إلى كيفية استخدامه ثم المغادرة”.

وكانت الحكومة الإسرائيلية عينت فريقًا خاصًا للتعامل مع تداعيات الكشف عن بيع NSO برنامج تجسس يستخدم لاستهداف السياسيين والصحفيين وغيرهم.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى مخاوف إسرائيلية.

وعزت ذلك إلى اقتصار الضرر الأولي على الانتقادات العامة والإعلامية، فإن المزاعم قد تؤدي لتداعيات دبلوماسية.

ويمكن لبرنامج شركة NSO “بيغاسوس”، اختراق الهواتف المحمولة دون علم المستخدمين.

وذلك ما يتيح للعملاء قراءة كل رسالة وتتبع موقع المستخدم والاستفادة من كاميرا الهاتف والميكروفون.

وكان تحقيق دولي نشر قبل أيام كشف عن استخدامه من قبل 40 دولة في أعمال التجسس.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن الإمارات مرتبطة بإدراج مئات أرقام الهواتف البريطانية كأهداف محتملة.

بما في ذلك تفاصيل الاتصال بإحدى أعضاء مجلس اللوردات.

وفقا للتقرير، هناك 400 رقم هاتف بريطاني في القائمة المسربة، ويبدو أن الحكومة الرئيسية المسؤولة عن اختيار هذه الأهداف هي الإمارات.

وحصلت منظمة “فوربيدن ستوريز” ومنظمة العفو الدولية على قائمة بـ50 ألف رقم هاتف.

واستهدفها زبائن شركة “إن أس أو” الإسرائيلية، منذ عام 2016.

وحصلت 17 وسيلة إعلامية على القائمة التي كشف عنها الأحد الماضي.

وأشارت إلى تعرّض هواتف ناشطين حقوقيين وصحافيين ومحامين حول العالم للاستهداف.

وأكدت التحقيقات أن زبائن الشركة الإسرائيلية حكومات من بينها السعودية، والإمارات، والمغرب، والبحرين.

لكن من الشخصيات المستهدفة رؤساء دول وحكومات وشخصيات ملكية عربية.

ويصيب بيغاسوس أجهزة أيفون وأندرويد للتمكين من الحصول على رسائل وصور ورسائل بريد إلكترونية، وتسجيل مكالمات، وتشغيل الميكروفونات والكاميرات على نحو غير ملحوظ.

وكانت شركة واتساب أقامت دعوى قضائية ضد “إن إس أو” عام 2019.

واتههمت الشركة الإسرائيلية بالوقوف وراء هجمات إلكترونية على 1400 هاتف محمول باستخدام برنامج بيغاسوس.

حينها، أنكرت أي انتهاكات، لكنها خضعت لحظر استخدام منصة واتساب.

وأشارت التقارير إلى قائمة تضم  50 ألف رقم هاتف لشخصيات محلّ اهتمام من جانب عملاء لشركة “إن إس أو” الإسرائيلية.

وبفحص عدد من الهواتف التي وردت أرقامها في القائمة، التي أفادت تقارير إعلامية باستهدافها.

وتبيّن أن أكثر من نصف هذه الهواتف تعرض للإصابة ببرنامج بيغاسوس.

وبحسب التقارير، فإن القائمة تضم  180 صحفيا من منظمات عديدة.

وذكرت أن بينها وكالة الأنباء الفرنسية، وشبكة السي إن إن، وصحيفة النيويورك تايمز، وشبكة الجزيرة، وغيرها من المؤسسات الإعلامية.

 

إقرأ أيضا| تجربته بـ9 ملايين$.. مجلة: كم دفعت الإمارات والسعودية لشراء بيغاسوس كاملًا؟

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri